الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حرائق الغابات وغياب الطرق الداخلية

نزيه القسوس

الأحد 18 أيلول / سبتمبر 2016.
عدد المقالات: 1742

لا يمكن حل أي مشكلة إذا لم نعترف بوجود هذه المشكلة أولا ونحن لدينا مشكلة كبيرة في موضوع حريق الغابات ويجب أن نعترف بأن كل أجهزة وزارة الزراعة الرقابية على الغابات لم تستطع حتى الآن الحد من ظاهرة حريق الغابات، فلا يمر أسبوع إلا ونسمع عن حريق في إحدى غاباتنا ومعظم هذه الحرائق إن لم يكن كلها تحدث بفعل فاعل والسبب هو الحصول على الحطب لأن بعض سارقي الأشجار يخافون أن يقبض عليهم وهم متلبسون ومعهم المناشير فيلجأون إلى اشعال الحرائق حتى تصبح الأشجار عديمة الفائدة فيقومون بتحطيبها بدون أن يلحق بهم أي اجراء قانوني .

عندما تشتعل حريقة في إحدى الغابات يقوم بعض المواطنين بإستدعاء الدفاع المدني فتأتي سيارات اطفاء الحرائق بأقصى سرعة ممكنة لكن رجال الدفاع المدني يقفون مكتوفي الأيدي أمام الحرائق التي تشتعل في الأشجار لأنهم لا يستطيعون الدخول بسيارات الإطفاء إلى داخل الغابة بسبب عدم وجود طرق والذين يشعلون الحرائق يعرفون ذلك جيدا لذلك فهم يقومون بأشعال الحرائق وسط الغابة حتى لا تتمكن سيارات الإطفاء من الدخول واخماد هذه الحرائق .

ظاهرة اشعال الحرائق ما زالت مستمرة وستستمر إلى ما لا نهاية إذا لم نجد حلا شافيا لهذه الظاهرة لأن وزارة الزراعة لا يمكنها مراقبة كل الغابات في المملكة على مدار الساعة لأن ذلك يحتاج إلى آلاف المفتشين لذلك يعتقد البعض بأن من الحلول المطروحة تغليظ العقوبات بحيث أن أي شخص يحاول اشعال أي حريق ويقبض عليه سيتحمل عقوبات كبيرة تصل إلى السجن لمدة طويلة وإلى غرامات كبيرة جدا لذلك سيفكر خفافيش الغابات ألف مرة قبل أن يقدموا على هذا العمل المشين .

أما الإقتراح الآخر فهو السماح لتجار الحطب باستيراده من الخارج واعطائهم حوافز تشجيعية  كأن تكون الرسوم الجمركية قليلة أو رمزية وكذلك ضريبة المبيعات بحيث يكون الحطب متوفرا في الأسواق بأسعار معقولة .

بقي حل آخر للسيطرة على حرائق الغابات بسرعة وهو فتح طرق ترابية في غاباتنا بحيث تستطيع سيارات الدفاع المدني الدخول إلى وسط هذه الغابات والسيطرة على الحرائق .

لا يمكن أن نرى الحرائق تتكرر بشكل دائم في غاباتنا ولا نستطيع فعل شيء، فوجود الغابات مسألة ضرورية جدا لأن لها فوائد كثيرة ومتعددة وإذا أردنا أن ننشىء غابة فإننا نحتاج إلى مصاريف باهظة وإلى عناية فائقة بها وإلى مراقبة دائمة ولدينا بعض الغابات التي يزيد عمر الأشجار فيها على الف عام فهل نبقى نتفرج على اللصوص الذين يدمرون هذه الغابات الثمينة ونحن لا حول ولا قوة لنا وإذا استطعنا القبض على هؤلاء اللصوص نقوم بتغريمهم ثمن الأشجار فقط بدون أن تكون هناك عقوبات رادعة يحسب لها الف حساب .

حرائق الغبات ظاهرة يجب أن تتوقف ويجب أن تكون هناك حلول لذلك وإذا نظرنا إلى بعض دول العالم التي تنتج الأخشاب كالسويد على سبيل المثال أو بريطانيا فإن أحدا لا يستطيع اشعال الحرائق لأن هناك عقوبات رادعة ولأن هناك أيضا وهو الأهم الحس الوطني المسؤول .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش