الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رابطة الكتاب تندد بالعدوان الصهيوني على غزة

تم نشره في السبت 12 تموز / يوليو 2014. 03:00 مـساءً

عمان - الدستور
أصدرت رابطة الكتاب الأردنيين، يوم أمس الأول، بيانا حمل عنوان «الرابطة في خندق المقاومة في مواجهة العدوان الصهيوني على غزة»، نددت خلاله «بالعدوان الصهيوني الوحشي الإجرامي على أهلنا في قطاع غزة الباسل» مثمنة «الموقف البطولي لفصائل المقاومة وأبناء الشعب الفلسطيني الذين نقلوا الحرب من اللحظة الأولى إلى مواجهة ومقاومة باسلة في مواجهة العدو الصهيوني».
واستنكرت الرابطة المواقف العربية الرسمية التي لاذت بالصمت أو تظاهرت عبر لغة حذرة ومرعوبة بالحفاظ على ما تبقى من ماء وجهها. داعية إلى «وقفة شعبية شجاعة إلى جانب شعبنا البطل في غزة».
وجاء في البيان: «إننا في رابطة الكتاب الأردنيين إذ نعلن من موقعنا العربي الديمقراطي التزامنا بخندق المقاومة البطلة في مواجهة مخططات العدو الصهيوني، ووضع إمكاناتنا كافة في خدمة نهج المقاومة وثقافتها، ندين حالة الصمت المريب لمعظم أطراف النظام العربي الرسمي، ونرى أنها شريكة في العدوان على قطاع غزة كونها لم تحرك ساكناً لرفع الحصار عنه، وتوفر غطاءً سياسياً للعدوان، وذلك إمعاناً منها في الالتزام بتعليمات الإدارة الأميركية، برفض نهج المقاومة ومحاربته، ودعم نهج السلام المزعوم الذي شكل غطاءً لتهويد ما تبقى من الأرض الفلسطينية».
وتابع البيان: «إن رابطة الكتاب الأردنيين إذ تعي خطورة المرحلة، وتعي أهداف أطراف الحلف الامبريالي الصهيوني والاقليمي الرجعي، في ضرب قوى المقاومة الحية في أمتنا، وفي حرف بوصلة التناقض الرئيسي مع العدو الصهيوني، تؤكد على ما يلي:
أولاً: مطالبة النظام المصري بفتح معبر رفح، والتوقف عن حصار قطاع غزة وتدمير الأنفاق، بذريعة الحفاظ على الأمن القومي المصري، لأن الحفاظ على أمن مصر القومي يبدأ أولاً بإلغاء معاهدة كامب ديفيد.
ثانياً: مطالبة الشعوب العربية بسرعة التحرك لدعم المقاومة بكل السبل المتاحة وفضح مخططات الحلف الصهيو أميركي الامبريالي الاقليمي، الرامية إلى تركيع المقاومة الفلسطينية وكل أطراف المقاومة في المنطقة.
ثالثاً: مواصلة الضغط الشعبي العربي لإلغاء جميع الاتفاقات والمعاهدات الموقعة مع العدو الصهيوني ابتداءً من معاهدة كامب ديفيد، مروراً باتفاقات أوسلو ومشتقاتها ووصولاً إلى معاهدة وادي عربة.
رابعاً: محاربة نهج التطبيع مع العدو الصهيوني، وفضح وتعرية المطبعين الخارجين على إرادة الأمة وأهدافها، في المقاومة والتحرر من الاحتلال والتبعية.
خامساً: التأكيد بشكل دائم ومستمر على إعلاء راية المقاومة وثقافتها كنهج وحيد لهزيمة المشروع الصهيوني الإمبريالي في فلسطين وعموم الوطن العربي.
خامساً: مطالبة السلطة الفلسطينية بوقف التنسيق الأمني المذل مع الكيان الصهيوني الذي يستهدف تدمير الفعل المقاوم في فلسطين المحتلة».

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش