الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نشاط تجاري في اسواق اربد استعدادا لاستقبال عيد الاضحى

تم نشره في الأحد 4 أيلول / سبتمبر 2016. 08:00 صباحاً

 اربد – الدستور – صهيب التل

تعيش أسواق مدينة اربد حالة نشاط تجاري ملحوظ استعدادا لاستقبال عيد الأضحى، حيث  تشهد الأسواق التجارية ومراكز التسوق والمولات في المدينة نشاطاً يبدأ من ساعات ما بعد الظهر وحتى ما بعد منتصف الليل ويفضل المواطنين الخروج للتسوق في ساعات ما بعد الظهر والمساء للترويح عن النفس بعد عناء يوم كامل في أجواء حارة نسبيا.



«الدستور» جالت في عدد من أسواق المدينة ومراكزها التجارية والتقت المواطنين والتجار فيها حيث قال عدد من تجار المواشي أن الإقبال على شراء الأضاحي ما زال ضعيفاً وأن المطروح في السوق من الأضاحي نوعين الروماني والبلدي وأن  سعر الأضحية من الروماني تتراوح ما بين (120-170) دينارا زنة (18-28) كغ في حين أن سعر الأضحية البلدية تتراوح ما بين (180-250) دينارا زنة (30-40) كغم مبينين أن الإقبال على شراء الأضاحي ما زال ضعيفاً ومعربين عن أملهم في أن تشهد الأيام القادمة إقبالا من المواطنين لشراء أضاحيهم.

وكانت بلدية اربد الكبرى حددت أماكن بيع الأضاحي في شارع حوارة، طريق المزارع ، مدخل بشرى، ساعة شركة كهرباء اربد شارع حكمة ، المحطة التحويلية ، وسوق الحلال في مدينة الشاحنات ،وذلك لمنع حدوث مكارة صحية كما حدث في السنوات السابقة التي تحولت فيها شوارع المدينة وساحاتها إلى زرائب للأضاحي بكافة أنواعها وما نجم عنها من مخلفات وتلوث إضافة إلى عمليات الذبح التي تحدث في كل عام في الشوارع والأزقة والساحات وترك مخلفاتها تحت أشعة الشمس الحارقة مما يحولها إلى بيئة حاضنة لكافة أنواع الجراثيم والفيروسات والقوارض وتظل أسابيع على هذه الحالة وما تنفثه من روائح كريهة.

من جهة ثانية قال عدد من تجار الملابس أن الحركة التجارية في محلاتهم بدأت تشهد نشاطا ملحوظا نسبيا وان هذا النشاط دون المتوقع نتيجة جملة مناسبات عاشها المواطنون من شهر رمضان المبارك وعيد الفطر حتى اليوم من بينها تخريج طلبة الجامعات ونتائج الثانوية العامة والعودة الى المدارس مما راكم على المواطنين التزامات مالية أرهقت موازناتهم الأمر الذي أنسحب على قدرتهم الشرائية في هذا الموسم .

قائلين ان الأعياد هي مواسم وفرص مناسبة كانت للتجار لترويج بضائعهم وتصريف اكبر كمية منها بهامش ربح معقول تمكنهم من تسديد التزاماتهم المالية اتجاه أسرهم وإيجارات محالهم وكلفها التشغيلية من أجور عمال وكهرباء وتراخيص وغيرها من الكلف التي ارتفعت بشكل كبير أثرت على هامش ربح التجار الذين باتوا يعانون الكثير نتيجة تدني نسب عمليات البيع والشراء خاصة في المواسم.

 متمنين أن تشهد الأيام التي تفصلنا عن عيد الأضحى مزيدا من النشاط التجاري يمكنهم من تصريف أكبر كمية من بضائعهم وتسديد التزاماتهم، لافتين إلى ان عيد الأضحى كان يشكل موسما لبيع كميات كبيرة من الملابس حيث كان المواطنون يقومون بشراء ملابس العيد والتي تعتبر في الوقت ذاته كسوة لفصل الشتاء وأن كل ذلك تغير.



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش