الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إنه الخريف

حلمي الأسمر

الأحد 18 أيلول / سبتمبر 2016.
عدد المقالات: 2514



-1-

منذ أيام وأنفاس الخريف تنتشر في الأفق، حاملة معها رائحة الشتاء، التي تتسلل إلى ما تحت الجلد، فتنمنم الروح، بوعد دفء مؤجل، لبرْد لم يحِل بعد!

بدأت الأشجار تتعرى، تنضو «ملابسها» ورقة ورقة، في طقس احتفالي، يشبه احتفاء العروس بليلة دخلتها، على وعد الخصب والتزاوج والتكاثر، في زمن ما، كان الخريف باعثا على الحزن، لكنه الآن، حينما نريده أن يكون كذلك، يبعث مشاعر أخرى، مليئة بوعود التجدد والإنبعاث، والنهوض، كما نحن البشر، وخاصة هنا، في هذه المنطقة من العالم، حيث يحلو للبعض أن يرى الصورة من زاوية قاتمة، فيما هي تحمل زاوية أخرى، تُرى حينما نريد أن نراها، ولا تُرى بالطبع إن تغافلنا عن رؤيتها!

-2-

حينما نقيس التاريخ وحركته الكبرى بأعمارنا، والسنوات التي نحياها، نقزم الاستخلاصات الكبرى، وننزوي في جحور اليأس، مع كل انتكاسة، أو «انقلاب»، وحينما ننظر إلى الأحداث في سياقها التاريخي موسعين فتحة الرؤية، ندرك أن ثمة ما يبعث على الفرج وما يسمى «التفاؤل» فدائما هناك زاوية رؤية أخرى، تختفي حين نغفل عنها، ونراها حين نبحث عنها، على سبيل المثال، صورة فلسطين وأهلها اليوم، تبدو في غاية البؤس للوهلة الأولى، لكن حينما نبحث عن زاوية رؤية أخرى، نراها على غير هذا النحو، تعالوا بنا نستعير زاوية رؤية من «الآخر» وكيف يرى هذه الصورة تحديدا، جدعون ليفي كاتب صهيوني يساري، كتب يوما:

يبدو أن الفلسطينيين طينتهم تختلف عن باقي البشر، فقد احتللنا أرضهم وأطلقنا عليهم الغانيات وبنات الهوى، وقلنا ستمر بضع سنوات، وسينسون وطنهم وأرضهم ، واذا بجيلهم الشاب يفجر انتفاضة ال87 ..أدخلناهم السجون وقلنا سنربيهم في السجون وبعد سنوات وبعد أن ظننا انهم استوعبوا الدرس وإذا بهم يعودون إلينا بانتفاضة مسلحة عام 2000 أكلت الأخضر واليابس، فقلنا نهدم بيوتهم ونحاصرهم سنين طويلة وإذا بهم يستخرجون من المستحيل صواريخ يضربوننا بها رغم الحصار والدمار، والعرب حولهم رغم المليارات والغنى الفاحش لم يستطيعوا التقدم في صناعة أي شيء، فأخذنا نخطط لهم بالجدران والأسلاك الشائكة وإذا بهم ياتوننا من تحت الأرض وبالأنفاق، حتى اثخنوا فينا قتلا في الحرب الماضية ، حاربناهم بالعقول فإذا بهم يستولون على القمر الصناعي عاموس ويدخلون الرعب الى كل بيت في اسرائيل، عبر بث التهديد والوعيد كما حدث حينما استطاع شبابهم الاستيلاء على القناة الثانية ..خلاصة القول يبدو أننا نواجه أصعب شعب عرفه التاريخ، ولا حل معهم سوى الاعتراف بحقوقهم وإنهاء الاحتلال، وهناك شيء آخر صدمني، هو عندما يتفوقون على اليابان وأمريكا في العلم عبر معلمة نشأت وعاشت في مخيم، (يقصد حنان الحروب، صاحبة «منهجية حنان» التي استطاعت دمج اللعب بالتعلم، من خلال استخدام أطباق البيض الفارغة والدمى البالية!!) وتحصل على أفضل معلم على وجه الأرض فقولوا معي إننا نواجه شعب المستحيل !!

-3-

إنه الخريف، ويمكن أن يكون شهر حزن وبؤس، أو شهر فرح ونماء، واستعداد للشتاء بكل خيراته، هو كما ترونه، كما هي كراتين البيض الفارغة والدمى البالية، حين تتحول من زبالة إلى إبداع وفوز بمليون دولار!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش