الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المنتدى الاقتصادي : فجوات الدخل والبطالة أكبر التحديات التي تواجه دول الـ «مينا»

تم نشره في الأحد 15 حزيران / يونيو 2014. 03:00 مـساءً

عمان - الدستور - هلا أبو حجلة
 كشف تقرير «رؤية الاجندة العالمية» الذي أطلقه المنتدى الاقتصادي العالمي خلال « مؤتمر تونس للاستثمار» الذي عقد أول من أمس عن ضرورة مواجهة الاضطرابات الاجتماعية في منطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا، والمشاكل الاقتصادية طويلة الامد مثل فجوات الدخل الاخذة في الاتساع والبطالة الهيكلية، إضافة إلى المخاوف المتنامية حيال جودة السياسات الاقتصادية والتوترات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
وذكر التقرير انه فيما يتعلق بالاضرابات الاجتماعية المتصاعدة في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا فإن نسبة غير الراضين عن الوضع في بلدانهم بتلك المنطقة بلغت في تركيا 48% تلتها الاردن 57 % ثم اسرائيل 58% ثم مصر 62 % ثم تونس 81% ثم كل من لبنان والاراضي الفلسطينية بنسبة 88 %، وقال نائب رئيس مجلس الاجندة العالمية بالمنتدى الاقتصادي ان العالم العربي يشهد معركة فكرية تؤدي الى نشوء تكتلات واقطاب في منطقة مازالت في خضم مستقبل غير واضح المعالم.
وتأتي هذه الأولويات ضمن قائمة أبرز عشر أولويات أمام زعماء العالم في العام 2014، وذلك وفقا لنتائج التقرير الذي أعد بناء على استطلاع رأي شمل أكثر من 1500 ّ خبير من «شبكة مجالس الاجندة العالمية» و»منتدى القادة العالميين الشباب» وجمعية «صناعالعالم التابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي.  
ويسلط التقرير الضوء أيضا على أمور أخرى يعتقد أنها ستشهد أهمية متنامية خلال الاشهر المقبلة والعام الجاري، ومنها فشل أو عدم كفاءة المؤسسات الديموقراطية، وصعود الشركات الدولية متعددة الجنسيات في الاسواق الناشئة، وجميعها ستؤثر على العالم العربي في المستقبل القريب.
وحول تقرير « رؤية الأجندة العالمية»، قال الرئيس التنفيذي للمنتدى الاقتصادي العالمي كلاوس شواب أنه و في خضم التغيّرات غير المسبوقة التي تشهدها الحقبة الراهنة،  لا بد من التحضير لخوض العام المقبل بخاصة وأننا  نعيش اليوم في عالم سريع الوتيرة يغلب عليه طابع متزايد من التعقيد والتشابك، حيث الابتكارات التقنية والتغيرات السكانية والتحولات التي تشهدها المجتمعات والتي تسهم في رسم ملامح جديدة  للعالم .
وعليه، فقد أصبح القادة بحاجة إلى معلومات أغنى وفهم أوسع أكثر من ذي قبل، ليتسنى لهم قيادة مسيرة الأمم والمؤسسات والمجتمعات بنجاح، ولفت شواب الى أن شبكة مجالس الأجندة العالمية تأسست بهدف تعزيز الفهم والتعاون بشأن أبرز القضايا الحالية، مشيرا الى أنه يعمل كل واحد من المجالس البالغ عددها 86 مجلسا تحت قيادة كبار الخبراء ورواد الفكر من أنحاء العالم، الذين لا  تقتصر شهرتهم على مساهماتهم الفريدة في المجال الفكري، بل عن التزامهم الراسخ تجاه التعاون والتكاتف.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش