الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

100 الف جندي روسي يحتشدون على طول الحدود الاوكرانية

تم نشره في الجمعة 28 آذار / مارس 2014. 03:00 مـساءً

عواصم -  أعلن رئيس مجلس الامن القومي الاوكراني اندريه باروبيي أمس ان روسيا حشدت قرابة مئة الف جندي على طول حدودها مع اوكرانيا، وهو رقم يفوق بكثير ما اعلنته الولايات المتحدة عن وجود حوالى عشرين الف جندي على الحدود. وقال المسؤول الاوكراني في مداخلة عبر الانترنت من كييف مع مجلس الاطلسي، مركز الابحاث الذي يوجد مقره في واشنطن، ان «حوالى مئة الف جندي يتمركزون على الحدود الاوكرانية. انهم جاهزون للضرب منذ عدة اسابيع».
إلى ذلك، فند الرئيس الأمريكي باراك أوباما في خطاب ألقاه في بروكسل مساء الأربعاء النقاط التي أسس عليها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مبرراته لضم القرم. واستغل أوباما خطابا رئيسيا حول العلاقات الأمريكية الأوروبية ليرد على كثير من المبررات والشكاوى والاتهامات التي استخدمها الزعيم الروسي لتبرير ضم موسكو لمنطقة القرم دون أن يذكر بوتين بالاسم.
وقال أوباما لشركاء الولايات المتحدة في حلف شمال الأطلسي بأن الوقت حان لتعزيز التحالف -الذي يقلص الكثير من أعضائه الإنفاق العسكري منذ انتهاء الحرب الباردة- في مواجهة ما أسماه القوة الغاشمة لروسيا. وقال ردا على منتقديه الجمهوريين الذين يطالبونه بموقف أكثر تشددا الوقت ليس وقت التهديد.. ليست هذه عودة للحرب الباردة ولا توجد ردود سهلة ولا يوجد حل عسكري.
وساد الشعور أحيانا بأن خطابه صورة معكوسة فيما يبدو للخطاب الرسمي الذي ألقاه بوتين في الكرملين في 18 اذار ليعلن ضم القرم. وقال أوباما إن مجرد وجود تاريخ طويل لروسيا مع أوكرانيا لا يعني أن في مقدورها أن تحدد لأوكرانيا مستقبلها. ولا يمكن لأي قدر من الدعاية أن يجعل أمرا يعرف العالم أنه خاطئ أمرا صائبا. ورفض أوباما الذي أجرى لساعات مكالمات خاصة محبطة مع بوتين أثناء الأزمة عددا من المزاعم التي طرحها بوتين بشأن أوكرانيا. وقال إن من الخطأ مقارنة التدخل الروسي في أوكرانيا بالحرب التي قادتها الولايات المتحدة في العراق أو بحملة حلف الأطلسي العسكرية لطرد القوات الصربية من كوسوفو لأنه في الحالتين انسحبت الولايات المتحدة وحلفاؤها من الأراضي الأجنبية بينما ظلت روسيا في القرم. وقال أوباما وعليه فإن العالم لديه مصلحة في أن تكون روسيا قوية ومسؤولة وليس في روسيا ضعيفة. ونريد أن يعيش الشعب الروسي في أمن ورخاء وكرامة مثل أي شعب اخر -فخور بتاريخه. لكن ذلك لا يعني ألا تراعي روسيا جيرانها.
إلى ذلك، أعلنت رئيسة الوزراء الاوكرانية السابقة يوليا تيموشنكو احدى رموز الثورة البرتقالية، أمس انها ستكون مرشحة الى الانتخابات الرئاسية المقررة في اوكرانيا في 25 ايار المقبل. وقالت تيموشنكو (53 عاما) في مؤتمر صحافي عقدته في كييف «انوي الترشح الى منصب الرئيس». واضافت انها تعتزم ان تتشاور مع نواب حزبها باتكيفشتشينا (الوطن) الذي يعقد مؤتمره السبت 29 اذار لكي تقدم رسميا ترشيحها.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش