الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مندوبا عن الملك ..الأمير عاصم يرعى المجلس العلمي الهاشمي الـ «73»

تم نشره في السبت 19 تموز / يوليو 2014. 03:00 مـساءً

 عمان - مندوبا عن جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين، رعى سمو الأمير عاصم بن نايف أمس المجلس العلمي الثالث والسبعين، والثالث لهذا العام، بعنوان «المساجد واحة أمن وصمام أمان» ضمن المجالس العلمية الهاشمية التي دأبت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على عقدها في رمضان.
وتحدث في أعمال المجلس سماحة مفتي عام المملكة الشيخ عبد الكريم الخصاونة، ومن الجمهورية العربية السورية المدرس في جامعة العلوم الإسلامية الدولية في عمان العلامة الدكتور مصطفى ديب البغا.
وبين المتحدثان أهمية المساجد في الإسلام، والدور الذي يمكن أن تقدمه المساجد في الإسلام، وكذلك الدور الذي يمكن أن تقدمه لقضية الأمن الاجتماعي وعمارة المساجد عبر التارخ الإسلامي واهتمام الخلق والأمراء والحكام بذلك، كما بينا دور المساجد في تربية السلوك وتهذيب المشاعر، وتنمية الأخلاق الفاضلة، وأثر ذلك بمكافحة العنف والتوتر والظلم وأثر المساجد ودورها بنشر الأمن المجتمعي ونبذ العنف.
وفي بداية أعمال المجلس بين مساعد الأمين العام لشؤون الدعوة في وزارة الأوقاف الدكتور عبد الرحمن إبداح الذي أدار اعمال جلسة أمس أن المجالس العلمية الهاشمية التي تعقد في شهر رمضان المبارك تحت الرعاية الملكية السامية تأتي إسهاما في البناء الحضاري والثقافي والإنساني وترسيخا لدور المملكة في بيان الصورة الحقيقية المشرقة للإسلام.
وبين سماحة مفتي عام المملكة الشيخ عبد الكريم الخصاونة أهمية المساجد في الإسلام ومكانتها وأهميتها لقضية الأمن الاجتماعي، وكذلك عمارة المساجد عبر التاريخ الإسلامي  واهتمام الأمراء والملوك بعمارتها.
وقال إن النظام الإسلامي هو نظام قوي متماسك حيث أنه يستمد هذه القوة من كتاب الله وسنة الرسول -صلى الله عليه وسلم-، مبينا أن رسالة المساجد وروحه كتاب الله وسنة النبي -صلى الله عليه وسلم-، حيث أن المسجد الاساس والقاعدة لتأسيس النظام الإسلامي.
وأشار الى أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- بعد الهجرة كان أول عمل قام به لتأسيس المجتمع الإسلامي بناء المسجد، موضحا أن للمساجد وظيفتين الأولى العبادة والثانية العلم، وقال إن المساجد تؤلف ولا تفرق فالمسلمون في المساجد متآلفون كالجسد الواحد.
وأشار الخصاونة الى أن المساجد هي رياض الجنة كما أن الجلوس في المسجد كالمرابطة وهي درجة من درجات الجهاد، وأن حضور الصلوات شهادة على الإيمان. وتحدث العلامة الدكتور مصطفى البغا عن دور المساجد في فضل التربية الروحية وتنمية الأخلاق الفاضلة ومكافحة العنف والتوتر والإرهاب.
وقال إن العبد الذي يصلي هو عبد ذو عزة ومنعة، مبينا أن للمساجد دورا كبيرا في المحافظة على الأمن والأمان في المجتمعات ونبذ العنف والسير وفق أحكام الله، وما شرع ليعم الأمن والأمان وبالتالي تتحقق التنمية لشاملة في المجتمعات،  وأن الصلاة تربط العبد بالله وأن السعي الذي لا يشغل عن العبادة له نفس أجر العبادة.
وحضر المجلس الذي عقد في قاعة المؤتمرات الكبرى في المركز الثقافي الإسلامي التابع لمسجد الشهيد الملك المؤسس عبد الله بن الحسين، وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الدكتور هايل عبد الحفيظ داود وإمام الحضرة الهاشمية سماحة قاضي القضاة الدكتور أحمد هليل وعدد من السادة الوزراء والأعيان والنواب وممثلون عن القوات المسلحة الاردنية والامن العام والدفاع المدني وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدون لدى البلاط الملكي الاردني الهاشمي. (بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش