الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجهاز الفني للمنتخب الأسباني يواجه تحديا كبيرا في علاج لاعبيه نفسيا

تم نشره في الجمعة 30 أيار / مايو 2014. 03:00 مـساءً

 مدريد  -يواجه الجهاز الفني للمنتخب الأسباني  بقيادة فيسنتي ديل بوسكي تحديا كبيرا قبل انطلاق بطولة كأس العالم  بالبرازيل يتمثل في تحفيز لاعبي الفريق حامل لقب بطل العالم وتحريك  دوافع تحقيق الانجازات في نفوسهم.
وكان ديل بوسكي قد قال في مقابلة مع الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة  القدم «فيفا»:  «أعتقد أن اللاعبين لا يتمتعون بنفس الحماس الذي كانوا  يشعرون به فيما سبق بسبب كثرة الانجازات التي حققوها ، فهم لم يعودوا  كما كانوا في سنواتهم الأولى».
وتوج المنتخب الأسباني بألقاب البطولات الكبرى التي خاض منافساتها في  الأعوام الست الأخيرة ، حيث فاز بلقب بطولتي أمم أوروبا عام 2008 في  النمسا وسويسرا وعام 2012 في أوكرانيا وبولونيا ، بالإضافة إلى الفوز  بلقب مونديال جنوب أفريقيا 2010 للمرة الأولي في تاريخه.
ومن المحتمل أن يكون شعور اللاعبين بتميزهم كجيل لا يهزم هو السبب  الرئيسي في عزوفهم عن التركيز مع المنتخب الوطني ،وإعارة كل اهتمامهم  لتحقيق أهدافا شخصية مع فرقهم.
وأشار ايكر كاسياس حارس مرمى ريال مدريد والمنتخب الأسباني في مقابلة مع  مجلة «جي كيو»:  «أعتقد أننا يجب أن نذهب إلى البرازيل متحررين من كل  الضغوط ، لقد حققنا كل شيء في الفترة الماضية».

وقلل كاسياس من أهمية الفوز بلقب المونديال بعد حصوله مع فريقه على لقب  بطولة دوري أبطال أوروبا للمرة العاشرة في تاريخ ريال مدريد ، وقال في  تصريحات لشبكة «كنال بلوس» التلفزيونية:  «الفوز بالبطولة الأوروبية  يعادل أهمية الفوز بالمونديال وربما أكثر ، منذ وقت طويل لم نلعب نهائي  مثل هذا».
وتأثر لاعبي المنتخب الأسباني بتصريحات ديل بوسكي عن افتقاد الجيل  الحالي من اللاعبين للطموح ، حيث قال اندريس انيستا نجم برشلونة:   «الظروف مختلفة الآن .. لقد مرت بعض السنوات ، ولكن شيئا لم يتغير في  طموحتنا».
وتابع :  «نحمل على عاتقنا مسؤولية أكبر ، حيث أننا أصحاب لقب النسخة  الماضية».
وعمدت أسبانيا إلى التغيير التدريجي بضخ دماء جديدة في صفوف المنتخب على  مدار الست سنوات الماضية ، إلا أن بطل العالم حتى هذه اللحظة يعتمد على  الأعمدة الرئيسية في الفريق الذين حقوا كل الانجازات سابقة الذكر ، مثل  كاسياس وسيرخيو راموس وتشابي هيرنانديز وتشابي ألونسو وأندريس إنيستا.
وأكد دافيد دي خيا حارس مرمى مانشستر يونايتيد والمنتخب الأسباني : «هؤلاء اللاعبون فازوا بكل شيء .. أنا أرى أنهم يتمتعون برغبة كبيرة ولن  يفقدوا طموحهم أبدا».
وتغيرت علاقات اللاعبين الشخصية بعضهم ببعض في الفترة التي فصلت بين  البطولتين ، حيث وصل حجم التوتر بين لاعبي ريال مدريد وبرشلونة إلى  ذروته أثناء فترة قيادة البرتغالي مورينيو للفريق الملكي طوال أربعة  مواسم.
وقال تشابي ألونسو نجم ريال مدريد في تصريحات لشبكة «كنال بلوس»  التلفزيونية»:  «زادت حدة الخلافات الشخصية بين اللاعبين ، مما انعكس  بأثاره السلبية على المنتخب الوطني».
ويعلم كل المتابعين للكرة الأسبانية مدى الجفاء الذي تتميز به العلاقة  الشخصية بين كاسياس وألفارو أربيلوا ، الذي استبعده ديل بوسكي من قائمة  فريقه المسافر إلى البرازيل. وسلطت الصحافة الأسبانية الأضواء مؤخرا على الخلافات الدائرة بين كل من  تشابي هيرنانديز وتشابي ألونسو بسبب الاشتباكات العنيفة التي تحدث  بينهما أثناء مباريات الكلاسيكو التي تجمع ريال مدرد بغريمه برشلونة.  (د ب أ) 

 

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش