الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأساتذة

طلعت شناعة

الأربعاء 31 آب / أغسطس 2016.
عدد المقالات: 2180

لاحظتُ أثناء تأملي لبعض يافطات المرشحين لبرلمان 2016 أن هناك مرشحين ومرشحات يحرصون على ان يسبق اسمهم كلمة « الأستاذ».

فهذا المرشح» الأستاذ فلان». وهذه « المرشحة» الأستاذة فلانة.

ولعل منهم من يعمل في مهنة المحاماة،وهي مهنة محترمة بالتأكيد،لكن ما يُنادى به المحامي في المحاكم ومكاتب المحاماة ،يختلف عما يُنادى به في الشارع وفي الحياة العامّة.فليس كل الناس يعرفون ذلك.لكن وكما يبدو ان هناك من لا يمتهن المحاماة ويحرص ان تسبق اسمه كلمة « الأستاذ»،ربما من باب» المباهاة» و»الاستعراض»،حتى لو كان هذا الشخص لا يحمل أية شهادة سوى» المَتْرك».

تماما مثل بعض العابرين الى مهنة الصحافة وبعض العاملين في الاذاعات والمحطات التلفزيونية والمواقع،ممن لم يكملوا عامين في المهنة او عدة شهور ويضعون كلمة» الإعلامي» قبل أسمائهم. سواء في « الفيس بوك» او حتى على مؤخرات سياراتهم  .

ولو سألنا عنهم اي صحفي حقيقي لما عرفهم،وربما يفعلون ذلك كي يقنعوا الآخرين أنهم فعلا» اعلاميون».

هناك ايضا من استهوته الألقاب،مثل بعض الشعراء والادباء والكتاب والفنانين،وبات امرا عاديا ان يُرسل احدهم قصيدة الى مجلة ويكتب / بقلم الشاعر......،او الاديب .... او الفنان....

هي جزء من العُقَد النفسية وعدم الثقة بالنفس ولعل اغلبهم ممن ينطبق عليهم قول عباس العقّاد» ممن أدركتهم حرفة الأدب».

في مستهل حياتي الجامعية،ذهبتُ الى منزل الدكتور زكي نجيب محمود وهو فيلسوف وكان يشرف في اواخر السبعينيات على رسائل «دكتوراة» لطلبة جامعة القاهرة،واستغربتُ اليافطة على باب شقته،وقد كُتب عليها «منزل زكي نجيب محمود»... فقط. ولا «دكتور» ولا « الفيلسوف». ولو فعلها ما لامه احد فهو صاحب المؤلفات العديدة في الفلسفة ومنها كتاب» مجتمع جديد او الكارثة» وغيرها.

صلاح عبد الصبور الشاعر المجدد والذي يعتبر احد رواد القصيدة العربية الحديثة ،زرته ولم اجد على باب مكتبه سوى اسمه فقط»صلاح عبد الصبور». وهكذا..

واذكر ان الشاعر نزار قباني قال لي مرة وقد رأيته في مهرجان « المربد» ببغداد  اواخر الثمانينيات ان « الألقاب» عبارة عن « أعباء» و»أثقال» يضعها الشخص على كاهله فتعيقه عن الحركة.. والنموّ.

شو رأيكم أيها « الأساتذة»؟؟؟

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش