الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأغنية الأردنية تزهو في تمجيد بطولات قواتنا المسلحة

تم نشره في الأحد 8 حزيران / يونيو 2014. 03:00 مـساءً

كتب: محمود كريشان
انه صباح الجيش العربي الاردني العظيم، القادم من وهج الخيل وصهيل النصر، في ذكرى عيد الجيش الاردني المغوار، لتكون اطلالة لـ»الدستور» على الغناء القشيب المنذور لقواتنا المسلحة الاردنية الجيش العربي، كبرى مؤسسات الوطن، عنوان الأمن والاستقرار، ونبع الطيب والشهامة.. كان ولا يزال الغناء له نبض تخفق بحبه قلوب ابناء الوطن، لأن الجيش فاتحة اعراس الارض، الذي نلجأ اليه، ونلوذ به، ولا تغيب بقعة دم شهيد من دفاتره المشرقة، ومن دفاتر اطفالنا، ليبقى الاردن الهاشمي امانة وطنية، يحرسها الجيش العربي.. الى آخر الدم والزمان.
بلاغ حربي وتوجيه معنوي
ولا شك أن الاغنية الاردنية في الزمن الجميل كانت بمثابة بلاغ حربي وتوجيه معنوي حقيقي كانت فيه اذاعة عمان بوصلة ابناء الوطن في كل محافظاته وقراه وبواديه، وكانت الاغنية الوطنية تبث قبل نشرة اخبار الساعة الثانية ظهرا وبعد نهاية النشرة تبث اغنية وطنية اخرى.
حتى حفلات حناء العروس التي كانت تقيمها النساء، كانت هي الاخرى نبض عشق منذور للقوات المسلحة الاردنية، وهن يصدحن بصوت واحد: على الجسرين ناصب رشاشه.. على الجسرين.. جيش الحسين يا رب تنصر.. جيش الحسين.. وقد كان العشق يمتد للدرجة التي كانت العجائز يعرفن فيها اسماء كتائب الجيش العربي والويته المظفرة بدءا بلواء الملك حسين المدرع 40 ومرورا بسلاح الهندسة الملكي، وليس انتهاء بالقوات الخاصة الصاعقة.. الم يرددن في الافراح: هـ القوة الخاصة يا رب تنصر.. هـ «القوة الخاصة»!.
اقسم بالله.. جيشنا منصور
وفي هذا السياق اشرقت المطربة العريقة التي اشتهرت بصوتها القادم من عبق الصحراء وأريج البداوة سميرة توفيق وهي تقدم اغنية خاصة بمناسبة عيد الجيش في السبعينيات من القرن الماضي استهلتها بموال حماسي الهب القلوب جاء فيه: كل عام وانت بخير ياجيشنا.. بالعيد منصور، يا سور واقي، على العدى بتثور.. يا دروعنا، يا المدفعية، يا مشاتنا، يا خاصة، يا الهندسة، يا نسور.. سيروا بيمن الله.. أقسم بالله.. جيشنا منصور.
راعي الشماغ الأحمر
اما بحة النجوى فقد كانت تلامس اهداب الروح في رائعة الفنان الراحل فارس عوض المنذورة للجيش العربي يا فزعة الرحمن وجاء فيها: يا فزعة الرحمن، الميه بالألفين.. يا عزوة الاوطان، عشتم جنود حسين.. دروع تهدر هدر، أمات الجنزيرين، عند العرب معروف، بالنخوة والواجب، يا جيشنا موصوف، بيوم الحرايب، يا مرحبا ويا هلا، بجيش الميامين، فرسان تحمي الحمى، تحمي الوطن والدين.
واغنيته الحماسية المنذورة لهدير النخوة في دبابات الجيش الاردني المغوار: راعي الشماغ الاحمر.. يهدر فوق المجنزر.. زغرديلو يا بنيه.. تقول سبع زمجر
ربع الكفافى الحمر.. والعقل مياله
الفنان الراحل عبده موسى استثمر مساحة الحزن في رثاء رئيس الوزراء الشهيد وصفي التل لتمشي على اوتار ربابته مفردات عشق الجيش تأكيدا على سيادة وطن يحميها بالمهج والارواح هذا الجيش العظيم. وجاء في رائعة الحزن الممزوج بالصبر والتحدي:
يا مرحبا يا هلا منين الركب من وين؟
أقبل علينا الضحى، يا زينة اقباله
حنا دعار العدا طلابة للدين
والجور ما يقبله إلا الردي خاله
خوض المعارك لنا من يومنا صلفين
والهاشمي ظلّنا والروح فدوى له
الى ان يشدو بصوته الشجي:
حيهم نشامى الوطن حيهم جنود حسين
ربع الكفافي الحمر والعقل مياله
ونسور جو السما متلفعه بالغيم
تخوي على المعتدي للموت شياله
تخوي على المعتدي مخلابها بحدين
ما ذاق طعم السلامه من وطى بجاله
أسود صباح العدا يوم عليهم شين
وغبار يعمي ضعيف القلب عن حاله
من كل دبابة أمّات جنزيرين
تهدر هدير البحر عالقوم صياله
وفهود بين الحفر تهجم على الرجلين
قناصةً للعدا ونمور جوالة
بيرق الوطن.. رفرف
المطربة الكبيرة سلوى العاص حلقت في فضاء عشق قواتنا المسلحة الاردنية الباسلة، وامتد خيط الحب بروائع الغناء القشيب المنذور لكتائب الجيش المصطفوي وألويته المظفرة التي لقنت العدو الصهيوني دروسا قاسية لن ينسوها ابدا.
وصدحت العاص تغني للجيش والنشامى برائعة الشاعر الراحل ابراهيم المبيضين قصيدة بيرق الوطن رفرف، وقام بتلحينها المرحوم الموسيقار جميل العاص، وقامت بغنائها في الاذاعة وجاء في كلماتها:
بيرق الوطن رفرف
فوق رووس النشامى
يوم الملاقي نعرف
كيف نكيد الخصاما
حنا يوم الكرامة
يوم جانا المعادي
بالعزة والكرامة
فزنا يوم الجهادي
جبنا منهم قلايع
ما ينحصى له عدي
دبابات ومدافع
كثيرة ما تنعدي
تخسا يا كوبان تسجن جميل العاص!!
وفي هذا المجال استذكرت العاص الزمن الجميل عقب انتصارات الجيش العربي على العدو الصهيوني في معركة الكرامة، وقالت لـ الدستور: كنت انا وزوجي الموسيقار جميل العاص في منزلنا واذ برجال الشرطة يطرقون باب المنزل وابلغونا انهم مكلفون باحضار جميل العاص الى رئيس الوزراء الشهيد وصفي التل لأمر هام وبالفعل خرج معهم جميل الى مبنى رئاسة الوزراء القديم في الدوار الثالث الذي هو الان مبنى وزارة العدل وقال له الشهيد التل: يا فصيح قاعدين نبحث عنك.. وادخله الى مكتب مدير مكتب جميل النظيف وكان حينها مديرا لمكتب الشهيد التل واعطاه ثلاث علب سجائر ووضع عنده سخان قهوة سادة وقال له اسمع كلمات هذه القصيدة وقد سجلها التل بصوته نظرا لصعوبة كلماتها النبطية وطلب من جميل ان يضع لها لحنا على وزن اغنية: على الروزنا على الروزنا.. وقال له ان يرن الجرس بعد ان ينجز تلحينها. كذلك قام الشهيد التل باحضار عازف المزمار الشهيد اللبناني محمود عجروش وحجز له بفندق الاردن لمدة عشرة ايام للمشاركة بالفرقة التي ستعزف اغنية تخسا يا كوبان.
وتضيف العاص: خلال مرور كلمات القصيدة على لجنة اللغويين واثناء البروفات التي كان يحضرها بمقر التلفزيون الاردني يوميا رئيس الوزراء وصفي التل وقائد الجيش حابس المجالي كان هناك خلاف على كلمة للقنص متحضري ام للقنيص متحضري، وكان مخرج الاغنية حسيب يوسف، بالابيض والاسود، وقد كتب كلماتها الشهيد التل والمشير المجالي واستعانا بالشاعر حسني فريز وتقول كلماتها:
تخسا يا كوبان ما انت ولفي الي
ولفي شاري الموت لابس عسكري
يزهى بثوب العز واقف معتلي
بعيون صقر للقنص متحضري
نشمي مجيد البأس سيف فيصلي
مقدام باع الروح لله المشتري
هذا وليفي فارس ومتحفلي
كل النشامى تقول صوله حيدري
افزعوا للغارة
وبينت العاصي ان النصر الساحق الذي حققته القوات المسلحة الاردنية الباسلة جعل الشعراء يتغنون بهذه البطولات ويكتبون اجمل الاشعار واعذبها بتضحيات الجيش العظيم فقام الشاعر ابراهيم مبيضين بكتابة قصيدة شدوا الركايب وافزعوا للغارة، وقام المرحوم جميل العاص بتلحينها حيث قامت بغنائها في مقر الاذاعة وتقول كلماتها:
شدوا الركايب وافزعوا للغارة
قوموا عليهم يا سباع الغارة
خدوا البنادق يا حماة الداره
واحموا الحلايل والاهل والجاره
الله يجيرك يا ملكنا حسين
ينصر جيوشك على العدو الشيني
ويعن صيتك بالحميد الزيني
الخيل تلعب والعذارى تغني
والقلب يطرب للحدا والفن
شدوا الركايب وافزعوا للغاره
جندي بالجيش العربي
تقول العاص: كان الغناء بمثابة بلاغ عسكري وتوجيه معنوي وشحذ الهمم، وكان الوطن مستمرا عبر سنوات للاحتفال بذكرى الكرامة فقام الشاعر سليمان المشيني بكتابة قصيدة جندي بالجيش الاردني التي لحنها المرحوم جميل العاص وقمت بغنائها وتقول بعض مقاطعها:
يمه لا تقسي قلبك
ولا تحطوا اللوم عليه
ما هو بالمالي
ولا سكون العليه
جندي بالجيش الاردني
افديه بنور عينيه
باسل وسلاحه ماضي
واشاراته اردنية
لبسني شعار الجيش.. وخذ عمري
ومن القصائد الخالدة قصيدة المرحوم الشاعر سليمان عويس بعنوان لبسني شعار الجيش بس مرة وخذ عمري التي اداها باللهجة الأردنية العامية في احتفال وطني في قصر الثقافة رعاه جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه وجاء فيها:
امتطينا صهوة الجوع ومشينا
وكل ما برطع الجوع انتشينا
عرايا إنام ونصبح عرايا
ولا يقول الزمن إنا ارتشينا
إحنا اللي لبسنا للعرب للحرب خضناها.
وإحنا اللي رايتنا لغير الله ما مرة خفضناها.
ويقول عويس في القصيدة نفسها:
عرب إحنا.
وسيف العروبة المرتشي على زنودنا.
رقاب الأفاعي على الومى صارن يعرفنه
وخيل الأصايل بالوغى طبعاً يعرفنه
ونزف الوريد اللي ما نضب.
وديان على أرض العرب
داء الوصب طبعاً يجرفنه.
وأقدامنا لو وطيت أوهاد الشرف
وهد الشرف حتماً يشرفنه
وأماتنا اللي من ديدهن ديد الإبى رضعت عساكرنا.
أبود لو لفت عساكرنا المنايا جناحها
أبود من دمع الأسى كانن يذرفنه
وفي مقطع آخر من القصيدة يقول عويس:
عرب إحنا.
جدلنا للحجر من طية الشريان مقلاعه.
وحطينا بإرادتنا ترى بإرادتنا لجيل الانتفاضة والأمل طاعة.
لأن.
لأن مجرى النهر ما قسم مهر زيتونا نصين ولا قسم رغم كل المحن للمكتوي بالنار أوجاعه.
لأن آسي الوليد اللي إله قلبين ما يحتاج يعطي كل قلب سماعه.
لأن ديد الوفى منه رضع أجدادنا ومنه يرضع الأحفاد كل ساعة.
لأنا للعرب صنا كرامتنا وعلى ظهر الخيل علقنا شهامتنا.
ومن أجمل ما قال عويس في هذه القصيدة:
ومساء الخير.
يا بيت الشريف حسين يا بيت العرب كل العرب يا مشرع أبوابه.
لأهل المحبة وعلى المحبة مجمع أحبابه.
مساء الخير.
ياللي إسمك وطن أحرار يا خيمة همم وأرواح وثابة.
أحب إيدك من ظلوعي أنا وابني نشد جنزير دبابة.
وحنجرتي وحقك يا نظر عيني أنا العاشق ثرى الأردن أخليها بإيد الحامل المقلاع شبابة.
ومساء الخير.
على القائد وعلى الضابط وعلى الجندي اللي بلا رتبة.
إذا ورد الوغا بيوم المنايا شهد وكبر.
ولا في يوم الفدى سمع الندى ورجع الصدى وتقاعس وأدبر.
ولا خلى الوطن ديوان للغازي ولا خلى المعابر للعدو معبر.
مساء الخير.
يا سيف الحجاز اللي كنت في يوم الندى من الصبر أصبر.
مساء الخير.
يا ثورة عرب أحرار يا روح الشهيد حسين ياللي من الطهر أطهر.
مساء اللي ما كبر بالثوب هو الثوب على أكتاف الحسين اللي يشمخ ويكبر.
مساء اللي ما كبر بالتاج هو التاج على جبين الحسين يقبل العنبر.
ومساء الخير.
مسيتك يا حادينا ويا هادينا بسواد الليل كل ما عتمت تظهر.
الشريف إنت.
الشريف مولاي ما هو منحة من شاعر ولا هو مكرمة من حد.
الشريف إنت.
الشرف مولاي للضاغط على زناد الكرامة يرد الحيف عن أرضه ويحمي الحد.
الشريف إنت.
الشرف مولاي ما يمشي براكب جميل ولا بركب من يجحد.
الشريف إنت.
الشرف مولاي للي يجمع شمل ربعه ويجعل للمتاهة حد.
تظل انت الوفي إلنا.
ونظل إحنا الفؤاد اللي يلهج باسمك بعد اسم العزيز الخالق الأوحد.
ويختم الشاعر الكبير قصيدته بقوله:.
مولاي.
زعيم الجيش.
حبيب الجيش.
لبسني شعار الجيش بس مرة وخذ عمري.
أعيش بخندق الأبطال أرخص للوطن عمري.
وأخلي لقمة الزقوم بحلوق العدى تهري ولا تمري.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش