الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مشاركون في برنامج «عين على القدس» يدعون لشد الرحال الى «الأقصى المبارك»

تم نشره في الاثنين 7 نيسان / أبريل 2014. 03:00 مـساءً

عمان - سلط برنامج «عين على القدس» الذي بثه التلفزيون الاردني مساء امس الاول واستضاف الداعية الاسلامي سماحة الحبيب علي الجفري، ووزير الاوقاف وشؤون المقدسات الاسلامية السابق الدكتور عبد السلام العبادي، والناشط السياسي رئيس لجنة مقاومة التطبيع السابق المهندس بادي الرفايعة، على زيارة القدس وشد الرحال اليها.
واكد مقدم البرنامج الدكتور وائل عربيات المسؤولية التي تقع على عاتق 7ر1 مليار مسلم تجاه المسجد الاقصى المبارك والقدس الشريف، مشيرا الى ان اهل القدس لا يستطيعون وحدهم حمايتها.
واشار الى ان الحفريات داخل المسجد الاقصى وصل عددها الى ما يزيد على 20 نفقا تم تحويل بعضها الى كنس يهودية توحي للزائر انها جزء من الهيكل المزعوم، مبينا ان عدد من دخلوا الاقصى من المحتلين وصل الى ما يقارب 150 الف مستوطن وقرابة مليوني زائر من غير المسلمين بدون اذن من دائرة الاوقاف الاسلامية.
وقال الجفري، ان الحكم في زيارة القدس واضح وظاهر حيث ندبنا الرسول صلى الله عليه وسلم الى شد الرحال الى ثلاثة مساجد، والاصل ان الارض كلها مسجد، لكن الرسول اختص المسجد الحرام ومسجده في المدينة المنورة والمسجد الاقصى، بصفته ارض المحشر والمنشر.
من جهته، قال الرئيس السابق للجنة مقاومة التطبيع المهندس بادي الرفايعة، اننا لا نريد الزيارة الى الاراضي المقدسة اذا كانت «بأخذ موافقة الاحتلال»، مؤكدا ان هذا لا يجوز لأننا نزيل الحاجز النفسي بيننا وبين المحتل، وهذا يترتب عليه مفسدة وهنا نضفي الشرعية على الكيان الصهيوني.
وقال الدكتور عبدالسلام العبادي «اننا نعرف اطماع العدو الصهيوني وسعيهم لإقامة الهيكل المزعوم مكان الاقصى ويجب ان نتعامل مع هذا الموضوع تعاملا واعيا وليس انفعاليا، ولو كان عدم التطبيع يرتبط بخطة شمولية للتحرير فكلنا نقف ونقاطع الزيارة لسنوات حتى نستعيد الارض كاملة، ولكن يجب ان نقدر اوضاع الامة، اذ ان الأمة باتت تنسى القدس والمسجد الاقصى وهنا يجب ان يكون تفكيرنا عقلانيا».
واشار الى ان الرسول صلى الله عليه وسلم في صلح الحديبية طاف بالكعبة وبها 360 صنما في عمرة القرطاء ولم يقل ان هذا تطبيع مع الشرك لأنه مصر على تبليغ الرسالة، وبالمثل فذهابنا الى القدس لا يعتبر إقرارا بالاحتلال ولا يضفي عليه الشرعية، كما يحدث مع البعض في زيارة الاماكن السياحية في اسرائيل او زيارة شواطئها.
واعتبر العبادي ان تحريم الزيارة هو مصادرة للرأي الاخر فهذا لا يجوز لأن هناك رأيين، مشيرا الى ان العدو الاسرائيلي له برامجه وخططه وممارساته ولا نستطيع ان نواجه ذلك بالكلام والصراخ والعواطف، بل يجب ان تكون لدينا خطط مدروسة. (بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش