الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اعتداءات الاحتلال ضد الحريات الاعلامية ارتفعت بنسبة 92%

تم نشره في الأربعاء 31 آب / أغسطس 2016. 08:00 صباحاً

قال المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية «مدى» ان شهر تموز المنصرم شهد ارتفاعا كبيرا في عدد الانتهاكات الاسرائيلية ضد الحريات الاعلامية في فلسطين في حين شهدت الانتهاكات الفلسطينية انخفاضا كبيرا.

وكما ذكر موقع فلسطينيو 48 ، فقد اشار المركز الذي يعنى بالحريات الاعلامية في فلسطين في تقريره الشهري الى ان شهر تموز الماضي شهد انخفاضا في عدد الانتهاكات موضحا انه رصد ووثق ما مجموعه 30 انتهاكا ارتكبتها جهات اسرائيلية وفلسطينية ضد الحريات الاعلامية خلال تموز، اي بتراجع اجمالي قدره 7 درجات مقارنة بشهر حزيران الذي كان شهد ما مجموعه 39 انتهاكا.



واوضح «مدى» ان التراجع في مجمل عدد الانتهاكات التي سجلت خلال تموز جاء نتيجة انخفاض كبير في عدد الانتهاكات الفلسطينية التي هبطت من 27 انتهاكا في حزيران الى7 انتهاكات خلال تموز، وذلك على النقيض من الانتهاكات الاسرائيلية التي شهدت ارتفاعا كبيرا وقفزت من 12 انتهاكا في حزيران الى 23 انتهاكا في تموز.

وجاء في التقرير «يتزامن تسجيل هذا الصعود الكبير في عدد الانتهاكات الاسرائيلية خلال تموز 2016 (ارتفعت بنسبة 92% عما كانت عليه في الشهر الذي سبقه)، مع الذكرى السنوية الثانية للحرب التي شنها جيش الاحتلال الاسرائيلي على قطاع غزة في الثامن من تموز عام 2014 واستمرت 51 يوما نفذ خلالها جيش الاحتلال الاسرائيلي سلسلة طويلة من الجرائم والاعتداءات الخطيرة ضدالصحافيين والمؤسسات الاعلامية كان ابرزها استشهاد 17 صحافيا وعاملا في الاعلام، واصابة 24 صحافيا بجروح متفاوتة وقصف مقرات 20 مؤسسة اعلامية وقصف وتدمير منازل 37 صحافيا»

واشار مركز «مدى» الى تصعيد سلطات الاحتلال عمليات الاعتقال لا سيما الاعتقالات الادارية للصحافيين مشيرا الى شروع الصحافي عمر نزال عضو الامانة العامة لنقابة الصحافية الذي يقضي حكما بالسجن الادراي لاربعة اشهر باضراب عن الطعام يوم امس الخميس احتجاجا على سياسة الاعتقال الاداري.

واوضح مركز «مدى» ان الاعتداءات الاسرائيلية ضد الحريات الاعلامية التي بلغ عددها 23 انتهاكا، والى جانب ارتفاعها بشكل كبير مقارنة بالشهر السابق، فان معظمها جاءت ضمن الانواع الاشد خطورة على الصحافيين والحريات الاعلامية.

وقال «فضلا عن ذلك فقد اصدار جيش الاحتلال قرارا بمنع الصحافيين الذين تقل اعمارهم عن 30 عاما من دخول الحرم الابراهيمي في الخليل لتغطية اية احداث هناك الا بعد الحصول على اذن خاص حسب افادة احد الصحفيين» مشيرا الى ان «اجراء جيش الاحتلال الجديد الذي بوشر بتنفيذه في الخليل وتم بناء عليه طرد ثلاثة صحافيين يماثل اجراءات احتلالية لمنع التغطية في القدس المحتلة ومحيط المسجد الاقصى طالت عشرات الصحافيين الذين تعمد شرطة وسلطات الاحتلال لاتخاذ قرارات تقضي بإبعادهم عن القدس والاقصى لفترات متباينة».

وحسب تقرير «مدى» فقد شهد شهر تموز 4 حالات توقيف واعتقال لصحافيين من قبل جيش الاحتلال، وان «من ابرز الاعتداءات الاسرائيلية الاخرى خلال تموز اطلاق احد جنود الاحتلال رصاصة مطاطية على الصحافي راضي احمد كرامة مراسل شبكة عروبة الاعلامية، الامر الذي اعقبه الاعتداء عليه وعلى زميله مراسل /الغد العربي/ رائد محمد الشريف بالضرب المبرح بعصا ما تسبب لهما بجروح ورضوض مختلفة واحتجازهما وتحطيم الكاميرا الخاصة بالصحافي كرامة وذلك اثناء تغطيتهما احداثا بالقرب من الحاجز العسكري المسمى /مزموريا/ المقام بمنطقة وادي حمص والاعتداء بالضرب على المحرر في صحيفة القدس محمود عوض الله وتعمد احد الجنود تفجير قنبلة صوت بجانب رأسه اثناء تغطيته احداثا في قلنديا».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش