الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ولي العهد يقوم بزيارة مفاجئة لقرية البويضة ويتفقد «مركز القوقعة» في مستشفى الملك المؤسس

تم نشره في الثلاثاء 8 تموز / يوليو 2014. 03:00 مـساءً

اربد - زار سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، أمس الاثنين مركز زراعة القوقعة السمعية في مستشفى الملك المؤسس عبدالله الجامعي، واطلع على حالات مرضية أجريت لها عميلة زراعة القواقع، وأخرى في مرحلة الكشف الأولي.
واستمع سموه إلى شرح من رئيس قسم الجراحة الخاصة، رئيس مركز زراعة القوقعة السمعية، الدكتور فراس الزعبي، عن جاهزية المركز في استقبال المرضى الذين يعانون من مشاكل السمع الخلقي والمرضي، حيث تجاوز عدد العمليات الجراحية في هذا الاختصاص 735 عملية منذ عام 2006.
وتبنى سمو ولي العهد هذا العام مبادرة معالجة الأطفال الذين يعانون من مشاكل في السمع ويحتاجون إلى زراعة قواقع سمعية، والتي أطلقها الديوان الملكي الهاشمي في عام 2011، حيث أوعز سموه خلال رعايته رالي «ال غوي الشرق» الخيري، بأن يعود ريع الرالي لصالح الأطفال من هذه الفئة.
وأشار الدكتور الزعبي إلى أن مبادرة سمو ولي العهد أسهمت في إعفاء المرضى من كلف إجراء عمليات زراعة القوقعة، وزيادة أعداد الأطفال المستفيدين، حيث أن هناك أكثر من 500 طفل بانتظار إجرائها و300 آخرين أجريت لهم سابقا.
وقال في تصريح لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، ان مركز زراعة القوقعة يضم اختصاصين مؤهلين في إجراء هذه العمليات، التي بلغت نسبة نجاحها 99 بالمائة، وذلك إذا ما تلقت التأهيل المناسب للسمع والنطق بعد إجراء العملية.
ووفقا للدكتور الزعبي، سيتم إنشاء الأكاديمية العربية للأذن وزراعة القوقعة في المملكة، نظرا لما تتمتع به من سمعة مميزة في هذا المجال، وستكون الأكاديمية مركزا إقليميا على مستوى الوطن العربي، مشيرا إلى أن أعمار المرضى من هذه الفئة ما زالت في ازدياد نتيجة لنقص برامج الكشف المبكر عن ضعف السمع.
ومن بين الأطفال المستفيدين زين اللوباني، 3 سنوات، والتي بدت مدركة لحديث والدتها خلال وصفها لحالتها عقب إجرائها عملية زراعة القوقعة في المركز بنجاح، فيما كانت الطفلة إسراء بني هاني تنتظر دورها لإجراء عملية لها ضمن مبادرة سمو ولي العهد.
واقتداء بنهج جلالة الملك عبدالله الثاني في التواصل مع المواطنين في شتى مواقعهم، خصوصا خلال شهر رمضان الفضيل، قام سمو ولي العهد بزيارة مفاجئة إلى قرية البويضة في محافظة أربد، وتفقد أحوال أسرتين عفيفتين تقطنان فيها.واطلع خلال الزيارة التي رافقه فيها أمين عام الديوان الملكي الهاشمي، على أوضاع الأسرتين، وظروفهما المعيشية حيث أوعز سموه بتقديم مساعدات ومعونات فورية لهما.
وبدأ سمو ولي العهد زيارته إلى منزل الأرملة ختام الجراروة وهي أم لستة أيتام، وتتقاضى معونة شهرية من صندوق المعونة الوطنية، تلتها زيارة إلى منزل الأرملة رنا البطة وهي أم لأربعة أيتام وتتقاضى معونة شهرية أيضا.وعبرت الأرملة الجراروة عن سعادتها بزيارة سمو ولي العهد إلى منزلها في هذه الأيام المباركة، وقالت إن «زيارة الأمير الحسين جددت فينا الأمل»، فيما اعتبرت الأرملة رنا البطة زيارة سموه بادرة خير وحلم تحقق.(بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش