الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شهر رمضان تهذيب للنفس وميزانية الأسرة...

خالد الزبيدي

الثلاثاء 10 حزيران / يونيو 2014.
عدد المقالات: 1857


ينشغل المواطنون والقطاع التجاري بالاستعداد لشهر رمضان المبارك الذي نقبل عليه خلال اسابيع، السمة الغالبة لهذا الاستعداد توفير السلع الغذائية بخاصة الرمضانية، ويطلق التجار ومسؤولون تصريحات تطمئن المستهلكين للاسعار ووفرة المخزون وكأننا مقبولون على شهر للطعام والشراب على انواعه الموسمية وغير الموسمية، وكالعادة نجد ان معظم تصريحات التجار لا تتوافق مع الاسعار التي سرعان ما ترتفع، وبعد مضى الاسبوع الاول تعود الاسعار الى طبيعتها، ونجد ان الجلبة التي اثيرت غير منطقية، فالسوق تعدل نفسها بنفسها كما يقال.
دينيا وصحيا فأن للصوم فوائد كبيرة للانسان، فهو تهذيب للنفس وصحة للجسد، وهنا لن ندخل في تفاصيل هذه الفوائد الادبية والدينية والصحية، وفي ظل الظروف الاقتصادية والمالية الصعبة التي نجتازها جميعا يمكن لنا اغتنام الشهر الفضيل لاعادة النظر في انماط الاستهلاك السائدة بتشوهاتها والهدر المتنوع الذي يمارس، والتركيز على الفوائد الجمة للصيام بحيث نعالج انفسنا بأنفسنا، وهذا متاح اذا احسنا التصرف، لاسيما وان الانسان الطبيعي يحتاج الى كميات معتدلة ومدروسة للطعام، ونتحول الى تعميق التضامن الاجتماعي الذي نحتاج اليه على الدوام.
دراسات طبية وسيكولوجية تؤكد ان الصيام للانسان الخالي من الامراض الصعبة والمستعصية تقوي جهاز المناعة وتخفض معدلات الكوليسترول وبعض انواع امراض السكر، اما من النواحي السلوكية فان الصيام باعتبارها عبادة تخلو من الرياء، وان كبح النفس من التمادي تؤدي الى تهذيب الانسان والميل نحو التسامح حتى وان كان مظلوما، لذلك للصيام مزايا كبيرة بعيدا عن التشدد والتزمت الديني كما يعتقده البعض.
وبالعودة الى الاسواق وحملات الترويج فأن غياب التثقيف والتوعية بالاستهلاك واهميته من حيث الجودة وبطاقة البيان التي ترفق او تلصق على السلع من حيث الوزن والمحتوى وفترة الزمنية لصلاحية السلعة، فان الحاجة تستدعي اطلاق حملات من جمعية حماية المستهلك والهيئات والمؤسسات المختصة لترشيد الاستهلاك، اما دعوات التجار للمستهلكين بعدم الشراء الكبير والتخزين كثيرا ما تؤدي الى نتائج عكسية، فالثقة ضعيفة بين جمهور المستهلكين والسوق التجارية، لاسباب معروفة تتمحور حول نقطة جوهرية وهي مواصلة منحنى الاسعار على الدوام للارتفاع وفق اسباب بعضها مقنع وبعضها الاخر غير مقنع.
الشهر الفضيل يقدم فرصة سنوية للتجدد، وحرصا لعامة الناس على التعامل بصورة مختلفة، وخلال السنوات الماضية تم تدريجيا تحت ضغط قنوات التلفزة والاتصالات التحول الى شهر حافل بالنفقات والسهرات، الا من رحمه الله، وهنا ونحن مقبلون على شهر الرحمة هل نستطيع التحول تدريجيا لضبط النفقات ولجم الشهوات، وتهذيب النفس والجسد على اقل وتقدير...الشهر الفضيل شهر الرحمة وعلينا اغتنام فضائله.

 [email protected]

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش