الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بانوراما اخوانية في ضوء مراجعات جذرية

عمر كلاب

الأربعاء 26 آذار / مارس 2014.
عدد المقالات: 1583

يمكن التقاط الاف المفارقات من التحولات الجذرية في الخطاب الاخواني الاخير , الذي دار بتبادلية موسيقية على السنة قيادات في الجماعة الاخوانية على مساحات الوطن العربي  , ونثره بعض كتاب التيار الاسلامي بمهارة  بين اسطر تحاليلهم ومقالاتهم , ويمكن اعادة تجميع الاقوال والمواقف وما نثر هنا وهناك لتركيب شعار واضح تريده الجماعة, فهي تريد بوضوح تعزيز مقولة الشراكة وليس المشاركة , بعد ان كشفت الجماعة بسفور سياسي واضح بأنها لن تعود الى المقاعد الخلفية وبأنها لن تلعب دور السنيّد للانظمة كما سابقا.
استشعار الاخوان لبداية الانقلاب الربيعي سياسيا , دفع الجماعة الاخوانية الى العودة لطرح مشاريع الشراكة ولكن هذه المرة مع القوى السياسية والثورية حسب بيان الجماعة الاخوانية في مصر الصادر في ذكرى ثورة يناير ولكنها ترفض المشاركة في خارطة الطريق المصرية التي تجاوزت مرحلة عودة مرسي او الحديث عنها الا داخل الجماعة وانصارها او على فضائيات تدعم الجماعة .
الشراكة مع القوى السياسية اختبار رسبت فيه الجماعة في اكثر من قطر عربي فهي تسعى من خلال الشراكة الى تحقيق السيادة على القوى السياسية وبالتالي تحسين ظروفها التنافسية مع الانظمة وحواراتها البيَنية مع القوى الغربية كما كشفت التجربة المصرية التي منحت درسا للتجربة التونسية كي تتراجع خطوة الى الخلف لتنظيم احوالها ثم العودة بقوة الى المشهد التونسي في الانتخابات القادمة وهذا ما تُرجحه الاخبار القادمة من تونس وهذه بالضبط المحطة التي فقدتها الجماعة في مصر بعد جنوحها الى العمل المسلح والعنف المتواصل في مصر .
بدورها تمارس الجماعة الاخوانية في الاردن ما يشبه التجربة التونسية فهي تعكف الآن على مراجعة ظرفها الداخلي وتشابكات هذا الظرف مع الظروف الموضوعية التي ترتبت على غياب الجماعة الاخوانية عن المشاركة السياسية منذ العام 2007 , ومدى المسافة المقطوعة من الشارع الاردني عن الاخوان بدليل فشل كل الفعاليات الشعبية التي دعت لها الجماعة منذ آخر انتخابات برلمانية حد اللحظة مترافقا ذلك مع خسرانها ساحة مصر وتراجع تأثير حليفها اردوغان داخليا وخارجيا بعد اصطدامه بالعقبة السورية الكؤود .
الجماعة الاردنية ما زالت تمتلك بصيص امل في الساحة الداخلية جرّاء ضعف الاحزاب الاخرى ولكنها لا تمتلك هي نفس التأثير والاثر السابقين وعليها ان تدرك ان زعامتها التقليدية لاحزاب المعارضة قد تراجعت كثيرا ليس بسبب قوة الاحزاب ولكن بسبب انكشاف تجربتهم معها على مدى سنوات طِوال وفقدانها ميزة الحجم السابق في الشارع وظهور مبادرة البناء “ زمزم “ كشاهد على التمرد الداخلي داخل جدران الحركة .
خطوة الجماعة بالمراجعة الداخلية مهمة وضرورية للجماعة وللمشهد السياسي الداخلي شريطة امتلاك الجماعة للجرأة على النقد الداخلي وملامسة الاخطاء بجسارة سياسية وتنظيمية وقراءة اللحظة بعين اردنية خالصة دون ظلال الاقليم الذي يشير الى انحسار تأثيرها وفقدان الثقة في برامجها واطروحاتها بعد ان تجاسرت على ثيمة الامن والامان لصالح ثيمة السلطة والحكم بأي ثمن .
التسريبات القادمة من الجماعة الاخوانية المصرية تقول ان ثمة مراجعة جذرية اطلقها جمال محسوب القيادي الاخواني ولكنه يستخدم ادوات ما قبل 30 – 6 الماضي , وهذا سيجعلها امام تناقض الفكرة مع الاداة المستخدمة وبالتالي فشل المراجعة لأن اي مراجعة سياسية تتطلب اداة استخدام صالحة للزمن الحالي وليس للسابق , وعلى الجماعة في الاردن استخدام ادوات اللحظة السياسية في مراجعتها لمواقفها وحجمها ودورها وليس ادوات ما قبل 2010 والا ستقع في نفس المأزق الذي وقعت فيه شقيقتها في مصر التي باتت تصطدم الآن مع الشارع المصري وليس مع السلطة المصرية فقط , ونحن لا نطمح الى صدام بين الشارع الاردني والجماعة الاخوانية لانه ضار بالجميع وعلى امل مراجعة حقيقية .
[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش