الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المجالي : القوات المسلحة تضطلع بمهام الدفاع عن الوطن والمساهمة الجادة بالتنمية الشاملة

تم نشره في الأربعاء 14 أيار / مايو 2014. 03:00 مـساءً

 المنطقة الجنوبية -الدستور- منصور الطراونة
 تضطلع القوات المسلحة الأردنية بكافة تشكيلاتها بمسؤوليات جسام مضافة الى مسؤوليتها الاساسية في الدفاع عن الوطن وحماية حدوده تتمثل بالعمل الانساني والتواصل مع المجتمع المحلي والمساهمة الجادة في التنمية الشاملة التي يشهدها الوطن منطلقة بذلك من توجيهات القائد الأعلى جلالة الملك عبد الله الثاني والتي تشرفت بزياراته المتواصلة، الى رئيس هيئة الاركان المشتركة وكافة منتسبي هذه القوات في هذا السياق وفقا لقائد المنطقة العسكرية الجنوبية العميد الركن مرتضى محمد المجالي .
«الدستور» في ضيافة المنطقة العسكرية الجنوبية
«الدستور» التي كانت في ضيافة نشامى القوات المسلحة في المنطقة العسكرية الجنوبية يوما كاملا التقت العميد الركن المجالي الذي رفع باسمه واسم منتسبي المنطقة اسمى آيات التهاني والتبريك لقائد الوطن بالأعياد الوطنية الاستقلال والجيش والثورة العربية الكبرى وعيد ميلاد قائد الوطن والذي شدد على أن قيادة هذه المنطقة دأبت على التواصل مع المجتمع المحلي ايماناً منها ان القوات المسلحة جزء رئيس من مكونات المجتمع الاردني، حيث لا تألو جهداً في تقديم كل ما من شأنه تخفيف معاناة المواطنين في منطقة المسؤولية رغم المساحة الواسعة التي تغطيها قيادة المنطقة والموزعة تشكيلاتها ووحداتها جغرافياً على اربع محافظات تشكل 60% من مساحة المملكة ووجود تشكيل للمنطقة في منطقة أخرى من مناطق المملكة ما يزيد المساحة التي تنتشر عليها وحدات المنطقة .
 طبيعة المنطقة
 وأكد المجالي ان المنطقة بطبيعتها الجغرافية وعرة المسلك في المناطق الجبلية والبيئة الصحراوية التي تسود معظم أجزائها تتطلب جهود مضاعفة للوصول الى سكانها وتزويدهم بالخدمات التي يحتاجونها ، لافتا الى ان الاعمال التي يقومون بها ما هي الا نتاج لتوجيهات القائد الاعلى والقيادة العامة للقوات المسلحة، والتي تمثلت بتوزيع طرود الخير والحقائب المدرسية على حوالي 2500 مواطن وتوزيع وجبات الافطار خلال شهر رمضان المبارك الجاهزة ومآدب افطار للأيتام والمسنين وشيوخ ووجهاء المنطقة وايصال شبكات المياه والتيار الكهربائي وترميم بعض المنازل واجراء الصيانة لبعض المدارس الحكومية وتأثيث بعض الجمعيات الخيرية ودور الحضانة للأطفال ضمن مناطق البادية .
المساهمة بحل بعض المشاكل
 وأوضح ان المنطقة تعمل على المساهمة بحل مشاكل المياه في بعض القرى من خلال ارسال صهاريج الى محافظة الكرك بلدة الطيبة ومناطق البادية واقامة العديد من الايام الطبية المجانية ضمن محافظات الجنوب خاصة في مناطق: دلاغة وجرف الدراويش ونتن وقرى الخريشا والربة اضافة الى المساهمة في الاحتفالات الوطنية وتقديم الرعاية الصحية المستمرة وترميم المنازل لعدد من المتقاعدين العسكريين المحاربين القدامى وبناء جسر عسكري في منطقة الشامية العقبة وبناء منازل لأسر عفيفة بدلاغة والشوبك ، لافتا الى انتشار كبير لمدارس الثقافة العسكرية والمراكز الطبية وأسواق المؤسسة الاستهلاكية العسكرية في المنطقة حيث بلغ عدد المدارس العسكرية 20 مدرسة والمستشفيات 3 والمراكز الطبية الحديثة المتطورة 5 ومستشفى ميداني متحرك ومستشفى عسكري رائد في مدينة العقبة .
 تأسيس المنطقة
العسكرية الجنوبية
وشدد المجالي على ان تشكيل منطقة العقبة العسكرية كان في العام 1975 بأمر من المغفور له الحسين بن طلال -طيب الله ثراه- والتي كانت تضم قيادة حرس السواحل الملكي وسرية استطلاع وادي عربة الى ان اصبحت بوضعها وتنظيمها وتسليحها الحالي تحت مسمى «المنطقة العسكرية الجنوبية» منوها الى اهمية المنطقة تاريخيا واستراتيجيا باعتبارها المعبر الرئيس للجيوش الاسلامية وقاعدة انطلاق جيوش الثورة العربية الكبرى العقبة ومعان وباير والمريغة وجرف الدراويش وغيرها، مضافا الى ذلك الأهمية الاقتصادية والسياحية واحتواؤها على المنفذ البحري الوحيد في المملكة .
 الواجبات التعبوية
 وبين المجالي ان المنطقة العسكرية الجنوبية كباقي المناطق العسكرية في القوات المسلحة مناط بها العديد من الواجبات التعبوية للدفاع عن تراب الوطن الغالي وهي المهمة التي نذر الجميع انفسهم وأرواحهم من اجلها ليبقى الوطن عزيزا شامخا امام كل التحديات مستعرضا ما تقوم به المنطقة من عمليات تدريب وتأهيل مستمر بشكل فردي وجماعي وعقد الدورات المستمرة في مدرسة تدريب المنطقة ومعاهد التدريب في القوات المسلحة ليبقى كافة المنتسبين كما أراد جلالة القائد الأعلى بأعلى درجات الاحتراف والتميز والقدرة على القيام بالواجبات الموكولة اليهم بكفاءة واقتدار .
 الكوارث الطبيعية
 وأكد العميد المجالي أن المنطقة لم تغفل عن مواجهة الكوارث الطبيعية خاصة في العواصف الثلجية التي مرت في بداية هذا الشتاء حيث وقف جميع المنتسبين ضباطا وضباط صف وأفرادا وقفة عز كان لها الدور الأبرز في مساعدة المواطنين على تجاوز آثار تلك العاصفة ومواجهة السيول التي أدت الى عزل بعض المناطق في محافظة العقبة اضافة الى تقديم المساعدة الى الاجهزة المعنية من أجل مكافحة الجراد.
وأعرب العميد المجالي عن فخره واعتزازه بالانجازات في مختلف المجالات ، مشيرا الى ان حال الجميع ولسان حالهم يقولون إن المعنويات عالية والهامات لا تنحني الا لله وسيبقى الأردن عزيزا شامخا في ظل قائده الهاشمي جلالة الملك عبد الله الثاني .
وقد أجمع الأردنيون على أن الجيش الأردني يستحق أن يطلق عليه اسم «الجيش الانسان» لما يقوم به من واجبات انسانية في كافة أنحاء العالم وقد ورد ذلك في « مقالة» في مجلة الأقصى للعميد الركن مرتضى المجالي الذي أشار فيها الى أن النفس تزهو بالجيش وترتعش الخاطر وتحلق الجباه في الهامات التي زرعت في النفوس نشوة كنشوة المنتصرين كل ما مرَّت ذكرى الجيش ذات زمان وبمن تنتشي النفس إن لم تنتشِ بالجيش الذي نقش بأحرف من نور اسمك على جبين التاريخ .
وأكدت «المقالة» أن القوات المسلحة تمد الجسور العز والفخر بالقائد الأعلى والرجال الذين ساروا بالوطن والجيش الى اعلى درجات الاحتراف والتميز فغدا بحكمة الهاشميين وقيادتهم المظفرة ورعايتها نموذجا يحتذى بين جيوش العالم .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش