الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ارتياح ممزوج بالمرارة مع عودة الغـزيـيـن إلـى بيوتهـم المدمَّـرة

تم نشره في الجمعة 29 آب / أغسطس 2014. 03:00 مـساءً

  القدس المحتلة - عكف العمال في مدينة غزة على تنظيف الطرق من الركام وإصلاح خطوط الكهرباء مع صمود وقف إطلاق النار الذي وضع حدا للحرب الإسرائيلية على قطاع غزة استمرت 51 يوما وأبدت العائلات النازحة مشاعر ارتياح ممزوج بالمرارة لدى عودتها إلى بيوتها المدمرة.
وكانت الفرحة أكبر بين الصيادين في غزة من غيرهم إذ أصبح بإمكانهم الابحار وإلقاء شباكهم لمسافة ستة أميال من الشاطئ بدلا من الأميال الثلاثة المعتادة وإن ظلوا تحت رقابة زوارق الدورية الإسرائيلية مما يسمح لهم بالعودة بالصيد الوفير. وعادت آلاف الأسر النازحة من مناطق في شمال غزة وشرقها حيث دار بعض من أعنف المعارك خلال الحرب إلى أحيائها لتجد منازلها مدمرة إما بالكامل أو جزئيا.
ولحق الدمار أو أضرار جسيمة بما يقدر بنحو 15 ألف منزل في غزة بينما تعرضت محطة الكهرباء ومحطة معالجة المياة للقصف العنيف.
ومع الهدوء الذي ساد الأجواء باستثناء طائرات الاستطلاع الإسرائيلية دون طيار بين الحين والآخر أقامت الأسر سرادقات لتلقي العزاء في الشهداء.
وقال نقيب الصيادين الفلسطينين في قطاع غزة نزار عيّاش إن الصيادين بدأوا بدخول بحر قطاع غزة لمسافة 6 اميال وفقا لاتفاق وقف اطلاق النار على ان تتم زيادة هذه المسافة تدريجيا لتصل الى 12 ميلا بحريا. وأضاف عيّاش في تصريحات صحفية «إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي سمحت للصيادين بدخول البحر لـ 6 أميال لمدة أسبوع على ان يتم توسيعها لـ 9 أميال حتى تصل تدريجيًا إلى 12 ميلا».
وطالب الاحتلال بالالتزام بتوسيع مسافة الصيد خاصة لتعويض بعض الخسائر التي تكبدها الصيادون ببعدهم وانقطاعهم عن البحر على مدار 51 يومًا اذ شن الاحتلال الاسرائيلي عدوانه على القطاع. وأفاد ان الدخول لمسافة 12 ميلا يمكن الصيادين من الوصول للمناطق الصخرية التي توجد فيها أجود وأفضل أنواع الأسماك في معظم المواسم، كما سيزيد من دخلهم وسيغطي حاجة السوق المحلي. واوضح نقيب الصيادين أن عشرات الصيادين لم يستطيعوا الخروج للصيد بعدما دمر الاحتلال الإسرائيلي قوارب الصيد الخاصة بهم في أيام الحرب الأخيرة التي استمرت 51 يوما. وتابع «الاحتلال دمر بشكل كلي ما يزيد على 30 مركبا و60 مركبا تضررت بشكل جزئي أو بسيط، وهذا بحاجة إلى صيانة وإعادة بناء لما تم تدميره كليًا كما أن حوالي 50 غرفة للصيادين ومعداتهم تضررت بشكل كلي وتم تدمير كل محتوياتها من شباك وماكينات ووقود».
من جانبه قال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس أمس أن الثمرة والصورة النهائية للنصر الذي رأيناه في حرب «العصف المأكول» سببه جهد سنوات طويلة، ففي الوقت الذي أحسن فيه قادة فصائل المقاومة والأجنحة العسكرية التخطيط والتدبير، بات قادة الاحتلال يخشون على مستقبلهم بينما يحتفل أهالي غزة ويستبشرون بالمستقبل.
وقال مشعل في مؤتمر صحفي في الدوحة أمس، أن غزة أصبحت مصدر إلهام كبير للشعوب الحرة وعنوان المرحلة ونموذجها الأسمى، مؤكدا أنه لولا الحاضنة الشعبية لما انتصرت المقاومة، وأن الحرب فرضت علينا بعدما فشل الحصار.
واضاف مشعل أن إعادة إعمار غزة واجب حكومة التوافق والعالم الحر، مؤكدا أن العدو ارتكب محرقة جديدة باستهدافه كل مقدرات شعبنا في غزة. وأوضح أن أكثر من 70 عائلة أبيدت عن بكرة أبيها في غزة وأن 460 ألفا أصبحوا بلا مأوى. ووجه معل كلمة إلى أهل غزة قائلا: «أنتم يا أهل غزة أساتذة الصبر، وليتني كنت معكم فأفوز فوزاً عظيماً».
وتوجهت طائرة تابعة للقوات الجوية التركية إلى إسرائيل لإحضار دفعة جديدة من جرحى قطاع غزة من ذوي الإصابات البالغة، إلى تركيا من أجل المعالجة. وأوضحت وكالة «الأناضول» التركية أمس أنه من المرتقب جلب 33  جريحا من المصابين في الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة عبر مطار «بن جوريون» في تل أبيب، فيما أوضح الطبيب الجراح أوغور دومان للأناضول أنها المرة الثالثة التي يتوجه فيها إلى تل أبيب لإحضار جرحى فلسطينيين، مشيرا إلى نقل 41 مصابا من غزة في الدفعتين السابقتين.
وقالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية ان اسرائيل ستزيد من وتيرة بناء المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة خلال الشهور المقبلة. وقالت ان زيادة البناء تاتي لارضاء اليمين الإسرائيلي المتطرف على خلفية الانتقادات الحادة التي وجهها للحكومة الإسرائيلية في أعقاب وقف اطلاق النار للعدوان الغاشم على قطاع غزة. وفي السياق ذاته أجرى قياديون فلسطينيون اخيرا لقاءات مع مسؤولين أمريكيين وأوروبيين  لبيان مخاطر الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية امام الرأي العام العالمي.
وصادقت بلدية الاحتلال في القدس المحتلة وبشكل نهائي على مشروع لبناء مدرسة دينية يهودية مكونة من تسعة طوابق في قلب حي الشيخ جراح في القدس الشرقية المحتلة وفقا لما ذكرته أمس صحيفة هارتس. واضافت الصحيفة ان ما يسمى اللجنة المحلية للتخطيط والبناء التابعة لبلدية القدس الاحتلالية كانت قد صادقت على مشروع اقامة المدرسة الدينية في الشيخ جراح منذ نصف عام، الا ان احد اعضاء اللجنة من حركة ميرتس اليسارية طلب اجراء مداولات اضافية حول المشروع في مجلس البلدية، والذي وافق امس الأول باغلبية كبيرة وبشكل نهائي على اقامة هذه المدرسة.
واقتحم مستوطنون أمس حارة بني دار في البلدة القديمة من مدينة الخليل. وقال شهود عيان ان العشرات من المتطرفين في مستوطنات الخليل والقدس، قدموا للبلدة القديمة بحجة إقامة احتفالات تلمودية في المكان، وهناك منهم من يرتدون ملابس عربية. وأوضح الشهود أن قوات الاحتلال والمستوطنين شددوا من ممارساتهم والإجراءات العسكرية على المداخل والطرق الرئيسة المؤدية إلى الحرم الإبراهيمي الشريف والبلدة القديمة، لتفريغ المنطقة من المواطنين والأهالي.
واعتقلت قوات الاحتلال أمس احد عشر فلسطينيا في الضفة الغربية. وذكرت مصادر فلسطينية ان قوات الاحتلال دهمت مدن الخليل ونابلس وطولكرم وجنين وسط اطلاق نار كثيف واعتقلتهم. من جهة اخرى، اصيب شاب فلسطيني على مدخل بلدة بيت أمر شمال الخليل بجروح جراء تعرضه للدعس من قبل أحد المستوطنين المتطرفين. وقال الناطق باسم اللجنة الشعبية لمقاومة الاستيطان في بيت أمر محمد عوض إن حافلة للمستوطنين قامت بدعس الشاب منتصر الحروب ( 25 عاما)، من بلدة خاراس أثناء تواجده على مدخل البلدة،  بشكل متعمد.
في السياق، قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولوند أمس إن على أوروبا أن تلعب دورا أكبر للمساعدة في تسوية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني وإنه لم يعد من الممكن أن تؤدي فقط دور نافذة مصرفية لتمويل إعادة البناء بعد كل حرب. والاتحاد الأوروبي هو أكبر المانحين للسلطة الفلسطينية وأكبر شريك اقتصادي لإسرائيل إذ يستحوذ على نحو ثلث صادراتها ووارداتها. ومع ذلك فإن نفوذه لا يذكر في المساعي الرامية لتوصل الجانبين إلى تسوية عن طريق التفاوض.
وقال هولوند في خطابه السنوي أمام الدبلوماسيين الفرنسيين الذي يرسم فيه أهداف السياسة الخارجية سيكون دور الولايات المتحدة حاسما للتوصل إلى حل في نهاية الامر. لكن دور أوروبا على نفس القدر من الاهمية. وعليها أن تتحرك بدرجة أكبر. فأوروبا تفعل الكثير لإعادة بناء فلسطين وتنميتها لكن لا يمكن ببساطة أن تكون مجرد نافذة بنك نلجأ إليها لعلاج الجراح بعد حرب متكررة. وسبق أن قالت فرنسا إنه إذا فشلت مفاوضات السلام فمن الواجب على المجتمع الدولي أن يقود المسيرة لإيجاد حل. وقال هولوند مشيرا إلى اقتراح بريطاني فرنسي ألماني لتشكيل بعثة مراقبة في غزة علينا أن نتجه صوب رفع تدريجي للحصار ونزع سلاح الاقليم. وأضاف أنه ما أن يترسخ وقف إطلاق النار سيتعين السير في طريق السلام بأسرع ما يمكن. وقال الكل يعرف الشروط: قيام دولة فلسطينية ديمقراطية قابلة للاستمرار إلى جانب دولة إسرائيلية تعيش في أمن.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش