الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الطفلة سراء.. الشاهدة على مجزرة غزة

تم نشره في الأحد 10 آب / أغسطس 2014. 03:00 مـساءً

 غزة  - كان اطفال غزة على الدوام هدفا مباشرا لصواريخ الطائرات وقذائف مدفعية الاحتلال الاسرائيلي ليرتقي المئات منهم شهداء عند ربهم يرزقون، والافا من الجرحى والمصابين. كثيرة هي القصص التي تحمل الاوجاع التي تسبب بها الاحتلال لتبقى شاهدة على همجية هذا الاحتلال ووحشيته، ففي ثاني ايام عيد الفطر كانت عائلة المدرس فريد أحمد على موعد مع صاروخ اسرائيلي اخترق المنزل فكانت الفاجعة.
صبيحة ذلك اليوم جلست سراء بنت السابعة فور استيقاظها في حضن والدها، ليقطع الصاروخ احساسها بدفء ابيها الذي استشهد الاب واخوه واصيبت طفلتاه وثلاثة اخرون من افراد العائلة بجراح، كان نصيب سراء جراحا خطيرة جراء قصف بربري اصاب المنزل في النصيرات وسط قطاع غزة.
تقول الام المكلومة بزوجها واطفالها «ام بهاء» ان هذه هدية الاحتلال في العيد لاطفالي لقد فقدت الزوج واصيبت طفلتي ودمر منزلي، مضيفة انها تتنقل بطفلتيها من مشفى الى اخر من اجل تامين العلاج لسراء وشقيقتها، كما تم اجراء عدد من العمليات الجراحية لسراء في مستشفى شهداء الاقصى وتم تحوليها الى مجمع الشفاء الطبي لخطورة حالتها التي بحاجة الى متابعة وتدخل طبي وحاجتها للمزيد من العمليات الجراحية.
واعربت ام بهاء عن املها بسرعة تحويل سراء للعلاج خارج غزة لانقاذها، متساءلة عن ضمير العالم تجاه ما حدث لسراء وغيرها من الاطفال الذين يرقدون الى جوارها او من استشهد منهم.
من جهته قال مركز الميزان لحقوق الانسان في بيان صحفي صدر امس انه استشهد خلال العدوان الاسرائيلي (437) طفلا، و(2057) طفلا وهي أعداد مرشحة للزيادة لتعذر التحقق من كل شهداء رفح.(بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش