الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اللهم اني صائم.. تريح القلب وتبعد التوتر

تم نشره في الأربعاء 16 تموز / يوليو 2014. 03:00 مـساءً

] الدستور- حسام عطية

اختصر عبد الهادي مسعود «موظف» شجارة مع زميله بالعمل عندما احتك به بالقول له يا اخي «اللهم إني صائم»، فيما الغريب أنه في رمضان تكثر وسائل الازعاج وكل ما تنفر منه النفس خاصة بالعمل ناهيك عن اصوات الألعاب النارية التي يزعج بها الأطفال الصائمين قبيل مدفع الإفطار وحتى الإمساك ،وعليه تزيد هذه الامور من حده الشخص الصائم وتسمعه يردد مقوله يا اخي اللهم اني صائم لتجنب الشخص الصائم المشاكل مع الاخرين وخاصة في رمضان شهر الخير والبركات.
ويضيف مسعود: عندما كنا صغاراً كانت كلمة «اللهم إني صائم» الأكثر شيوعاً وتردداً على ألستنا في شهر رمضان المبارك فكان لها وقع السحر في تهدئة النفوس
وتنقية ما في الصدور وإطفاء أي شرارة يحدثها إبليس اللعين قبل اندلاعها وكنا أكثر تقرباً لله وتقارباً مع بعض كبشر وكنا أكثر حرصاً على فعل الخير والتسابق
عليه وتجنب الوقوع في أي مشاكل مع الجيران بل كان فرصة للتسامح والعفو.
عصبية الازواج
ونوهت رائدة سالم «موظفة» كثيرا ما اسمع من صديقتي وزميلتي بالعمل ان زوجها دائما يرد كلمه «اللهم اني صائم»، فاحدى الصديقات اخبرتني بعدم وجود مبرر لعصبية زوجها في رمضان ولا ذنب لها فيها، حيث اكدت بان مزاج زوجها يتغير بشكل غريب برمضان خاصة وانه يعود للمنزل باكرا في رمضان وبانها تعمل جاهدة على تحمل مزاجه وعصبيته وتتفادى الحديث معه، وان كثيرا من الزوجات يتعرضن للاهانة والاذى من عصبية أزواجهن في شهر رمضان، ويقع في الغالب على عاتق الزوجة ان تعمل لإرضاء زوجها وتحسين مزاجه وتفادي عصبيته الناتجة عن ترك الدخان أو المنبهات بسبب الصيام ، فتحرص الزوجة على تقبل مزاجية زوجها من خلال إعداد الطبخات والحلويات التي يحبها كما تعمل جاهدةً على توفير جو من الهدوء حتى يستطيع النوم والراحة بحجة أنه صائم فهل كتب علينا نحن معشر الزوجات ان نتحمل عصبية ازواجنا؟، وهل الدين الاسلامي يتيح للزوج هذه التصرفات في هذا الشهر الفضيل؟.

الغيبة في رمضان
وتضيف سالم المشكلة أن هناك العديد من الناس في الجلسات وخصوصا النساء يمارسن الغيبة ومن ثم تقول الواحدة اللهم أني صائمه.. على العموم اللهم أني صائمة كلمه نرددها عند مواجهة المواقف الصعبة في رمضان و ذلك لضبط النفس ، و يا حبذا لو نفعل نفس الشيء في غير رمضان من ضبط النفس و الالتزام.
اما حسن جابر «مدرس التربية الاسلامية و مرشد تربوي» فعلق على الامر بالقول كلما واجهنا موقفا أو صعب علينا أمر خلال شهر رمضان الكريم رددنا «اللهم أني صائم» ونقولها عند مواجهة المواقف الصعبة، و كنا نستغرب إذا ما وقعت مشاجرة بين الجيران أو أسرية ونقول حتى في رمضان.. ونستغفر أو نطلب من المتعاركين الاستغفار حتى لا يذهب صيامه هدراً ولكن رغم التغيرات الاجتماعية المصاحبة لمتطلبات العصر اختفى الكثير من القيم والمثل والفضائل حتى كلمة «اللهم إني صائم» لم نعد نسمعها إلا نادراً وبات كل شيء يحدث جهاراً بياناً للعين دون استحياء وكأننا لسنا في رمضان والمفترض فيه الصيام على كل شيء كي نحصد المزيد من الحسنات.

كشف حساب
ويضيف جابر المهم أن هناك الكثير من المخالفات مازالت ترتكب في شهر رمضان دون عمل أدنى حساب لهذا الشهر الكريم الذي يجب علينا فيه الإكثار من العبادات كي يرضى الله عنا ويرفع عنا البلاء و ما أكثره في هذا الزمان الذي نسينا فيه الله فأنسانا أنفسنا وشدد علينا كي نتعظ ونفيق من غفوتنا، فرمضان فرصة لتهذيب النفوس والتصالح مع الله ومع الآخرين وفرصة للمراجعة السنوية والتأمل كي يقدم المسلم كشف حساب لنفسه ويفتح صفحة جديدة ، كما أنه شهر الدعاء وشهر يخبر فيه النبي بأنه إذا أراد العبد أن يستجاب الدعوة فلابد أن يكون مطعمه حلالاً وذلك لقوله - صلى الله عليه وسلم - «أطب مطعمك تكن مستجاب الدعوة» لذا فهو فرصة لأن نتطهر وأن نكون مستجابي الدعوة دون اي عصبية على الاخرين.
ونوه جابر الى انه مطلوب منا التحلي بقيم وأخلاقيات الشهر الفضيل، وان ننتهز الفرصة لأن نصلح من أحوالنا ونتخلى عن الممارسات الضارة والخاطئة،كما علينا بالالتزام وبالتخلي عن السلوكيات الخاطئة والابتعاد عما يغضب الله الذي أهدانا هذا الشهر الكريم كي يعطينا الفرصة للتأمل ومحاسبة النفس وأن نصوم عما كنا نفعله في الأشهر العادية فالله لا يريد لنا سوي الخير فالخير من عند الله والشر من أنفسنا.
وخلص جابر بالقول بكل اسف نجد البعض يتضجر ويتململ من هذا الشهر العظيم ولو كانوا يعلمون اجر هذا الشهر لما حدثت منهم مثل هذه الاشياء التي تفسد صومهم وتجعله عبارة عن امتناع عن الاكل والشرب فقط .. فيما المغزى من هذا الشهر العظيم كبير ولكن نجد البعض يركز على المأكولات والمشروبات اكثر من الروحانيات. وظواهر سيئة تحدث من بعض سائقي السيارات بسبب التزاحم وعدم احتمال العطش والجوع ونجد احدهم يسيء الاخر بلفظ قبيح في الشهر الفضيل وبعد ذلك يقول بكل سهولة اللهم اني صائم .. الصيام ادب وتأدب يجب ان نتبعه جميعا .. الصيام تكافل وحب ورحمة من رب العالمين .. الصيام تسامح وتسامٍ؟

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش