الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«داخل وخارج الأستوديو».. صور أرشيفية من الأردن وفلسطين ومصر

تم نشره في الخميس 15 أيار / مايو 2014. 03:00 مـساءً

 عمان - الدستور
افتتح في دارة الفنون بجبل اللويبدة يوم أمس الأول معرض «داخل وخارج الأستوديو: صور أرشيفيّة من الأردن وفلسطين ومصر» في بيت البيروتي، ويأتي العرض ضمن مشروع «داخل وخارج الأستوديو» الذي يضم أكثر من 200 صورة من أرشيف أستوديوهات تصوير فوتوغرافي في الأردن وفلسطين ومصر. 
تتضمّن الصور مواضيع مختلفة من المشاهد الطبيعيّة والعمارة والصور الشخصيّة من نهاية القرن التاسع عشر وحتّى منتصف القرن العشرين، وتعرض بمثابة تقدير للتاريخ المشترك لتقاليد أستوديوهات التصوير، والتي يمكن تتبع أثرها إلى جيل المصورين الأرمن من القسطنطينيّة ومدن أخرى في الأناضول بنهاية القرن التاسع عشر. ومن مصوريّ هذا الجيل الأوّل، تعرض صور فوتوغرافيّة لكل من ج. ليكيجيان، الذي يظهر اسم الأستوديو الخاص به على عدد من أبرز الصور التي توثّق مصر بين العقد 1880، و1910. كما تتضمّن الصور المختارة صوراً للمصوّر من الجيل الأول غارابد كريكوريان في القدس، وهو معلّم أوّل مصور فوتوغرافي عربي خليل رعد.

تركّز مجموعة الصور في الطابق السفلي على تصوير الأستوديوهات في الأردن من بداية العشرينيّات من القرن الماضي إلى نهاية الستينيّات.  نسّق المعرض كل من د. جوزيف إي. ماليكيان، وهراير سركيسيان، وتم اختيارها من أرشيف صور الشرق الأوسط وأرمينيا، ومجموعة ماليكيّان الخاصّة، ومن مجموعات خاصّة تمتلكها المؤسّسة العربيّة للصورة. ويقام الساعة السادسة والنصف من مساء اليوم لقاء بالدارة حول المعرض، يتحدّث جوزيف إي. ماليكيان عن جيل المصورين الأرمن الأوّل، وتأثيرهم على إرساء تقاليد أستوديوهات التصوير الفوتوغرافي في المنطقة. بينما يتحدّث د. هشام الخطيب عن أستوديوهات التصوير الفوتوغرافي في الأردن وفلسطين. ويركّز هراير سركيسيان على التحدّيات التي تواجه الحفاظ على أرشيف الصور الفوتوغرافيّة، والتأكيد على توريث المعرفة التاريخيّة التي لا تقدّر بثمن إلى الأجيال اللاحقة. سيكون جزء من الحوار باللغة العربيّة، والجزء الآخر منه بالإنجليزيّة.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش