الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حفتر يدعو لتشكيل «مجلس رئاسي» وقوات درع الوسطى تدخل طرابلس

تم نشره في الجمعة 23 أيار / مايو 2014. 03:00 مـساءً

عواصم -  دعا اللواء المتقاعد المنشق خليفة حفتر  الى تشكيل مجلس رئاسي يشرف على مرحلة انتقالية جديدة في ليبيا وعلى الانتخابات التشريعية التي اعلن عن تنظيمها في حزيران لاخراج البلاد من ازمة حادة. وقال حفتر الذي يقول انه يتحدث باسم الجيش الليبي، في بيان قرأه ونقله العديد من قنوات التلفزيون الليبية ان «المجلس الاعلى للقوات المسلحة» يطالب المجلس الاعلى للقضاء «بتكليف مجلس اعلى لرئاسة الدولة يكون مدنيا ويكون من مهامه تكليف حكومة طوارىء والاشراف على الانتخابات البرلمانية القادمة». 
واضاف حفتر الذي كان يتحدث من مدينة الابيار شرق ليبيا، ان المجلس الرئاسي سيسلم السلطة للبرلمان المنتخب.  ولم يعرف على الفور ما اذا كان المجلس الاعلى للقضاء سيستجيب لطلب حفتر المتهم من السلطات الانتقالية في طرابلس بتنفيذ انقلاب. واشار حفتر الى ان المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي اعلنه من جانب واحد سيتولى الامن خلال المرحلة الانتقالية وما يليها. وقال ان «الجيش» اتخذ هذه القرارات بعد رفض المؤتمر الوطني العام اعلى سلطة سياسية وتشريعية في البلاد تعليق اعماله «كما يطالب الشعب».

 

 واعلن وزير الثقافة الليبي حبيب الامين انه يدعم العملية العسكرية التي يقودها حفتر. وقال «انا ادعم هذه العملية ضد المجموعات الارهابية. والمؤتمر الوطني العام الذي يحمي الارهابيين لم يعد يمثلني». في هذه الاثناء اخذت الولايات المتحدة مسافة كبيرة حيال هذه العملية التي تعتبرها السلطات الليبية بمثابة انقلاب عسكري. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية جنيفر بساكي «لا نؤيد ولا ندعم التحركات الجارية على الارض». في المقابل قالت الخارجية الاميركية انها تؤيد بقوة اجراء الانتخابات التشريعية في ليبيا نهاية شهر حزيران ، كما اعلنت السلطات الليبية في وقت سابق الاربعاء.
 ويشكك بعض المراقبين في قدرة السلطات على تنظيم الاقتراع. لكن دبلوماسيا غربيا قال ان «المفوضية الانتخابية تتمتع بالوسائل اللوجستية والبشرية اللازمة لتنظيم هذه الانتخابات في الموعد المقرر». الى ذلك دخلت قوات درع الوسطى العاصمة الليبية لتأمينها تنفيذا لقرار المؤتمر الوطني العام. يأتي ذلك بعدما أعلن حفتر أنه طلب من المجلس الأعلى للقضاء، تشكيل مجلس لرئاسة الدولة حتى الانتخابات النيابية القادمة.
وذكر سكان في العاصمة أنهم سمعوا دوي انفجارات كبيرة أمس قرب قاعدة اليرموك للدفاع الجوي وذلك عقب إعلان العباني تأييده لحفتر، كما استخدمت أسلحة مضادة للطائرات قرب معسكر للجيش في تاجوراء حسب ما ذكره شهود.
من جانبه، دعا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يتزعمه الداعية المصري القطري يوسف القرضاوي امس الليبيين الى مواجهة «من يريد اسقاط الشرعية» في بلادهم «بحزم»، في اشارة الى القائد العسكري المنشق حفتر. وندد البيان بـ»استخدام السلاح خارج اطار الحق والشرعية القائمين على إرادة الشعب الحرة، ما يهدد الأمن والسلم داخل ليبيا وربما في المنطقة بالكامل». وحذر الاتحاد من «اي عنف مسلح في ليبيا» واكد رفضه «محاولة استخدام العنف على أرض ليبيا أو الترويج له أو تبريره».
وطالب المجلس الليبيين «بالوحدة والمصالحة الوطنية وبالحزم مع من يريد إسقاط الشرعية وإثارة الفتنة». كما طالبهم ب»حل الخلافات بالتشاور والحوار من خلال أهل الحل والعقد المختارين بإرادة شعبية حرة».   بدوره بدأ مجلس جامعة الدول العربية امس اجتماعا طارئا على مستوى المندوبين الدائمين تلبية لدعوة من الامين العام للجامعة نبيل العربي.
ويتركز الاجتماع الذي يحضرة مبعوث الجامعة لليبيا ناصر القدوة على بحث تطورات الاوضاع على الساحة الليبية حيث يطلع العربي   المجلس على الاتصالات التي اجراها  مع المسؤولين العرب، فيما يتحدث القدوة عن اتصالاته مع الجانب الليبي لترتيب زيارة لوفد من الجامعة برئاسة لزيارة ليبيا والالتقاء من اطراف الازمة الليبية  بهدف التوصل الى مصالحة ووحوار وطني ليبي.
من جهته، رئيس الحكومة الليبية المؤقتة المنتخب  أحمد امعيتيق أن الحكومة الجديدة لن تكون طرفا في أي نزاع وانها ستسعى  للتحاور للتشاور مع جميع الأطراف من المؤتمر الوطني وخارجه لتشكيل حكومة  إنقاذ ووفاق وطني. ونقلت وكالة الأنباء الليبية (وال) عن امعيتيق ، الذي أثار تكليفه جدلا  واسعا في ليبيا، القول :»أتينا للتنمية والبناء ، ولم نأت للفرقة بين  الليبيين ، فليبيا محتاجة إلى كل أبنائها». بينما اعلنت وزارة الخارجية الاميركية ان الولايات المتحدة تؤيد بقوة اجراء الانتخابات التشريعية في ليبيا نهاية حزيران المقبل لوضع حد لدورة العنف هناك. وقال المتحدثة باسم الخارجية، جينيفر بساكي «نحن مستعدون للمساهمة في الاعداد للانتخابات» ولكنها لم تدخل في التفاصيل.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش