الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

معالي العريس

طلعت شناعة

الاثنين 25 آب / أغسطس 2014.
عدد المقالات: 2088

كنتُ أنتظر كلمات صديقنا دولة فيصل الفايز لأقول رأيي في «جاهات اصحاب الدولة والمعالي» التي باتت «ظاهرة» أُردنية تستحق الوقوف والتوقف عندها.
وفي مقاله أمس بـ «الدستور» والذي تناول فيه «إعادة قراءة لعاداتنا وتقاليدنا»، يقول الفايز: «ويحرص والد العريس والعروس على أن يترأس الجاهة صاحب دولة او معالي، او اي شخصية عامة» ويتساءل الفايز مستنكرا غير مستفهم «فهل مراسم الجاهة لا تتم الا إذا ترأس الجاهة أحد هؤلاء؟».
والسبب في تأخري بالكتابة عن هذه «الظاهرة» خوفي من مريدي واتباع هؤلاء اكثر من أصحاب الدولة والمعالي «أنفسهم». ولكن بعد ان جاءت الانتقادات من واحد من أبرز من يحملون لقب «دولة»، فأنا سوف أختبىء في»عباءته» من الذين يحبون الإستعراض وكما يقول «أبو غيث»  يحرصون على ان يترأس الجاهة صاحب دولة او معالي او شخصية عامة».
 كلمات الفايز جزء من النقد الذاتي لعاداتنا وتقاليدنا من شخصية لها وزنها وقيمتها سياسيا وعشائريا ووطنيا.
كنتُ أذهب الى بعض تلك «الجاهات» وأجد «كبير الجاهة» من الذين ذكرهم فيصل الفايز يسأل عن اسم العريس او العروس او اسم عائلة العروس او عائلة العريس. وأذكر ذات مرة كنت خلف أحد هؤلاء وما ان لمحني حتى طلب مني كتابة اسم العريس واسم عائلته على ورقة صغيرة من الدفاتر التي اكتب عليها ملاحظاتي.
لماذا تغيّرت عاداتنا واستبدلنا «كبير العائلة والعشيرة» بشخص مهم في مكانته،وكل ما يربطنا به انه يحمل لقب»دولة» أو «معالي» أو «عطوفة»؟
وعادة ما يستحوذ «دولته»أو «معاليه» او «عطوفته» على الجلسة وتكون الصور والحضور والسلامات والاضواء مسلّطة عليه،وبخاصة في زمن» شبكات التواصل الاجتماعي»، ونادرا ما تعرف والد العريس او والد العروس من بين زحام الأشخاص المتهافتين على الشخصية المحورية.
والف مبروك.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش