الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

افتتاح اجتماع المكتب الدائم للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب

تم نشره في الثلاثاء 24 حزيران / يونيو 2014. 03:00 مـساءً

عمان - الدستور - نضال برقان
افتتح، صباح يوم أمس، في المركز الثقافي الملكي، اجتماع المكتب الدائم للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب (28)، الذي تستضيفه رابطة الكتاب الأردنيين، بالتعاون مع مهرجان جرش للثقافة والفنون ومؤسسة عبد الحميد شومان.
حفل الافتتاح، الذي أداره أمين الشؤون الخارجية في الرابطة، د. محمد عبيد الله، حضرته وزيرة الثقافة الدكتورة لانا مامكغ ممثلة لرئيس الوزراء د. عبد الله النسور، ونخبة من الوزراء والشخصيات الثقافية الأردنية، وقد تضمن كلمة للأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب الأديب محمد سلماوي، لفت خلالها النظر إلى أن اجتماع المكتب في درته الحالية يأتي في ظروف تعد من أخطر ما مر على الوطن العربي في تاريخه الحديث، طحيث الدماء العربية الزكية تسيل على الأرض العربية في غير مكان، وحيث قوى الظلام تتربص بهذه الأمة وتاريخها زمستقبلها وتتطلعاتها بالدخول إلى القرن الحادي والعشرين انطلاقا من حضارتها العريقة».
وأضاف سلماوي: «نجتمع في وقت لم يعد يقبل بغير الحرية الكاملة، والمكتسبات الأولية في العيش الكريم. نجتمع ولم يعد أحد يقبل أن يمارس فرد ما أو جماعة ما قهر الشعوب العربية باسم الدين».
ولفت سماوي النظر إلى أن الشعوب العربية كانت خرجت إلى الشوارع في كثير من البلاد العربية، تطالب بالحرية والعدالة والكرامة، وهي المطالب عينها التي احاز إليها المثقف العربي، مؤكدا دور الثقافة والمثقفين في هذه الفترة العصيبة من تاريخ الأمة».
من جانبه قدم رئيس الرابطة د. موفق محادين كلمة قال فيها: «في العقود الأولى، من القرن المنصرم، كان عدد مفكري العصر قد قاربوا أيامنا هذه، باستشراف أشبه بالنبوءات، وحملوا المثقفين مسؤولية خاصة في فتح متأن لصندوق الأسرار والآمال والمعرفة، فلا ينفجر شرورا وويلات دامية، ولا يهبط آدم ونوح على جبل آثم، ولم يكن هؤلاء المفكرون على قلب رجل واحد من حيث مرجعياتهم. فهذا (شبنغلر) يحذرنا من الهمجية الرأسمالية العليا، وهذا (غرامشي) يؤكد أن القديم يحتضر، وهذه مدرسة فرانكفورت تحذرنا من صنم جديد هو العقل، فتتابعت المدارس والتيارات الفكرية والأدبية ودخلت حروب الإلغاءوالقطع المعرفي أو الأيديولوجي».
وأضاف د. محادين: «وكانت القراءة والكتابة والشفاهية والتأويلات والسرد وغيرها ميدانا لهذه الحرب وبستانا لأزهار الشر وصيادي العطر كما (زوسكند). والأخطر في كل ذلك تحويل النصوص إلى متاريس للهويات القاتلة..».
تاليا قدم رئيس الجمعية العُمانية للأدباء والكتاب، خميس العدوي، كلمة الوفود المشاركة في الاجتماع، قال فيها: «نلتقي في هذا البلد الآمن في وقت يتخطف فيه الموت أرواح الأبرياء في كثير من البلاد العربية، ما يدفعنا إلى الالتزام بدورنا كمثقفين في الحفاظ على هوية الأمة عبر خطوات عملية تنير السبيل للمجتمعات العربية، وتستطيع التعامل مع التحديات التي تواجه الثقافة العربية جمعاء.
واقترح العدوي على المجتمعين، خلال كلمته، إنشاء مجلة تعنى بالثقافة والعرفة لتساعد في بث الوعي في المجتمعات العربية، وإنشاء موقع إلكتروني منبثق عن الاتحاد يمثل حلقة وصل بين الأدباء العرب ويعمل على صناعة القلم العربي المتمكن.
وتشارك في الاجتماع وفود من: الأمانة العامة للاتحاد، واتحاد كتاب مصر، والاتحاد القومي للأدباء والكتاب السودانيين، واتحاد الكتاب التونسيين، واتحاد كتاب الجزائر، واتحاد كتاب المغرب، والاتحاد العام للأدباء والكتاب الموريتانيين، والاتحاد العام للأدباء والكتاب الفلسطينيين، واتحاد الكتاب اللبنانيين، ورابطة الكتاب الأردنيين، واتحاد الكتاب العرب بسورية، والاتحاد العام للأدباء والكتاب العراقيين، واتحاد كتاب وأدباء الإمارات، ورابطة الكتاب الكويتيين، وأسرة أدباء وكتاب البحرين، والجمعية العمانية للكتاب والأدباء، واتحاد أدباء وكتاب اليمن.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش