الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الربيع .. فصل السعادة وزهوّ الارض

تم نشره في الجمعة 28 آذار / مارس 2014. 03:00 مـساءً

الدستور- ماجدة ابو طير
 
بعد فصل الشتاء الشديد تحتاج النفس الى الدفء ورؤية الاشجار الخضراء وتفتح الازهار، ينتهي ذاك الفصل البارد ونستقبل فصل الربيع بكل فرح، لتتلون الدنيا بأكملها دون توقف، ازهار اللوز في البداية وبعد تفتح تلك الازهار تصبح الارض كالعروس بيضاء رائحتها جميلة، وفي مناطق اخرى نرى ازهار الدحنون ولا تتوقف الارض في ولادة زهرة معينة بل تنتج وتعطي كل الالوان والروائح الزكية.
تزيد رغبة الناس في فصل الربيع في تنظيم الرحلات والخروج الى البساتين والمناطق الخضراء، وخاصة في بداية فصل الربيع قبل ازدياد الحرارة وقدوم اشعة الشمس الحارقة، حيث تحرص العائلات الاردنية على عدم تضييع فرصة الاستمتاع بهذه الاجواء خلال فترة الربيع المحدودة، لذا ما أن يأتيَ آخر الاسبوع حتى ينطلقون في رحلة ليوم كامل الى احدى المناطق البرية حول المدن وخصوصا في العاصمة عمان، وما ان يتم الاعلان عن قرار الخروج حتى يبدأ جميع افراد الاسرة الاعداد والتجهيز لهذه الرحلة وبلا اي احتجاج او تذمر كما جرت العادة عند القيام بأي عمل آخر.

الترفيه بعد الشتاء

تقرر عائلة موسى ابراهيم ان تخطط للرحلة في يوم الجمعة او السبت انطلاقا من ان جميع افراد العائلة مجازين في هذه الايام، يقول موسى: «لقد شعرنا بالملل من فصل الشتاء الطويل وافتقادنا لاشعة السبت، وبالعادة نقرر ان نذهب الى عجلون او الاغوار او مأدبا لتمتع تلك المناطق بالطبيعة الجميلة والمتنوعة، نحتاج الى الترفية بعد الشتاء البارد، ونلجأ الى الشواء في الرحلات من اجل الاستمتاع فهو ليس فقط وجبة غداء بل ليس وجبة طعام فقط بل هو طقس كامل يبدأ منذ لحظة تحضير الحطب او الفحم وحتى تنزيل الشواء من على النار، وبه تكتمل الصورة التي نثق ان الصغار سوف يحملونها في ذاكرتهم الى الابد.
يضيف موسى: «طوال الاسبوع ونحن كافراد عائلة مشغولين بالعمل وظروفه التي لا تنتهي، وفصل الشتاء لم يسمح لنا بالخروج كما نريد وخاصة ان كانت العائلة لديها اطفال يتأثرون بالاجواء الباردة، اما الربيع فهو يمنحنا فرصة حقيقية للترفيه والتنقل واكتشاف مناطق الاردن المختلفة».
فصل التصوير
افرح كثيرا عندما يأتي فصل الربيع وبالرغم من انه فصل قصير الا انني استغله دون توقف، تبين رنا سليم: «انني احب التصوير وبالذات تصوير المناطق الطبيعية وفي فصل الربيع تصبح مناطق الاردن البعيدة عن العاصمة مناطق جميلة لا يمكن حتى وصفها، اتوق الى تصوير الاشجار وهي مليئة بالزهور، واعمل على نشر صوري عن طريق برامج عديدة من بينها «انستغرام» وتأتي لي ردود عديدة من اناس يسكنون خارج الاردن يودون التعرف اين هذه الصورة التقطت وبالتالي يصبح لديهم نية لزيارة الاردن، وبالتالي فصل الربيع هو فصل التصوير بالنسبة لي وبقية الفصول اشعر بخمول ولا ارغب بالتصوير.
الخروج في رحلة شيء ضروري ومهم للخروج من اجواء الكبت التي تسببها الحياة في المدن، كما ان الرحلات كفيلة باعادة الحيوية والنشاط لجميع افراد الاسرة، تبين منى سالم: «نمر في الشتاء بمشاعر كبت عديدة نتيجة الشعور وكأننا محبوسين في المنزل لفترات طويلة، والخروج برفقة الاسرة ينشر اجواء من السعادة على كافة افرادها ويقوي صلة الرحم فيما بينهم، ان الانسان يرتاح اكثر وهو يعيش اجواء البساطة كما عاش اجداده في الماضي، بعيدا عن ازعاجات الحضارة والمدنية الحديثة، التي كادت تحولنا الى مجرد آلات نسير في ركبها الرتيب الذي لا يتوقف، لذا فإن الخروج في رحلات يجب ان يتحول الى ثقافة راسخة في المجتمع الاردني ومن الضروري ان تقوم كل عائلة بوضع برنامج متكامل للرحلات، إذ ليس من المعقول ان يمر شهر كامل ولم تخرج فيه عائلة بنزهة الى احد المواقع القريبة من سكنها، خصوصا في فصل الربيع الذي تحلو فيه الرحلات، حتى لو كانت هذه النزهة مجرد خروج قصير بعد انتهاء الدوام الى المناطق القريبة المجاورة للعاصمة عمان».

فصل السعادة
الاخصائية الاجتماعية رانية الحاج علي تبين ان: «فصل الربيع هو فصل قصير وتستمتع به العائلات بعد فترة الكبت التي يمر بها الانسان في فصل الشتاء، ونتيجة وجود العائلات في المدينة فانها تحتاج للترفية والبعد عن ضجيج المدينة، المدينة التي تجعل من الناس يبحثون عن اماكن الترفيه الطبيعية كونها مليئة بأماكن الترفيه الاصطناعية، وترغب العائلات بتوقية علاقتها بالاسر المختلفة وهذا يحدث عن طريق الرحلات التي تجعل من الرحلة اجواء عائلية وتصنع صلات ودية لا تنتهي».
وتضيف الحاج علي: «ولكن من المهم ان تتعامل الاسر مع الاماكن التي تزورها بشكل حضاري وان تحافظ على نظافتها حتى تستطيع ان تنتفع منها في كل موسم ربيع، وموسم الربيع يتميز في كونه يزيد من سعادة الانسان لانه مشمس والارض تزهو بالازهار التي تبعث في الانسان السعادة، وبحسب الجمعية الألمانية للغدد الصماء في إن فصل الربيع بمثابة «ظاهرة نفسية» فالطبيعة تستيقظ في الربيع وهو ما يحدث للإنسان أيضا كجزء من الطبيعة كما أن عين الإنسان تقع في هذا الفصل على ألوان الأزهار المتفتحة والطقس المشمس على عكس فصلي الشتاء والخريف، وهو ما يفسر الشعور بالسعادة والاستمتاع بهذا الفصل. ويتسبب سطوع الشمس لفترات طويلة في تقليل إفراز هورمون النعاس (الميلاتونين) وزيادة إفراز هورموني السعادة (سيروتونين ودوبامي). ويربط مخ الإنسان رائحة الزهور المتفتحة في فصل الربيع بالذكريات التي عاشها الإنسان في هذا الوقت من العام مما يعني أن الأشخاص الذين يرتبط الربيع لديهم بتحسن الحالة المزاجية، يزيد إفراز هورمونات السعادة عندهم بمجرد شم رائحة الزهور المتفتحة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش