الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ميسي ورونالدو.. وفلسطين

يوسف غيشان

الأربعاء 6 آب / أغسطس 2014.
عدد المقالات: 1833


    
شعوب العالم تثور على حكوماتها التي قد تبررالمذابح الإسرائيلية في غزة وفلسطين عموما، حتى الحكومات المؤيدة للعدو، حتى ما يسمى بهيئة الأمم المتحدة  استنكرت الذبح العشوائي للمدنيين.. العالم بأكمله يستنكر، حتى بعض الإسرائيليين.
أما نحن في العالم العربي فمنشغلون ومنقسمون الى فلقتين، أحدهم يقول بأن ميسي نجم نادي برشلونة الإسباني لكرة القدم  قد تبرع بمليون دينار دعما لإسرائيل، وأن نجم  الريال مدريد رونالو قد دعم فلسطين محمل لافته تقول ذلك في احد اللقاءات.
القسم الثاني من العربان ينقسم الى اقسام، منهم من يخجل لأنه  من مشجعي مستر ميسي ،لكنه يشكك في قصة رونالدو، ومنهم من ينفي قصة ميسي  وربما ينسبها الى رونالدو.. وهكذا نسلي أنفسنا.
يعني نحن ننشغل في الحرب الباردة بين الناديين ونتجاهل قضايانا ومصائرنا التي على كف عفريت، وندخل اطرافا متحاربة ومتقاتلة ومتصارعة  في حرب كروية حمقاء ابتكرها اساطين الدعاية والإعلان وصحف الإثارة.
ليس على سبيل المشاركة في هذا الصراع التافه، لكن على الأغلب فإن الموضوع غير صحيح ، ومسألة الطاقية اليهودية التي يلبسها ميسسي في الصورة المعروفة، لا تدل على شئ ، لأن اليهود يجبرون كل زائر لحائط المبكى المزعوم أن يرتدي  نصف الصدرية هذه.
واقع الأمر – كما نشرته العربي الجديد هو أن صحيفة أمريكية  قامت بفبركة الموضوع بمساعدة مواقع عربية؛ وذلك لتُثير البلبلة في الشارع الرياضي العربي. واتخذت الصحيفة الأمريكية، التي يُروج لها البعض على أنها مصدر للنبأ، من شبكة «الكلاسيكو» العربية مصدراً للخبر الذي تناقلته، وكأن الشبكة الأخيرة تُعد مصدراً موثوقاً ومقرباً من اللاعب الأفضل في العالم خلال السنوات من 2009-2012. ولعل ما كشف صحة زيّف نبأ تبرع ميسي لدولة الكيان الصهيوني، هو قيام الصحيفة نفسها بنشر خبر آخر ذكرت فيه أنّ اللاعب الأفضل في العالم خلال عام 2013، البرتغالي كريستيانو رونالدو، قد سجّل هو الآخر موقفاً إنسانياً جديداً وتبرع بحذائه لمؤسسة ريال مدريد الخيرية التي تكفلت بدورها ببيع الحذاء في مزاد علني سيذهب ريعه لدعم مدارس الأطفال الفلسطينية في قطاع غزة، مستندة، في تقريرها الأخير، إلى صورة «مفبركة» لتخدع بها زوارها.
المشكلة ليس اذا تبرع أو لم يتبرع ..المشكلة في ادمغتنا وعقولنا التي تصادق من يكون مع فلسطين  في العالم اجمع، وتعادي من يكون مع دولة الكيان المغتصب، وتنسى او تتناسى أننا جميعا لسنا مع الفلسطينين  ولا مع انفسنا،الا باللغو ومعط الحكي ، وندخل في معارك جانبية حمقاء ، حتى ننسى او نتناسى خيبتنا بأنفسنا.
وتلولحي يا دالية.

[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش