الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مهرجان جرش.. عنوان دائم لانتصار الفن والثقافة

تم نشره في الأحد 27 نيسان / أبريل 2014. 03:00 مـساءً

كتب: فارس الحباشنة
مع قرب انطلاق فعاليات مهرجان «جرش» للثقافة والفنون، يمكن وضع يافطة في صدارة كل اعمال المهرجان لهذا العام «كبار الفن والثقافة في العالم مروا من هنا».. لقد تنحى عمالقة الفن والفكر والثقافة امام ارادة وصلابة اعمدة جرش التاريخية.
من اعرق المهرجانات العربية وربما العالمية التي احتضنت الابداع الفني والثقافي بلا حدود، ودون خوف او تردد او ريبة من اقحام الثقافات والفنون الشعبية والمحلية في العالم، بعد ان انقضى اكثر من ربع قرن على اطلاقه.
كل عام تفي ادارة المهرجان بوعودها، كما بتنا نعرف مع كامل الشكر والتقدير والاقرار بمسؤولية الواجب، برنامج حافل بالتميز والتنوع الفني والثقافي المحلي والعربي والعالمي، محطات لافتة وقوية ومثيرة لرغبات جمهور جرش: فرقة «هزار» من ايران ومام خان من الهند وتانغو من الارجنتين، تحمل موروثا من موسيقى ربما هي مجهولة وغريبة على الاردنيين.
ليس من السهل على مهرجان فني وثقافي محلي اردني ان يغامر في طريقه نحو العالمية، وان يستمر ويعمر ويبلغ عمره نحو ربع قرن، حتى يكون هذا المهرجان مفتاحا اردنيا لتلاقي الثقافات والفنون في الشرق الاوسط، انه احياء للمجال الحضاري والتاريخي والحيوي لجرش القديمة.
كل شيء ممكن في صناعة مهرجانات الفن والثقافة، ان توفرت الارادة الصلبة وراء الحرية، حتى ان الثقافة والفن تتحولان الى استهلاك ترفيهي جماهيري، وهي من اصعب المراحل التي تزدهر بها الشعوب الحية والتائقة نحو بناء وحماية هويتها الثقافية والفنية بتناغم وسلاسة ما بين المحلي والكوني.
لن نسرف في التفاؤل بمهرجان جرش، ان جزمنا بانه وصل الى بر الامان في سكة العالمية، ولنقل انه صمد رغم كثرة المصاعب والتحديات والمعيقات، وانه حصن للثقافة والفن المحلي، وتحدى خطابات تقاوم حرية الفن والثقافة والابداع... نجح في خلق جمهور للمهرجان، وشبكات تواصل عربية وعالمية مع نخب ثقافية وفنية عربية وعالمية.
كل ذلك الرصيد من الواجب الاعتراف به هذا العام، خصوصا ان برنامج المهرجان 2014 يحفل بفقرات وفعاليات فنية وثقافية محلية وعربية وعالمية، ذلك الرصيد التراكمي الذي لا ينبغي التفريط به، ومطلوب حمايته وتامين وسائل الاستمرارية والانفتاح والنمو.
مهرجان جرش منذ سنوات يصمد «بقوة التحدي»، حقيقة هي الاخرى لابد من الاعتراف بها بكل ابعادها، فهو ثمرة لجهد انجازي في الثقافة والفن يقاوم بمنهجية عقلانية وتنويرية تشتغل على توطيد الفن في حياتنا اليومية، الرقص والغناء والادب والموسيقى.
مكاسب «جرش» لا يمكن قياسها بالرقم، هناك فعاليات وتظاهرات في الثقافة والفن والسياحة والاعلام تطل براسها سنويا وتقوم على ميزانيات ضخمة جدا، ويبقى السؤال عن جدواها محل غموض والالتباس، ولدى التوقف عند «جرش» فان الحال مختلف ومغاير للغاية.
«جرش» تظاهرة لانتصار الفن والثقافة في الاردن، نذهب كل عام لحضور فعاليات «جرش»، لنكون انصارا للحرية والحياة، انه تظاهرة فنية ترد على مقاومي ورافضي الابداع الانساني في الادب والفن والموسيفى، انه تظاهرة اكبر تخط كل عام على جدران واعمدة المدينة رغبتها الدفينة في قهر الظلامية والموت والسوداوية،.. انه انتصار ابدي للحرية الاردنية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش