الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القوات الكردية تشتبك مع «داعش» قرب أربيل

تم نشره في الخميس 7 آب / أغسطس 2014. 03:00 مـساءً

 بغداد - هاجمت القوات الكردية مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية «داعش» قرب أربيل عاصمة إقليم كردستان في شمال العراق أمس في تغيير في التكتيكات تدعمه الحكومة العراقية المركزية في محاولة لكسر انطلاقة التنظيم الاسلامي المتشدد. وجاء الهجوم على مسافة 40 كيلومترا جنوب غربي اربيل بعدما ألحق مسلحو الدولة الإسلامية هزيمة مذلة بالأكراد يوم الأحد عندما حققوا تقدما خاطفا في ثلاث بلدات مما دفع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لاصدار أوامره للقوات الجوية العراقية لدعم القوات الكردية للمرة الأولى.
وقال جبار ياور أمين عام وزارة البشمركة (القوات الكردية) إنهم غيروا خططهم من الدفاع إلى الهجوم وإنهم يشتبكون الآن مع مقاتلي التنظيم في بلدة مخمور. وقال ياور إن التعاون العسكري مع بغداد استؤنف في محاولة لمواجهة المسلحين السنة الذين حققوا تقدما سريعا في الشمال في مطلع الأسبوع. وقال ياور عبر الهاتف إن وزارة البشمركة بعثت رسالة إلى وزارة الدفاع العراقية تطالبها بعقد اجتماع عاجل بشأن التعاون العسكري. وأضاف أنه أعيد تفعيل اللجان المشتركة. وقال ياور إن 50 ألفا من أقلية اليزيدية الذين فروا من بلدة سنجار يختبئون على جبل قرب البلدة ويتعرضون لخطر الموت جوعا إذا لم يتم إنقاذهم خلال 24 ساعة. وأضاف أن هناك حاجة ملحة لإجراء دولي لإنقاذهم إذ أن كثيرين من كبار السن والنساء الحوامل والأطفال لاقوا حتفهم بالفعل. وأوضح ياور أنه ليس بمقدورهم وقف هجوم مقاتلي الدولة الإسلامية على السكان في جبل سنجار نظرا لوجود طريق ممهد واحد إلى الجبل بإمكانهم استخدامه. وأضاف أن التنظيم يحاول الوصول إلى هذا الطريق.
وشهدت عدة مناطق مسيحية شرق مدينة الموصل شمال العراق موجة نزوح جماعي اثر تعرضها لعمليات قصف بقذائف الهاون اسفرت عن مقتل شاب على الاقل، بحسب ما افادت مصادر امنية كردية ورجل دين مسيحي. وافاد شهود عيان ان مناطق تلكيف وبرطلة وقرقوش والقرى المحاذية لمدينة اربيل التي لجأ اليها الاف المسيحيين بعد ان فروا من مدينة الموصل، تتعرض لهجمات منذ سيطرة عناصر «داعش» على بلدتي سنجار وزمار، شمال غرب العراق.
وقال مسؤول رفيع في قوات البشمركة الكردية «قتل ضابط برتبة رائد في قوات البشمركة واصيب 13 اخرون بانفجار سيارة عسكرية من طراز هامر مفخخة يقودها انتحاري استهدف قواتنا في قرية عالية رش التابعة لناحية برطلة» الواقعة على بعد على بعد 65 كلم شرق محافظة اربيل كبرى مدن اقليم كردستان العراق الشمالي. واكد رجال دين مسيحيون ومصادر في قوات البشمركة ان المناطق المسيحية الواقعة في شرق وشمال الموصل تعرضت لعمليات قصف منذ عدة ايام. وقال الكاردينال لويس ساكو ان شابا مسيحيا واحد قتل على الاقل قتل في هذه الهجمات.
وذكر شهود عيان أمس أن 30 شخصا قتلوا من بينهم مسلحون من «داعش» ومدنيون محتجزون بقصف للطيران العراقي استهدف مبنى سجن الأحداث غربي مدينة الموصل. وقال الشهود «قتل 30 شخصا بقصف جوي على سجن الأحداث في حي الشفاء غربي الموصل والذي تتخذه الجماعات المسلحة مقرا لها». وأضاف الشهود أن «نصف الضحايا من المسلحين والنصف الآخر هم مدنيون من أهالي الموصل كانوا محتجزين من قبل المسلحين.
سياسيا، قال رئيس وزراء العراق نوري المالكي الذي يتعرض لضغوط متزايدة ليتخلى عن محاولته الفوز بفترة ثالثة في منصبه إن أي محاولة غير دستورية لتشكيل حكومة جديدة ستفتح أبواب الجحيم في البلاد. وأضاف في كلمتة الأسبوعية إلى الأمة أمس أنه يعارض أي تدخل خارجي في الأمر في اشارة على ما يبدو إلى ايران إذ قال مسؤولون إيرانيون إن طهران تعتقد أن المالكي لم يعد قادرا على الحفاظ على وحدة بلاده وإنها تبحث عن زعيم بديل لمحاربة المتشددين السنة.
ويواجه المالكي معارضة شديدة من قبل الكتل السياسية بجميع الوانها واشكالها لإعادة ترشيحه لولاية ثالثة في إدارة الحكومة المقبلة وفق نتائج الانتخابات العراقية التي جرت في 30 نيسان الماضي. وعلى وفق مواقف تيارات عمار الحكيم ومقتدى الصدر وكيانات شيعية اخرى واياد علاوي واسامة النجيفي والتحالف الكردستاني والقوى الوطنية المستقلة، فإن المالكي لم يعد الشخص المرحب به لتولى منصب رئيس الوزراء في الحكومة المقبلة بسبب فشل سياسته للسنوات الأربع الماضية لإدارة الازمات الامنية والاقتصادية والملفات مع اقليم كردستان فضلا عن تتويج الانتكاسات الأمنية باقتطاع اجزاء كبيرة من العراق من قبل (داعش) وسقوط مدن الموصل وتكريت والفلوجة وكركوك وبعقوبة وفرار الملايين من العراقيين من الشيعة والسنة واليزيديين والمسيحيين والكرد والاقليات الاخرى من منازلهم وسقوط  آلاف من العراقيين بين قتيل وجريح من جراء هذه الاعمال منذ العاشر من حزيران الماضي وحتى الان.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش