الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الناصـر: خطر حقيقي يهدد مخزون المياه الجوفية جراء الاستنزاف الجائر

تم نشره في الأحد 11 أيار / مايو 2014. 03:00 مـساءً

عمان - الدستور - كمال زكارنة
 حذر وزير المياه والري الدكتور حازم الناصر من خطر حقيقي يهدد مخزون المياه الجوفية جراء الاستنزاف الجائر، مبينا ان موارد المياه في المملكة تتسم بحكم مناخها الجاف وشبه الجاف، بشحها وتذبذبها حيث يقدر معدل طاقتها السنوية المتجددة بحوالي (780) مليون متر مكعب.
وقال الناصر للصحفيين ان كميات المياه المستعملة في المملكة لكافة الأغراض في عام 2012 قدرت بحوالي (849) مليون متر مكعب، منها حوالي (749) مليونا من مصادر تقليدية (سطحية وجوفية ) والباقي من مصادر غير تقلـيدية (مياه عادمة معالجة).
واشار الى ان الاستعـمال المائي للأغراض الزراعية شكل ما نسبـته(53.5%) من إجمالي الاستعمالات المائية، في حين شكل الاستعمال المائي لأغراض الشرب ما نسبته (41.5%) والاستعمال المائي للأغراض الصناعية (4%) والمناطق النائية (1%). وفيما يتعلق بالاحتياجات المائيـة لنفس العام بين الناصر ان هذه الاحتـياجات قدرت بحوالي (1300) مليون متر مكعب، أي بعجز مائي بحدود (430) مليون متر مكعب. 
 واوضح الناصر ان المياه الجوفية تعتبر المصدر الرئيسي لتزويد المياه في المملكة وخاصة لأغراض مياه الشرب، كما وتعتبر المصدر المائي الوحيد لكافة الاستعمالات في معظم مناطق المملكة. حيث يوجد في المملكة (12) حوضا مائيا جوفيا. 
 وبين الناصر ان وزارة المياه والري تدير منذ عقود شبكة آبـار لمراقبة المياه الجوفية.
ويبـلغ عدد آبار المراقـبة (223) بئرا موزعة على مختلف الأحواض المائية، منها (131) بئرا يقاس فيها مستوى سطح الماء على مدار الساعة وحوالي (92) بئرا يتم قياس سطح الماء فيها بشكل دوري، بالإضافة الى مراقبة نوعية المياه الجوفية بشكل منتظم.   وحول آلية استخراج المياه الجوفية، قال الناصر ان العملية تتم من خلال حفر الابار باعماق مختلفة في الطبقات المائية، وقد بلغ العدد الكلي للابار المحفورة في المملكة لكافة الاستعمالات حتى عام 2012 حوالي (6500) بئر عاملة وغير عاملة.
 واشار الناصر الى ان كميات المياه المستخرجة من المياه الجوفية في عام 2012 لمختلف الأغراض بلغت حوالي (508) مليون متر مكعب، منها حوالي (433) مليون متر مكعب مياه متجددة والباقي غير متجددة.
 وحذر الناصر من الاستخراج الجائر للمياه، مشيرا للقياسات المائية لمنسوب المياه الجوفية ونوعيتها، ومن خلال شبكة ابار المراقبة التي توضح هبوط مناسيب المياه الجوفية وتردي نوعية المياه في الاحواض المستنزفة، علاوة على تدني انتاجية الابار عموما.  ومن التأثيرات السلبية الناجمة عن الاستخراج الجائر للمياه الجوفية نضوب المياه الجوفية في منطقة شرق المفرق والضليل والحلابات، لافتا الى انه في مناطق أخرى من شمال المملكة اصبحت الطبقات المائية الجوفية في طريقها الى النضوب كما هو واضح من خلال الهبوط السريع والمستمر في مستوى سطح الماء وزياده ملوحتها الى الحد الذي جعلها مياها غير صالحة للشرب والإستعمال الزراعي. واشار الناصر الى مصاحبة الهبوط في مناسيب المياه الجوفية في معظم أحواض المملكة ارتفاع في ملوحة المياه الجوفية نتيجة الاستخراج الجائر، حيث ارتفعت ملوحة المياه في بعض ابار حوض البحر الميت من (400) جزء بالمليون الى (1100) جزء بالمليون وفي حوض الازرق من (350) جزء بالمليون الى (700) جزء بالمليون، وفي حوض عمان/ الزرقاء ارتفعت في بعض الابار من (300) جزء بالمليون الى (3700) جزء المليون. 
واكد ان هذه المشكلة أدت الى زيادة أعباء مالية كبيرة على كاهل الحكومة لمعالجة وتحلية المياه وجعلها صالحة للاستخدام المنزلي والزراعي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش