الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المكتبة الوطنية تحتفي بكتاب «القدس في الخطاب الشعري..» لنهال مهيدات

تم نشره في الثلاثاء 1 نيسان / أبريل 2014. 03:00 مـساءً

عمان ـ الدستور
ضمن أمسيات نشاط (كتاب الأسبوع)، استضافت دائرة المكتبة الوطنية، يوم أمس الأول، الدكتورة نهال مهيدات، في أمسية تحدثت فيها عن كتابها الجديد (القدس في الخطاب الشعري العربي والخطاب الشعري العبري الحديث)، وقدم خلالها قراءة نقدية للكتاب د. جمال مقابلة والشاعر مهدي نصير، وأدارت الحوار الباحثة رنيم سفاريني.
وقال د. مقابلة إن «هذا الكتاب مثير للخلاف وللجدل لأنه يفتح بابا من الدراسات الأدبية المقارنة بين الأدبين العربي والعبري الحديث في مسالة رئيسية وعلى درجة عالية من الخطورة والحساسية الدينية والثقافية والحضارية والسياسية هي «القدس» في الخطاب الشعري في فترة «1967- 2012» وهي فترة احتدام الصراع عليها».

وبين د. مقابلة أن الدكتورة مهيدات رأت أن من الضرورة أن تطلع على أحدث اتجاهات الدراسات الأدبية المقارنة التي اصطبغت بالمفاهيم الثقافية، وصارت دراسات عابرة للثقافة أو محللة لها في جوهر تحولاتها الحداثية وما بعد الحداثية والكولونيالية وما بعد الكولونيالية وتمثل ذلك في دراسات ادوارد سعيد وميشيل فوكو وهومي بابا وبيل اشكروفت، ناهيك عن عدد كبير من الدراسات باللغتين العربية والعبرية فقد استوفت الكاتبة شروط البحث على صعوبتها وقدمت عملا ممتازا من جوانب عديدة ارتقت فيه.
وأشار د. مقابلة إلى أن الدكتورة مهيدات قدمت نموذجا للباحثة الجادة التي استوفت أدوات البحث المقارن من الوجهة العلمية وبقيت حذرة كل الحذر حين ألمحت إلى النقص الذي يعتري دراستها سواء بسبب قلة المصادر والمراجع العبرية المتوفرة بين يديها أو الصعوبة في صياغة اللغة من الناحية الفكرية بشان القدس التي تشكل موضوعا شديد الجاذبية وبالغ التعقيد من جهة البحث في الذات التي تتأمل موضوعها فكريا لذلك لم تزد الكاتبة على أن وصفت أطروحتها بأنها «تخطيط فكري نظري مدخل لهذا الميدان، والتذكير بعناصره الصراعية والإيحاء بوجهة معينة في البحث والتحليل»، وكانت المؤلفة إنسانية الصياغة في عملها إلى جانب علميتها الظاهرة وان بناء الكتاب جاء محكما.
وأشار د. مقابلة إلى الكثير من الأخطاء الطباعية والإملائية والصياغية والتركيبية تقع في الكتاب كذلك إلى الخلل في ضبط الشعر بالحركات وعدم التجويد في إخراج مجمل العمل ومن ثم ما يلقي ذلك من شكوك حول دقة الترجمة من العبرية إلى العربية وهكذا ستكون الدراسة واقفة في منطقة ضبابية بين الظلال الايجابية للموضوعية وتلك الظلال الأخرى السلبية لها.
من جانبه تتبع الشاعر نصير بعض «الملاحظات التأسيسية» في الكتاب، وهي أنه ذو معنى عميق، وأن الكاتبة تشير للفتة عميقة لمفارقتين متناظرتين وتتبادلان المواقع، وأضاف: لقد قدمت الكاتبة قراءة مقارنة لحضور القدس في الشعر العربي وحضور أورشليم في الشعر العبري وفي الصراع على الأرض هناك وضوح في طرح الباحثة المتعلق بتحالف الحركة الصهيونية مع الامبريالية الانجليزية والفرنسية للعمل على نقل المتخيل السردي التوراتي بالقوة لمكانه الذي تدعيه السردية التوراتية في فلسطين فهذا الكتاب هو بحث قيم وعميق وجديد في موضوعه وضروري لنا لنفهم الآخر بثقافته ومرجعياته وقوة ضعفه بشعره وسرده وأيديولوجيته وصراعاته الداخلية والخارجية
في حين وصفت الدكتورة مهيدات كتابها بأنه «تجربة فريدة عن القدس له خصوصيته المتقنة والمسؤولية والبحث الصعب في الزمن الصعب»، وأشارت إلى أن البحث في موضوع القدس شائك ومعقد.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش