الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجمعيات الشهرية.. حل للازمات المالية للاسر محدودة الدخل

تم نشره في الأربعاء 31 آب / أغسطس 2016. 08:00 صباحاً

 الدستور - ماجدة ابو طير

تمر الاسر احياناً بظروف اقتصادية صعبة وخاصة ان كان لديها اطفال وعليها التزامات اتجاهتهم و عليها أن تلبي هذه الالتزامات، ففي هذه الفترة تواجه الاسرة الاردنية عيد الاضحى الذي على الابواب. وايضاً دوام المدارس وما يقتضيه الامر من تحضير القرطاسية والرسوم المدرسية وايضاً رسوم جانبية لا تتوقف عند امر محدد. وبين هذا وذاك يجد الكثير من الاهالي ان الحل الوحيد لهذه المعضلات ماهو الا الجمعية التي يشترك به بمبلغ صغير مقابل مبلغ يحصده في شهر محدد يحصل عليه ويسد الالتزامات التي عليه.

ربى محمود وهي ام لاربعة اطفال، تؤيد فكرة الجمعية المالية، وتقول: بدون شك سأشترك انا وزوجي في الجمعية التي تنظمها صديقتي، فهذه الجمعية توفر لنا مبلغ لا يستهان منه وهو بالنسبة لنا حل لمشاكلنا المالية وافضل من اخذ قرض من البنك الذي لا يرحم بالفوائد وغيره من الرسوم. قبل اشهر ارتب لرسوم المدرسة وعيد الاضحى حتى احصل على دوري في الجمعية قبل دوام المدرسة بشهر واستطيع بكل سهولة ان اسجل الاطفال في المدرسة التي تتطلب رسوم عالية و تحضيرات مالية مسبقة لا يستهان بها، لان عدد اطفالي الذين يدرسون 3 وبالتالي علينا التخطيط لتسجيل بمدرسة جيدة تخطط لهم بمستقبل افضل وهذا يتطلب تكاليف عالية.



حل مريح



أما حسن فؤاد فيحبذ فكرة الجمعية كونها بالنسبة له تشكل مخرجاً من كل ضيق، والانسان يجب ان يكون مدبر و الجمعية اداة مالية جيدة كفيلة بتوفير مبلغ جيد وايضاً تجنب الدين من الناس او البنوك، يقول حسن: « فكرة الجمعية فكرة قديمة متداولة عند الاردنيين، ومن خلال الجمعيات جهزت منزلي للزواج واشتريت الاثاث، وايضاً تعاونت معي خطيبتي و كانت تأخذ مني مبلغ شهري لتحصل هي في نهاية الامر على الجمعية وتشتري الملابس الازمة لها للزواج كجزء من المهر. الانسان عندما يريد ان يدبر اموره الاقتصادية يستطيع ان يبحث عن الحلول. والجمعيات حل جيد ومريح و فترتها بالعادة تكون مدة لا تتجاوز السنة لذا فهي افضل من القرض كثيراً».

الاربعينية غدير يوسف موظفة وأم لاربعة ابناء اكبرهم في مرحلة التوجيهي قالت ان الاشتراك في الجمعية كان هو المنقذ لها لتتمكن من وضع اساتذة لابنها هذا العام. وتضيف: «نعم اشتركت في الجمعية من اجل الدروس الخصوصية، وقد سهلت علي نقود الجمعية كثيرا من الاجراءات التي تتطلب وقتا للحصول على المال، فقد كان شرطي للدخول في الجمعية ان استلمها في البداية لحاجتي الماسة والسريعة لها، وبالاتفاق مع الاعضاء تمكنت من دفع ثمن دروس ولدي والحمدلله».



الثقة مهمة



وعن الجمعيات التي درج الناس على الاشتراك فيها للحصول على مبلغ نقدي دون فائدة او رهن للراتب الشهري، يرى محمود خلف وقد احتاج لمبلغ الفي دينار حتى يستطيع اقتناء سيارة، يقول محمود: « هذا المبلغ هو بمثابة المكمل لاتمكن من اقتناء سيارة، وللاسف لم اجد كفيلا، ومن هذا المنطلق وبعيدا عن الفوائد التي تترتب عموما على اخذ قرض لجأت الى جمعية شكلها عدد من الموظفين في مقر عملي بقيمة المبلغ الذي احتاجه لشراء سيارة، وسأستلم نقودي نهاية الشهر الحالي، من المهم عندما يشترك الشخص في اي جمعيات ان يشترك مع اناس ثقة لانه من الممكن أن يتم النصب على الشخص وخاصة ان كان الاشخاص غرباء ولا يعرفون بعضهم البعض، ولكن بالعادة تتم الجمعيات بين الموظفين وايضا الاقارب وبالتالي الجميع يلتزم ويكون هنالك ثقة متداولة بينهم، و مع ذلك يجد محمود أن الجمعيات بالرغم من فوائدها الجمة الا انها مملة وخاصة ان استلم الشخص المبلغ في اول الاشهر و بالتالي يجب عليه ان يدفع الى نهاية مدة الجمعية المحدد لها،ولكن عدم وجود حلول امام الشخص تجعله يلتزم بها كونه سينضم كثيرا للجمعيات لامور حياتية عديدة».

شكل جديد للتعاضد الاجتماعي



وترى الاخصائية الاجتماعية امامة ابراهيم ان الجمعيات وسيلة مهمة لعلاج مشكلات مالية قد تعيق حياة الافراد والعائلات وهي شكل من اشكال التعاضد الاجتماعي لحل الازمات. ومن اهم ما يميز هذه الجمعيات هو عدم وجود الفوائد التي تتربص بقروض البنوك وتجعل الفرد يتردد في اخذها. وبالتالي فهي حل بالنسبة للكثيرين الذين يخافون طرق ابواب البنوك ومن اصحاب الدخل المحدود الذين لا يوجد لديهم قدرة على مجاراة الفوائد المرتفعة. وفي كثير من الحالات تواجه الاسر المالية ظروف اقتصادية صعبة والتزامات مالية يجب ان تحل بنفس الوقت كمواسم الاعياد وتسجيل الاولاد في المدارس والجامعات ومعظمها يأتي في نفس الوقت ويجب على الاب والام ان يجدوا مخرجا من هذه الازمة المالية. وعن ‏سبب ازدهار هذه الجمعيات مؤخرا فعدم  تغطية المصارف العامة أو الخاصة للقروض الصغيرة والمتناهية الصغر، كان عاملا في تناميها، اضافة الى ضعف الرواتب التي قد ترهن مقابل الحصول على قروض».



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش