الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سمير مطاوع يوقع «حان وقت الكلام» في «الحسين الثقافي»

تم نشره في الثلاثاء 17 حزيران / يونيو 2014. 03:00 مـساءً

 عمان - الدستور - خالد سامح
برعاية الدكتور عدنان بدران رئيس جامعة البترا، وبحضور نخبة من الاعلاميين والسياسيين الأردنيين، وقع وزير الاعلام الأسبق الدكتور سمير مطاوع، مساء يوم أمس الأول، في مركز الحسين الثقافي، كتابه «حان وقت الكلام»، الصادر حديثا باللغة الانكليزية عن دار ورد للنشر والتوزيع في عمان، وذلك في حفل خاص أداره الاعلامي سلامة محاسنة.

وقال بدران، الذي كتب مقدمة الكتاب، إن «هذا الكتاب يمثل اضافة نوعية تاريخية لوقائع مفصلية في تاريخ الأردن والعرب في عهد الملك الحسين بن طلال، كتبه سمير مطاوع الذي رافق الحسين كإعلامي متميز في الديوان الملكي».وأوضح بدران أن الكتاب يستعرض العديد من الأحداث التاريخية المستندة إلى وثائق تاريخية وكيف استطاع الأردن أن يبقى ويتطور وسط «بحر هائج من الأحداث التي ألمت بالمنطقة»، مضيفًا «أرجو أن يقرأه الجميع».
بينما رأى أمين عمان عقل بلتاجي أن أهمية الكتاب تكمن في أنه يخاطب العقل الغربي باللغة التي يفهمها والأسلوب العلمي المقنع والموثق، مشيرًا إلى دور أمانة عمان في دعم نشر الوعي والنشاط الثقافي في المملكة وخارجها.وأكد  مؤلف الكتاب د.مطاوع إن عنوان الكتاب «حان وقت الكلام» جاء صرخة في وجه ما تواجهه الأمة العربية من تشويه للحقائق والمواقف والتاريخ وكيف أن تاريخنا يسطر بأيدي الغير ويعرض برأي الغير، مضيفًا «ليس من المقبول أن يقف المثقف والمؤرخ والكاتب العربي موقف المتفرج المتلقي، لابد من يعرف العالم الغربي حقيقة قضايانا ومواقفنا».
ونوه أمين عمان عقل بلتاجي بأهمية الكتاب تكمن في أنه يخاطب العقل الغربي باللغة التي يفهمها والأسلوب العلمي المقنع والموثق، مشيرًا إلى دور أمانة عمان في دعم نشر الوعي والنشاط الثقافي في المملكة وخارجها.وأوضح ممثل مجموعة اليازوري العلمية الناشرة للكتاب أحمد اليازوري أن الأسلوب الذي تضمنته مواد الكتاب جاء بصيغة قادرة على مخاطبة العقل الغربي ولفت اهتمامه وكسب قناعاته، قائلا «شعرت بأهمية تبني هذا المشروع لأنه سيكون مناسبة لإخراج هذا الإنتاج العلمي إلى الفضاء الدولي وخارج حدود الوطن العربي».
ويطرح د. مطاوع في كتابه العديد من الاسئلة والقضايا الهامة مؤكدا انه ليس من المقبول ان يقف المثقف والمؤرخ والكاتب العربي موقف المتفرج المتلقي خاصة وان سطور تاريخ الامة باتت تكتب بايدي الاخرين من اصحاب المآرب، فهي من المرات النادرة ان يجري طرح ازمة حرب الخليج 1990 على القارئ الاجنبي من منظور اردني وفيه يجري عرض وثائق وشهادات المؤلف القريب من صناع القرار تفاصيل تطورات الحرب على العراق.
ويتصدى المؤلف لوضع مدينة القدس تحت الاحتلال وصلف الاجراءات الصهيونية في تهويد القدس والاعتداءات المتكررة على الاماكن المقدسة فيها وايهام اسرائيل العالم بان القدس هي العاصمة الابدية للشعب اليهودي.
ويبين الكتاب برؤية بليغة ما اصطلح على تسميته بالربيع العربي الذي عصف ببلدان عربية وجاء بفوضى وتغييرات متخلفة وسيئة النماذج وضعت تلك البلدان امام مصير مجهول لوحدة الشعوب والدول العربية ومن خلال ذلك يكاشف عن دور الاعلام العربي في هذه المتغيرات السياسية المدمرة لمستقبل الامة.
نشير الى أن للدكتور سمير مطاوع العديد من المؤلفات في السياسة والتاريخ وقد ذهب معظمها باتجاه تاريخ الأردن وفلسطين والصراع العربي الصهيوني، اضافة الى مؤلفات عديدة في الاعلام لاسيما وأنه عمل في محطة «بي بي سي» البريطانية لسنوات، كذلك في مؤسسة الاذاعة والتلفزيون الاردني، كما كان سفيرا للاردن في هولندا.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش