الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ألا يوجد حل للمفرقعات

نزيه القسوس

الثلاثاء 8 تموز / يوليو 2014.
عدد المقالات: 1739

سمعنا عشرات التصريحات من عدة وزراء داخلية  وسمعنا عن اجراءات عديدة من هذه الوزارة  لوقف استيراد المفرقعات النارية ومنع بيعها في الأسواق تحت طائلة المسؤولية والقانون وسمعنا ...وسمعنا لكن كل ما سمعناه من تصريحات واجراءات لم يوقف المفرقعات النارية ولم يحد من استعمالها وما زال العديد من التجار يبيعونها في وضح النهار وتحت  سمع وبصر رجال الشرطة ورجال الجمارك، فهذه المفرقعات ليست مخبأة في أماكن سرية بل موجودة في عدد كبير من المتاجر وأمام الناس حتى يشاهدونها ويشترونها وقد رأيت شخصيا عند أحد التجار كومين كبيرين من هذه المفرقعات وبعضها كبير جدا وعندما سألته لماذا تضع هذين الكومين فقال : واحد لرمضان والآخر للعيد .
من غير المعقول هذا التراخي من أجهزتنا المعنية ومن غير المقبول أن يكون هناك منع لاستيراد الألعاب النارية لكنها تستورد أو تهرب  وتباع في الأسواق ونحن نفترض أن دوريات الجمارك المسؤولة عن مراقبة الأسواق والتجار تشاهد المفرقعات النارية وتصادرها لكن مع الأسف الشديد ليس هناك أي اجراء رسمي ضد بيع هذه المفرقعات واستعمالها .
في شهر رمضان الكريم يزداد استعمال الألعاب النارية والمؤسف أن بعض الأشخاص لا يحلو لهم اطلاق هذه الألعاب إلا بعد الساعة الثانية عشرة ليلا وصدقوني أن أصوات بعض هذه الألعاب تشبه أصوات المدافع .
هناك أطفال نائمون وهناك مواطنون من كبار السن وهناك مرضى وهم جميعا لا يحتملون هذه الأصوات وحتى الناس العاديين لا يحتملون أصوات المفرقعات ويصحون من نومهم فزعين .
لقد استفحلت ظاهرة المفرقعات وزادت عن حدها وأصبحت مصدر ازعاج دائم للمواطنين بل وتشكل خطرا كبيرا على أبنائنا الصغار وهنالك احتمالات كبيرة بأن يقوم بعض مريضي النفوس بتجميع ملح البارود الموجود في المفرقعات الكبيرة ليصنعوا منه  متفجرات ثم يستعملونها في أغراض شريرة .
المفرقعات ظاهرة غير حضارية ولها تأثير سلبي جدا على المواطنين سواء من حيث الإزعاج أو من حيث الخطر الذي تشكله على من يستعملها وهذه الظاهرة يجب وقفها ومحاربتها والقضاء عليها وهذه العملية سهلة جدا إذا نحن أردنا ذلك فكل من يبيع هذه المفرقعات أو يتاجر بها تفرض عليه غرامة مالية  كبيرة أو حتى يعاقب بالسجن ومن الممكن الوصول بسهولة لمن يقومون بتهريبها عن  طريق التجار الذين يبيعونها  وهنالك عشرات الأساليب والطرق لمنع هذه المفرقعات لكن يبدو أنه لا توجد ارادة حقيقية لدى المسؤولين لوقفها لسبب في نفس يعقوب لا نعرفه وإلا هل من الصعب أو المستحيل وقف بيع الألعاب النارية ؟ .
وإذا أردنا أن نتحدث بصراحة فإن الجهة الرسمية المسؤولة عن وقف هذه الظاهرة هي وزارة الداخلية ولديها كل الصلاحيات اللازمة وتستطيع اتخاذ العديد من الاجراءات الرادعة بحق من يتعامل مع المفرقعات بأشكالها المختلفة .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش