الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

« أهالي الزرقاء» يثمّنون ما حظيت به محافظتهم من اهتمام ملكي أحدث نقلة نوعية في كافة المجالات

تم نشره في الاثنين 9 حزيران / يونيو 2014. 03:00 مـساءً

 الزرقاء - الدستور- زاهي رجا   
في عيد الاستقلال وفي عيد الجلوس الملكي  وأفراح الوطن ... يستذكر اهالي الزرقاء الانجازات العظيمة التي تحققت للاردن على ايدى الهاشميين  بشكل عام وفي عهد جلالة الملك عبد الله الثاني  بشكل خاص  وتحديدا في  محافظتهم  ..  فقد كان لمحافظة الزرقاء نصيب وافر من هذه الانجازات من خلال خطط التنمية التي طبقت على مدى السنوات الماضية و احدثت نقلة نوعية في كافة المجالات  وبات المواطن يلمس هذا التطور والانجاز اينما كان ، فالزرقاء اليوم تحظى بوجود ثلاث جامعات  اضافة الى عدد من كليات المجتمع ومئات المدارس التي تمتد على مساحة المحافظة .
ولعل في الحديث  عن التطور في المحافظة ما يشير الى حجم الاهتمام الذي  توليه القيادة الهاشمية لمحافظة الزرقاء حيث حظيت المحافظة باهتمام  الحكومات الاردنية المتعاقبة بفضل توجيهات القيادة الهاشمية فكان للزرقاء حظ وافر من مخصصات التنمية .
ويقدّر ابناء  الزرقاء  ما تحظى به محافظتهم  في وجدان جلالة القائد  ويدركون ان التوجيهات الملكية للحكومات لمزيد من الاهتمام بالزرقاء ما هي الا تكريم للزرقاء المدينة والانسان الذين يجمعهم قاسم مشترك واحد وهو حب الوطن والوفاء لقيادته التاريخية المباركة  .
فأضحت محافظة الزرقاء  شاهدة على التطور والنمو والتقدم والازدهار الذي تحقق في عهد الاستقلال وفي عهد جلالة الملك عبد الله الثاني بفضل الاهتمام والرعاية التي أولاها الهاشميون  للزرقاء التي جسدت الوحدة الوطنية بكل معانيها.
 محافظ الزرقاء  
يقول محافظ الزرقاء عادل الروسان .. بمناسبة عيد الاستقلال  واحتفالا بعيد الجلوس الملكي وبمشاعر العز والفخار  ومعاني الكرامة  يحتفل ابناء الاسرة الاردنية الواحدة بالاعياد الوطنية حيث كان الاستقلال وانبلج فجر الحرية في حياة وطن ومسيرة امة وانطلق عهد الولاء والوفاء لقيادة عربية هاشمية سمت بالاردن الى معارج التقدم والتطور والازدهار بالكفاح المشرف والانجازات العظيمة ليحقق اردن العروبة من خلال استقلاله اروع صور التلاحم والتضحيات واقدس مواثيق العمل والبناء والعطاء في مختلف ميادين الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتربوية والفكرية والثقافية يسيج ويحرس عزته ومستقبله جيش عربي مصطفوي هانت من اجل امته دماء ابطاله الزكية الذين قدموا اروع صور التضحيات في ميادين البطولة والشرف ..
فمنذ بداية تأسيس الدولة الاردنية الفتية كان هاجس الشرفاء من ال هاشم رفعة الاردن ومجده ارضا  وشعبا ، تسوده قيادة الحكمة والعدل والمساواة والتسامح بين ابناء الوطن الاغر لتزداد ارادة العطاء ويرتفع البناء في دولة الامن والاستقرار والطمانينة  ينمو الاقتصاد وتتجذرالديمقراطية والحرية والتعددية .
ويضيف : في الخامس والعشرين من ايار لعام 1946 سطع في سماء الاردن موكب الضياء يفجر الارض بناء وانتماء حيث تجددت عزيمة الاردنيين وثقتهم في الاصرار على البقاء ومواجهة التحديات ولقد كان الاستقلال حلما اردنيا وطنيا مشروعا عمدته تضحيات الاوفياء والشرفاء ليصنع من تاريخهم المجيد ثورة النهضة الاردنية الحديثة فمنذ عهد جلالة المغفور له الملك المؤسس عبد الله بن الحسين كانت الايام الخالدات شاهدة على البذل والفداء من قيادة وشعب ووطن وها نحن اليوم نحتفل باضاءة شمعة جديدة من شموع عيد الجلوس الملكي وقد أضأنا  منذ أيام شمعة من شموع  الاستقلال ونضيف لبنة جديدة من لبنات البناء والاعمار التي شكلت الصرح الوطني الشامخ على مر الزمان وبما يتجاوز في اعماقنا دفء المناسبة وطقوسها الاحتفالية الى حالة متميزة من عشق الارض والوطن والولاء للقيادة الهاشمية والاعتزاز بالمستقبل بعد تاريخ عسير من النضال والتحديات والعمل لبناء الاردن الدولة الانموذج في التنمية والانجازات رغم شح الموارد وضعف الامكانات .
رئيس بلدية الزرقاء
ويقول رئيس بلدية الزرقاء عماد المومني بمناسبة الاحتفال بأعياد الوطن  ان الاستقلال يوم فخار الاردنيين وعزة ماضيهم وفخر حاضرهم ومستقبلهم حينما ارسى جلالة الملك المؤسس طيب الله ثراه دعائم الدولة الاردنية ووضع مرتكزاتها فكان الجيش العربي  استمرارا حيا لجيش الثورة العربية الكبرى الخالدة ووارثا لرسالتها الماجدة وبقيت العروة الوثقى ما بين العروبة والاسلام عهدا هاشميا تتوارثه الاجيال حيث اعطى جلالة الملك عبد الله بن الحسين رحمه الله جهده وحكمته لتأسيس الدولة الى ان حمل الراية جلالة المغفور له الملك طلال بن عبد الله الذي كان ابا للدستور ومؤسسا للنظام الملكي النيابي والديمقراطي .
ثم جاء الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه ليبدا مرحلة جديدة يعلي فيها البناء ويرسخ قواعد الدولة ويبنى الوطن الموحد ويصنع نهضة الشعب والارض ليسمو الاردن في عهد جلالته الى ذرى المجد رقيا وتقدما ونماء ومنذ ان تولى جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه سلطاته الدستورية  وها نحن اليوم نحتفل بعيد جلوسه الميمون  وسجل عطائه السامي  يشهد في كل يوم بابا نوعيا من التغيير والتطوير والحداثة فهنالك حقيقة اصبحت معروفة ومتداولة وهي ان ما يقوم به جلالته في يوم لا يقوم به اي قائد في عام فجياده دائما محجلة وعزيمته مضاء وفكره مشتعل بما يرفع  مكانة الاردن ويعلي شأنه ويعزز دوره بين الشعوب والامم فقد ربط جلالة القائد الماضي بالحاضر سعيا الى مستقبل افضل للوطن وابنائه وليعطي للدولة الاردنية الحديثة مقوماتها الاساسية وفق مبادىء المساواة وتكافؤ الفرص والعدل والحرية واحترام الكرامة وسيادة القانون.
مدير التنمية الاجتماعية   
 ويقول مدير التنمية الاجتماعية جريس عماري .. ليس من السهل ان نعدد الانجازات التي تحققت في عهد جلالة الملك عبد الله الثاني  منذ توليه سلطاته الدستورية  ولكن من المهم في هذا اليوم ان نستذكر اللمسات الانسانية العظيمة التي قدمها جلالته للعديد من الاسر العفيفة في هذه المحافظة والــتي تمثلت في مكارم جلالته لتخصيص وحدات سكنية للعائلات الفقيرة والمحتاجة ، وتخصيص رواتب للاسر العفيفة حتى تستطيع ان توفر لافرادها العيش الكريم .
رئيس الجامعة الهاشمية
يقول رئيس الجامعة الهاشمية الدكتور كمال الدين بني هاني : يحتفل الأردنيون والأردنيات في هذه الأيام بأعياد  الوطن بدءا  بعيد  استقلال مملكتهم الفتية وهم ينعمون بالحرية والتقدم ويتفيأون في ظلال الديمقراطية، وينطلقون من خلال رؤى قيادتهم الهاشمية نحو المستقبل مستلهمين معاني الولاء والانتماء، ويواصلون مسيرتهم الظافرة الممتدة بين زمان إقامة الدولة زمن البدايات وزمان الاستقلال والوفاء لذكرى الاستقلال للوطن الأجمل والأغلى.
ويحتفظ الأردنيون في ذاكرتهم بأبهى الصور لوطنهم، منذ أن أطلق الجد الثائر صيحة الثورة العربية الكبرى وحتى إقامة الدولة الأردنية ثم الاستقلال. فيستذكرون  تضحيات الملوك الهاشميين من أجل إقامة هذه الدولة العربية وفي الدفاع عن فلسطين وفي سبيل وحدة الأمة العربية. .يستذكر الأردنيون الأوائل من الأباء والأجداد والبدايات الصعبة لدولتهم والتفافهم حول ملوك الهاشميين وأمرائهم عندما دخلت سراياهم هذه البلاد ووطئت خيول الفرسان الشجعان من الجند ترابها لتحرير هذه الأمة.
لم يكن الاستقلال يوماً واحداً تم فيه توقيع وثيقة الاستقلال، بل إنه الزمان كله الحافل بالتضحيات وتقديم الشهداء. .. والاستقلال اليوم تعبير عن شرعية الولاء وشرعية الإنجاز وشرعية الولاية الدينية والتاريخية والقومية وشرعية الإنجاز واحترام الدستور خلال حقبة عمر الاستقلال.
نستذكر الملوك الهاشميين وأحفادهم وقد صنعوا استقلال هذا الوطن وهم في مقدمة الجند البواسل من الجيش العربي، .. وفي زمن التضحيات والتحديات واصل الأردن مسيرة التقدم والإعمار في عهود ال هاشم  فأقاموا دولة عمادها العدل والقانون، وأنشئت المؤسسات الوطنية والمرافق العامة.. وبالرغم من شح الموارد استطاع الأردن أن يواكب التقدم في مجالات التربية والتعليم والصناعة والتجارة، وتجاوز آثار النكبة والحروب والهجرات القسرية المتلاحقة، وحافظ على زخم التنمية وسيادة القانون والأمن والاستقرار والهوية الوطنية الأردنية.
وفي عهد جلالة الملك عبدالله الثاني الذي نحتفل اليوم بالذكري الـ15 لعيد جلوسه المبارك ، استمرت المسيرة وتعاظمت إنجازات الاستقلال. . فقد فتح جلالة الملك ابواب الأردن على مصراعيها على قرن جديد من المعرفة وعالم غني بالفرص، فحافظ الأردنيون على عهد الولاء وعلى المبادئ، فهم مع قيادتهم ومع أمتهم العربية كانوا ومازالوا على الوعد مع فلسطين وشعبها وواصل الأردنيون مسيرتهم أسرة واحدة مع قيادتهم واقتحموا بوابات العصر الجديد وتماهوا في قدراتهم مع العالم المتقدم ومازال جيشهم العربي بجاهزيته العالية وسراياه وكتائبه وفيالقه الحصن المنيع للوطن المتربص بأعدائه والسند لأمته العربية .
رئيس غرفة الصناعة  
ويقول رئيس غرفة صناعة الزرقاء الدكتور حيدر العمايره ان الجهود التي بذلتها القيادة الهاشمية في بناء الأردن الحديث من خلال اتباع سياسة ناجحة في إدارة الاقتصاد الوطني انعكست ثمارها على مستوى وظروف معيشة المواطن وحرصت القيادة الهاشمية خلال مسيرة التنمية اعتماد مبدأ التنمية المستدامة مع ضرورة أن تحظى السياسات والبرامج والمشاريع والإجراءات المرافقة لها بتوافق وطني شامل مما نتج عنه تحسن ملموس بمستوى معيشة المواطنين والارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة من الحكومة في جميع المجالات وخاصة في مجالات التعليم والصحة والموارد المائية وتنمية المحافظات بالإضافة إلى إشراك القطاع الخاص في المجالات التشريعية وتشجيع الاستثمار مما أدى إلى تسهيل الإجراءات وحقق الشفافية والفعالية المطلوبتان.
رئيس غرفة التجارة
يقول رئيس غرفة تجارة الزرقاء حسين شريم ان الزرقاء شاهد حي على التطور الذي حظيت به المدن والبوادي والارياف في  المملكة بفضل اهتمام القيادة الهاشمية , ويستذكر شريم فيقول لقد كان عدد التجار في الزرقاء في منتصف القرن الماضي لا يتعدى المئات منهم اما اليوم ففي المحافظة  حوالي عشرين الف تاجر في مختلف المهن اضافة الى وجود المنطقة الحرة في الزرقاء التي تشتهر بحركتها التجارية المزدهرة على المستوى الداخلي والخارجي   .
ويقول شريم في عيد الاستقلال وعيد الجلوس  يستذكر اهالي الزرقاء الانجازات العظيمة التي تحققت للاردن على ايدى الهاشميين  والتي شملت جميع مناطق الوطن  وكان لمحافظة الزرقاء نصيب وافر من هذه الانجازات فخطط التنمية التي طبقت على مدى السنوات الماضية  احدثت نقلة نوعية في كافة المجالات وبات المواطن يلمس هذا التطور والانجاز اينما كان .
رئيس بلدية الحلابات
وقال رئيس بلدية الحلابات خلف هليل العثمان ان مناسبة الاستقلال ومناسبة الجلوس  من المناسبات العزيزة على قلب كل اردني  محب للوطن غيور على كل ذرة تراب من ترابه الطهور ، ففيها نقف بإجلال واحترام واعتزاز ونحني الهامات للقيادة الهاشمية التي استطاعت ان تبني وطنا نموذجا رغم الامواج العاتية التي عانت وما زالت تعاني منها المنطقة ووسط احداث سياسية واقتصادية واجتماعية ليست بالسهلة .
ويضيف العثمان الذي تقع بلديته على حافة الصحراء الشرقية في البادية الاردنية ان مناسبة عيد الاستقلال مناسبة للتأمل والقاء نظرة على الماضي ومقارنة ما هو موجود مع ما كان ، فالفارق كبير بين الامس واليوم ، حيث نلمس في كل ركن وزاوية من ارجاء الوطن التطور والازدهار والنمو والتقدم ، الذي ما كان ليتم لولا اهتمام القيادة الهاشمية واصرار هذه القيادة ان تتوزع مظاهر التقدم على الريف والبادية كما هو الحال في المدينة .
رئيس بلدية الظليل
وقال رئيس بلدية الظليل سالم ابو محارب اننا في عيد الاستقلال  وفي عيد الجلوس  لا نملك الا ان نرفع لسيد البلاد جلالة الملك عبد الله الثاني أسمى آيات التهاني والتبريك مقرونة بالولاء المطلق لقيادته المباركة ، فبفضل القيادة الهاشمية وصل الاردن الى مصاف الدول الكبرى في التقدم والازدهار ، وبفضل القيادة الهاشمية اصبح الاردن واحة أمن واستقرار ومحط انظار العالم أجمع .
واشار الى النقلة النوعية في الخدمات التي يحظى بها اهالي الظليل في الوقت الحالي مقارنة مع ما كانت عليه في منتصف القرن الماضي مشيرا الى دور البلديات في الاسهام بهذه النقلة التي ما كانت لتتم لولا الاهتمام الهاشمي بكل تفاصيل الحياه للمواطن الاردني .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش