الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رئيس بلدية إربد : تحديث نصف أسطول النظافة.. وآليات حديثة معطَّلة في الكراج منذ سنوات

تم نشره في الاثنين 18 آب / أغسطس 2014. 03:00 مـساءً

اربد ـ الدستور - حازم الصياحين
أعلن رئيس بلدية اربد الكبرى المهندس حسين بني هاني عن قرب انفاذ مشروعين لهما اهمية كبيرة على صعيد رفع مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين و يعتبران الأضخم في مسيرة عمل المجلس البلدي الحالي وبكلفة  8 ملايين ويتضمن المشروعين تحديث نصف اسطول اليات وكابسات النظافة بقيمة 5 ملايين دينار وتوسعة مجمع عمان الجديد بقيمة 3 ملايين دينار .
وكشف المهندس بني هاني في حوار اجرته « الدستور» عن توصل البلدية اخيرا الى تجديد نصف اسطول اليات النظافة حيث ستستلم البلدية خلال الشهر القادم 30 آلية وكابسة نظافة ، مبينا ان هذا العطاء طرح قبل مدة والان اصبح في مراحل التسليم النهائية اذ انه بقيمة 5 ملايين دينار وذلك بمنحة ومساعدة من البنك الدولي بقيمة 3 ملايين دينار والبلدية قامت بدفع مليوني دينار من موازنتها.
واشار الى ان كلفة اجراء الصيانة لكابسات البلدية اصبح يفوق سعرها بمرتين لا سيما ان كلفة الصيانة الشهرية لهذه الاليات تتراوح بين 50 الى 70 الف دينار وانه وفقا لهذه الكلفة فإنه من الممكن شراء الية شهريا لكن طبيعة العطاءات والإجراءات المتبعة في عمليات الشراء تحول دون ذلك.
وحول وجود انتقادات كبيرة وحادة من قبل المجتمع المحلي بوجود اليات وكابسات حديثة معطلة في كراج البلدية وبعضها لا يزيد عمرها التشغيلي عن سبعة اعوام وتلكؤ ومماطلة وتقصير مسؤولي البلدية في تأمين الصيانة والقطع لها ما يحول دون الاستفادة منها في خدمة المواطنين وانعكاس ذلك سلبا على مستوى الخدمة المقدمة لا سيما أن هذه الاليات لا تعمل ومتوقفة وخارجة عن الخدمة منذ اعوام اوضح بني هاني ان هذه الاليات المعطلة بحاجة لقطع غيار معينة ولا يوجد لها قطع  لا  لدى الوكلاء ولا حتى في بلد المنشا وان هذا الأمر تسبب بتركها معطلة دون اصلاح .
واوضح بني هاني ان المشروع الآخر يتضمن توسعة مجمع سفريات عمان الجديد بإربد بكلفة تزيد  على ثلاثة ملايين ، لافتا الى ان البلدية باشرت بالمشروع على ارض الواقع حيث وضعت البلدية يدها قبل اسابيع على اربعة قطع اراضي بجانب المجمع لغايات استملاكها رسميا وقيمتها حوالي مليون وربع المليون.
واشار الى ان كلفة اعادة التأهيل مليوني دينار ومع استملاك البلدية لقطع الاراضي المجاورة له تعدت ثلاثة ملايين ، مبينا ان المشروع جاء بمنحة من وزارة التخطيط ومن المتوقع المباشرة به خلال شهرين على ابعد تقدير .
ولفت الى أن مشروع توسعة المجمع جاء نظرا للحاجة الملحة والضرورية له خصوصا ان المجمع الحالي لا يستوعب أية خطوط نقل جديدة وان عملية التوسعة الجديدة ستخدم المجمع لـ10 سنوات قادمة من حيث استقبال خطوط نقل جديدة وان المشروع يتضمن ايضا عمل مداخل ومخارج حديثة للمجمع وانشاء مظلات وكراس ومرافق صحية بهدف اخراجه كمجمع متطور يخدم المواطنين بيسر وسهولة.
وفي معرض رده على رفض بعض اعضاء المجلس البلدي الموافقة على قرار استملاك قطع الاراضي ضمن محيط مجمع عمان الجديد لغايات توسعته ومطالبات البعض منهم تخصيص مبالغ الاستملاك لإصلاح وصيانة الشوارع المدمرة اشار الى ان بعض الاعضاء يريدون الافضل دائما لخدمة المدينة وابنائها وان جميع الاعضاء الآن وافقوا على المشروع وتمت المصادقة عليه رسميا وبتوقيع جميع الاعضاء عليه ، مؤكدا ان المشروع سيكون له اثر ايجابي ودور كبير في خدمة المواطنين خصوصا ان المجمع يعتبر رئيسا وموزعا لمختلف محافظات المملكة وان الضرورة تقتضي توسعته بأقرب وقت ممكن وهو ما ستعمل البلدية على انفاذه.
و حول موعد افتتاح مشروع حدائق الملك عبدالله التي تعرضت لإشكالات عديدة وتأخر وتباطؤ وتلكؤ في العمل وترحيل موعد افتتاحها من عام لآخر كشف بني هاني عن ان نسبة الانجاز في حدائق الملك عبدالله التي بوشر العمل بها العام 2005 بلغت 80% لغاية الآن مستبعدا افتتاحها خلال الصيف الحالي .
واشار الى ان المرحلة الاخيرة للحدائق والتي واجهت معوقات عديدة تم التغلب عليها لا سيما انه تم تأمين مبلغ مليون ونصف المليون اثناء زيارة الملك الاخيرة لإربد اذ تم توفير وتأمين المبلغ وصرفه للبلدية من الديوان الملكي والآن العمل جار بشكل متقدم وتم تلزيم المقاول الحالي لإجراء الاوامر التغييرية وفقا للمواصفات المطلوبة متوقعا ان يكون المشروع جاهزا بصورته النهائية بداية العام 2015 .
واعتبر بني هاني أن وضع الشوارع في مدينة إربد وبعض المناطق سيء جدا ومأساوي ، مشيرا الى ان صيانة الشوارع المتهالكة وفقا لدراسات البلدية بحاجة لحوالي 40 مليون دينار .
وبين ان البلدية في هذا الإطار تبذل جهودها بصورة كبيرة لتحسين واقع الشوارع مبينا ان البلدية قامت مؤخرا بصيانة الشوارع الاكثر تضررا وبكلفة 8 ملايين دينار بواقع 6 ملايين كاسفلت ومليوني دينار كخلطات صيانة. معربا عن امله في حصول البلدية على دعم من المنحة الخليجية بمبلغ اخر اضافي لغايات تصويب وضع الشوارع المتهالكة.
ونوه الى انه في ظل الظروف المالية المعقدة التي تعاني منها البلدية فإن على وزارة التخطيط إعادة دراسة الية دعم بلدية اربد الكبرى عبر توفير الدعم المالي لمشاريع فرز النفايات ومشروع الطاقة البديلة « الالواح الشمسية» لافتا الى ان هذه المشاريع طرحت من قبل البلدية لدى وزارة التخطيط لكن دون أي تجاوب للان.
واشار المهندس بني هاني الى ان فاتورة كهرباء بلدية اربد الكبرى 5 ملايين دينار سنويا وتبلغ كلفة مشروع توليد الطاقة البلدية ما بين 15 ـ 20 مليون دينار وتسترد البلدية قيمته خلال اربعة سنوات ويوفر للبلدية في نفس الوقت 25 سنة كهرباء مجانية معتبرا ان هذا المشروع ضروري وهام وانه لا بد من دعمه من كل الاطراف لانجاحه وتحقيقه على ارض الواقع كونه يحقق وفرا ماليا كبيرا للبلدية متسائلا عن اسباب عدم توفير الدعم لهذه المشاريع المهمة من قبل وزارة التخطيط رغم اهميتها القصوى على صعيد تحسين مسيرة عمل البلديات نحو الافضل  .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش