الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قرارات حيوية غائبة...

خالد الزبيدي

الأربعاء 16 تموز / يوليو 2014.
عدد المقالات: 1856


الحديث عن تطوير قطاع نقل الركاب العام قديم جديد، والتطور المهم ان القطاع على تراجع مستمر بسبب زيادة السكان وارتفاع الطلب على خدمات نقل الركاب في وقت ما زال القطاع يعاني اخفاقا كبيرا، من حيث نوعية الحافلات والرقابة والضبط الهش، فانتظام تردد الحافلات اصبح من الماضي، والالتزام بالسرعة المحددة ومسرب اليمين يعتبره سائق الحافلة تحديا و( قلة قيمة)، وفي ساعات الذروة تتحول الحافلات لاسيما المتوسطة الحجم ( كوستر) الى علبة سردين كما يقال، وهناك قائمة طويلة من الملاحظات والمخالفات لامكان لسردها في هذا المجال.
عندما تتحدث الى المسؤولين والمعنيين بالقطاع يؤكدون ان هناك مخططا شاملا لتطوير القطاع، وسيتم مد خط سكة حديد بين العاصمة والزرقاء، والباص السريع الذي اصبح وقفا دون اي فائدة، سوف يستكمل، ويعطفون في نهاية الحديث بالقول ان المشكلة في التمويل، والمستمع لذلك يتقبل ذلك، لكن السؤال من يوفر خدمة نقل فضلى لعامة المواطنين، لا يهم متى ومن سيبني القطار الخفيف بين الزرقاء وعمان؟ ومن سيخرج (المارد من القمقم) لاستكمال مشروع الباص السريع؟ ومن يتصدى للقتل المجاني في الطرقات جراء حوادث سير مجنونة؟.
هناك قناعة.. بأن تردي اوضاع قطاع نقل الركاب العام سببه تحويل قسم من انشطته عطايا غير منصفة لمن يستحق ولا يستحق، وبشكل مباشر غابت نظرة التطوير للاستثمار، علما بأن نقل الركاب العام في الدول الصاعدة والمتقدمة تدعم لاهمية هذا القطاع الذي يشكل شرايين الامة، وعندما بدأت سياسات الحكومات  لتنظيم هذا القطاع وبث روح الحضارة في المجتمع، ادخلنا مستثمرين كل همهم السمسرة والحصول على الاموال، واذا لم يتسنَّ لهم تحقيق اهدافهم يخرجون وبيدهم ملفات لاقامة القضايا على البلاد، وما زلنا نتذكر اضراب شركة نقل ركاب خلال العام الماضي الذي ادى الى شلل البلاد لايام.
نقل الركاب على اشكاله من حافلات كبيرة الى السكك الحديدية والباص السريع والمترو، تنفذها الحكومات وتقدم دعما معينا للسيطرة على تكاليف النقل لمستخدمي وسائط النقل العام، وهذا حق للعامة من الخدمات، بحيث تقدم الحكومة الدعم، ورفع اسعار نقل الركاب الخاص، ذلك بهدف زيادة اعتمادية العام على الحافلات والسكك والمترو، وهذا ينعكس بشكل ايجابي على فاتورة الطاقة، ويخفف الحوادث المرورية ويساعد المحافظة على البيئة، ويحافظ على احتياطي الاردن من العملات الصعبة.
الخطط والمشاريع التي يتم الافصاح عنها هي بالونات اختبار اكثر منها مشاريع حقيقية، ومن المشاريع الضرورية لتحسين واقع نقل الركاب العام، اتخاذ قرار يحظر استخدام باصات الكوستر خلال مدة اقصاها سنة، وتقديم حوافز لاطلاق شركات محلية لنقل الركاب بدون شركاء عرب واجانب....المشكلة لاتحتاج لمزيد من التشخيص والدراسة، المشكلة تحتاج عزما ...وكما يقال ..مسيرة الألف ميل تبدأ بخطوة .

 [email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش