الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

زواج العيد.. فرحة مزدوجة لا تضاهى

تم نشره في الثلاثاء 22 تموز / يوليو 2014. 03:00 مـساءً

الدستور - إسراء خليفات

عيد الفطر المبارك، مناسبة ذات أبعاد اجتماعية، تسودها أواصر الألفة والمحبة بين الأهل والأقارب فيتبادلون الزيارات فيما بينهم، ويحرصون على مواكبة الفرحة والتطلع لمستقبل أكثر اشراقا، خال من الأحقاد والضغائن ويحل محلها تفاؤل مستمد من الطبيعة الروحية للمناسبة، بعد أن من الله على الجميع بصيام شهر رمضان وقيامه. ويمثل موسم العيد حاليا الموعد الأنسب لدى الكثيرين من الشباب لدخول عش الزوجية والاقتران بشريكة العمر، ولكل منهم سبب، في حين أن السائد محليا وحتى إقليميا أن الصيف هو الموسم الفعلي للزواج، كونه وقت إجازة رسمية، تضع الخيار أمام الجميع لتحديد أولوياتهم مع متسع كاف من الوقت لعمل الترتيبات اللازمة والدخول في تفاصيل العرس ونشر الدعوات.

 

فرحة لا تضاهى
يقول سامر رعد: «ان فرحة العيد لا تضاهيها فرحة والشعور بالسعادة في حد ذاته غاية الغايات»، مضيفا حددت موعد زواجي مسبقا ليتوافق مع عيد الفطر السعيد لهذا العام، معتبر قراري حاسما وفوريا، رغم اعتراض أسرتي التي حبذت التأجيل حتى الصيف المقبل.
قائلا : «لازمني إحساس غامر ورغبة قوية في بدء مشوار الحياة مع حلول العيد، أملا مني في تعزيز فرحتي بالعيد بتجديد حياتي، الأمر الذي يشكل عيدا أخيرا، أنا وحدي من يعيشه، إلى جانب أفراد أسرتي».
وأضاف ان الشخص الطامح إلى الزواج و مشاركة الأهل والأصدقاء في زواجي هي ذات المشاركة في العيد، بمعنى أنه استغل التجمع للمناسبة لعمل مناسبة أخرى.
ومن وجهة نظر فايز وجدي ان مثل هذا القرار يعود على الناس بفرحة غامرة تجعل الجميع  يفرح مرتين أولا بقدوم العيد وثانيا بمناسبة الزواج الذي يوافق أيام العيد، وهو ما يجعله يعد الساعات والدقائق للوصول إلى القفص الذهبي الذي طالما حلم به، مشيرا الى انه جعل بعض العرسان توقيت حفل زواجهم في أيام العيد نوعا من البركة في مثل هذه الأيام الفاضلة وتفاؤلا منهم بالفرح الذي يعم الجميع، كما أنه سيبقى ذكرى لا تنسى إذ وافق زواجهم في أيام الفرحة والسعادة في عيد الفطر المبارك.
ويروي سائد احمد أن انشغاله بمناسبة زواجه طغت على انشغال العيد وما يصاحبه من تسوق لأجل العيد،  حيث سيحتفل بزواجه في ثالث أيام العيد . موضحا أن التحضيرات للزواج بدأت منذ أشهر، وزادت خلال الأيام الأخيرة من قرب الزواج، حيث إن البعض يشعر بنوع من المتعة وهو يحضر لمناسبة زواجه ويفضل قضاءها بنفسه قدر المستطاع إلا أنه في بعض الأحيان يستعين بإخوانه وأصدقائه، وقال بأنه تناسى مع فرحة الزواج مناسبة العيد، حيث إنه قام بتجهيز ملابس خاصة للزواج، والذي يعتبر يوما تاريخيا ومغايرا بالنسبة له.
أما روئ سعيد تقول :» بأن العيد سيكون عيدين في هذا العام الذي أصبحت متفائله به منذ أن صدر قرار توظيفي في مثل هذه الأيام والآن أمر بحلم العمر وهو زواجي الذي سيكون في رابع أيام العيد، وقالت بأنها حريصه منذ إعلان توقيت زواجها بأن تنهي كافة أمور الزواج حتى يتسنى لها التفرغ لبعض الأمور الطارئة والتي تحدث قبل الزواج بأيام قليلة، مضيفة بأنه ستدون هذه المناسبة في سجل الأيام التي لا ينساها أي شخص وبالذات من يقوم بتوقيت زواجه في أيام سعيدة ومباركة مثل هذه الأيام.

لم يكن متوقعا
فجأة اتخذ خطيبها قرار الزواج وإعلان حفلة الفرح في اليوم الأول لعيد الفطر المبارك من العام الماضي ولم تكن متوقعه أن يتم الزواج بتلك السرعة واليسر. هكذا بدأت حديثها عالية وسام موضحة لأن والدي ووالد العريس في قمة التعاون والتفاهم رغم المعرفة القصيرة في ما بينهما والذي بدأ بتعرف « حازم» على شريكته في الجامعة ثم على أهلها خلال عام واحد.
ويروي علي محمود قصته حيث يؤكد أن خوف مشروع الزواج والحفل والدعوات والصالة وقائمة التكاليف الأخرى كان يجعل من التفكير بساعة اللقاء معتركا يغلق كل نوافذ الأمل بتجاوز عقبات وتكاليف المشروع إلا أن لقاء الأهالي واتفاقهم على رغبته ان يكون زواجه مع موعد العيد ليختصروا كل تلك التكاليف في قرار حفلة للأسرتين فقط على هامش احتفال الأمة الإسلامية باليوم الأول لعيد الفطر المبارك لتتحول فرحة اللقاء والعيد إلى فرحتين بل إلى أكثر من ألف فرحة حسب رؤية العريس فقد كشفت غمة رحلة استيفاء قائمة التكاليف الباهظة التي ما كان على « علي» ووالده الوفاء بها خلال عامين إضافيين
عماد هايل قرر دخول القفص الذهبي تزامنا مع عيد الفطر، مبينا أن هدفه التميز ومخالفة القول بأهمية الزواج في الصيف، رافضا كل محاولات أسرته لثنيه عن قراره، وعزا عماد قراره لظروفه المادية، مؤكدا أن الزواج في العيد أقل تكلفة منه في الصيف، والمعاناة التي يترتب عليها والمتمثلة في توفير الاحتياجات الضرورية لحفل الزواج تكون أخف

وطأة بكثير منها في الصيف.
وأشار طلال فيصل إلى أنه استشار خطيبته قبل تحديد الموعد، فوافقته رأيه، إلا أنه اصطدم برفض أهلها للفكرة، مبررين ذلك بعدم تمكن أقاربهم من حضور حفل الزفاف، غير أنهم أمام إصرار ابنتهم وإلحاحها، وافقوا بشرط الترتيب المبكر، مضيفا أن وقوف خطيبته إلى جانبه وتأييدها لفكرته عزز اقتناعه بالموعد وأدخل على نفسه سرورا لا يوصف.
ويضيف طلال أن شعوره بالاستقرار وبأن هناك من يشاركه قراراته واهتماماته يشكل عيدا آخر، إذ خرج من بوتقة «العزوبية»، واتخذ شعار «المسؤولية ووداعا للأيام الخوالي»، لافتا إلى أن ذكرى الزواج في العيد حتما ستبقى عالقة في ذهنه، لتتكرر فرحة عيد الفطر مرتين في كل عام.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش