الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كأنه «زلزال» في رفح بعد انسحاب جيش الاحتلال

تم نشره في الأربعاء 6 آب / أغسطس 2014. 03:00 مـساءً

] رفح (فلسطين المحتلة) - تتفقد اسمهان ابو الروس (40 عاما) منزلها شبه المدمر في قرية الشوكة التي باتت اثرا بعد عين جراء القصف الاسرائيلي الكثيف شرق رفح جنوب قطاع غزة وذلك بعد انسحاب الجيش الاسرائيلي منها.
وتقول ابو الروس ان الدبابات الاسرائيلية التي انسحبت صباح امس خلفت وراءها ما وصفته “بالزلزال المدمر”،  مشيرة الى ان جنودا اسرائيليين استخدموا بيتها كمكان للتحصن قبيل اندلاع اشتباكات عنيفة في محيطه اثر انهيار تهدئة انسانية متبادلة الجمعة الماضي.
في المنزل، وجدت اسمهان بقايا وجبات طعام جاهزة كتب عليها باللغة العبرية “جيش الدفاع الاسرائيلي”، بالاضافة الى بقايا مشروبات غازية وعلب سجائر ومياه معدنية خلفها الجنود الاسرائيليون.
وتوضح السيدة التي جاءت برفقة اخيها لتفقد المنزل “جئت لتفقد البيت ووجدته مدمرا تقريبا” مشيرة “كنا 21 شخصا في البيت وهربنا فجر يوم الجمعة”.
واضافت “عناصر الجيش احتلوا المنزل يوم الجمعة وناموا فيه ثم دمروه قبل انسحابهم، انتقموا من الشجر والحجر والبشر”.
وعلى بعد مئات الامتار من منزلها المحاط بمنازل مدمرة، يوجد مخرج لنفق تحت الارض استخدمه مقاتلو حماس في معركة عنيفة وقعت صباح الجمعة مع الجيش الاسرائيلي. ووقف احد مقاتلي حركة حماس يشير الى فتحة النفق وقطرها قرابة اقل من متر واحد وبجانبها حفرة عميقة قطرها عشرة امتار احدثتها صواريخ اطلقتها طائرات حربية.
وقال الشاب الملتحي الذي سرعان ما توارى لفرانس برس “هنا جرت المعركة وفاجأ مجاهدو القسام القوات المتوغلة.. خرجوا لهم من خلف الدبابات وامطروهم بالرصاص والقذائف، قتل واصيب كل افراد القوة وعددها من 15 الى 20” من دون مزيد من التفاصيل.
وتبدو اثار الدمار ظاهرة في انحاء المنطقة، حيث دمر منزل يعود لعائلة الهسي مؤلف من ثلاثة طوابق وسط بستان زراعي في منطقة قريبة من النفق.
ويقول ماجد الهسي (42 عاما) “تحصن الجنود في بيت ابن عمي وقاموا بقنص اي مدني او مقاوم يقترب من المنطقة.. في كل اشتباك لا يستطيعون مواجهة المقاومة ويقتل منهم جنود يصبون جام غضبهم على المدنيين وهم يعلمون ان في المنازل اطفال ونساء وشيوخ.. انهم بلا اخلاق وليس لديهم شرف عسكري”.
واضاف “كان المقاومون يطلقون النار عليهم.. وكنا نسمع صرخات جنود الاحتلال”.
وفي مكان قريب، وقف مسعفون وعاملون في الدفاع المدني الفلسطيني لانتشال الجثث في المنطقة وتمكنوا من انتشال خمس جثث ممزقة بدت كانها جثث مقاتلين من المقاومة.
وبحسب احد المسعفين في المكان “فانها المرة الاولى منذ اسبوع التي نتمكن فيها من الدخول الى المنطقة. ونواصل البحث في كل مكان عن ضحايا”.
وتابع “دمروا المنطقة، ابادوا كل شيء بما في ذلك الاغنام والحمير والدجاج، الصورة مروعة ولكنها تتحدث عن نفسها.. ونعتقد ان هناك عشرات الجثث ما زالت تحت الانقاض”.
وبعد نحو شهر على الحرب الاسرائيلية على قطاع غزة، دخلت تهدئة تم الاتفاق عليها بين اسرائيل وحماس حيز التنفيذ صباح امس لمدة 72 ساعة فيما سحب الجيش الاسرائيلي كل قواته من القطاع.
والتزم الطرفان التهدئة اعتبارا من الساعة 8,00 بالتوقيت المحلي (5,00 ت.غ) لمدة 72 ساعة. ومن المفترض ان تجري مفاوضات للتوصل الى وقف اطلاق نار دائم خلال هذه المدة. ومع دخول التهدئة حيز التنفيذ كانت الدبابات والاليات المدرعة تكمل انسحابها الى المنطقة الحدودية بغطاء جوي كثيف من طائرات مقاتلة.
وتراجعت عشرات المدرعات نحو الحدود بعد ان كانت تتمركز بعمق داخل الاراضي الفلسطينية شمال رفح وخلفت وراءها دمارا شبهه بعض السكان “بالزلزال المدمر”.
ويقول رائد حجازي وهو صاحب ورشة لاصلاح اطارات سيارات في حي الجنينة برفح “الدبابات وصلت فجر امس الاول (الاثنين) الى هنا”، في اشارة الى شارع صلاح الدين الرئيسي الذي يبعد حوالي ثلاثة كيلومترات عن الحدود مع اسرائيل، ويضيف “قصفوا البيوت والورش والمصانع وجرفوا الشوارع”.
ويقاطعه صلاح العرجا (30 عاما) الذي يملك صالة للافراح دمرت ايضا “هذه حرب تخريبية انتقموا فيها من المدنيين في غزة، كل الدمار مقصود لكسر ظهورنا.. وهذا لن يحصل ابدا لان الله معنا.. ونحن مع المقاومة مهما كلفنا ذلك من ثمن”. وصب جام غضبه على الدول العربية “التي تركتنا لنذبح”.(ا ف ب)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش