الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الأعيان» يقر التعديلات الدستورية بأغلبية 71 صوتا

تم نشره في الجمعة 29 آب / أغسطس 2014. 03:00 مـساءً

 عمان-الدستور- مصطفى الريالات
وافق مجلس الاعيان باغلبية 71عينا على التعديلات الدستورية على المادتين 67 و 127 التي تمنح جلالة الملك حق تعيين قائد الجيش ومدير المخابرات العامة ويقيلهما ويقبل استقالتهما وتوسع من صلاحيات الهيئة المستقلة .
وخالف التعديلات الدستورية العين مهند العزة فيما غاب عن جلسة التصويت عينان هما  العين بسام الساكت والعين نوال الفاعوري .
وبموجب قرار الاعيان فان التعديلات الدستورية سترفع لجلالة الملك للمصادقة عليها ومن ثم نشرها في الجريدة الرسمية لتصبح نافذة.
واقر المجلس في الجلسة التي عقدها امس برئاسة الدكتور عبدالرؤوف الروابدة وبحضور هيئة الوزراء ، باغلبية 70 عينا على تعديل دستوري في المادة 127 يمنح جلالة الملك حق تعيين قائد الجيش ومدير المخابرات العامة ويقيلهما ويقبل استقالتهما فيما خالف هذا التعديل العين مهند العزة وامتنع عن التصويت العين طاهر كنعان .
وكان المجلس وافق بالاجماع «72 عينا وغياب عينين اثنين « على التعديل الدستوري المتضمن توسيع صلاحيات الهيئة المستقلة للانتخاب وتمكينها من ادارة أي انتخابات عامة بما في ذلك الانتخابات البلدية والنيابية ولمنح مجلس الوزراء صلاحية تكليف الهيئة بإدارة أو الإشراف على أي انتخابات اخرى وبناء على طلب الجهة المعنية .
كما وافق المجلس على التعديل الدستوري في المادة 127 من الدستور والتي تنص في الفقرة الاولى عليها « تنحصر مهمة الجيش في الدفاع عن الوطن وسلامته» كما ورد من الحكومة ، فيما تنص الفقرة الثانية على انه « يبين بقانون نظام الجيش والمخابرات والشرطة والدرك وما لمنتسبيها من الحقوق و الواجبات « .
كما وافق المجلس على نص الفقرة 3 من المادة 127 في مشروع تعديل الدستور لتصبح « على الرغم مما ورد في المادة 40 من هذا الدستور يعين الملك قائد الجيش ومدير المخابرات العامة ويقيلهما ويقبل استقالتهما» .
 وكان رئيس المجلس اشار في بداية الجلسة التي تحدث فيها 21 عينا الى اعتذار رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور عن حضور الجلسة المهمة بسبب مشاركته مندوبا عن جلالة الملك عبدالله الثاني بحفل تنصيب الرئيس التركي.
وقال العين فيصل الفايز إن هذه التعديلات جاءت لحاجة موضوعية لتعزز النهج الاصلاحي الذي يسعى لتحقيقه جلالة الملك .
وأضاف اننا عندما نناقش هذه التعديلات ننطلق من المصلحة الوطنية والحفاظ على الامن والاستقرار للوطن ، متسائلا عن أسباب الضجة حول التعديلات الدستورية خاصة فيما يتعلق بتعيين قائد الجيش ومدير المخابرات رغم ان التعيين في الأصل حق الملك وهي لا تعفي قائد الجيش ومدير المخابرات من المساءلة في القضايا المالية والادارية .
وقال ان هذه التعديلات جاءت ترجمة لرؤية الملك الاصلاحية الرامية للوصول الى الحكومات البرلمانية.
وقال العين محمد الصقور انها تصب نحو مزيد من الامن والاستقرار ورافعة لبناء الاردن على طريق الديمقراطية الناجزة، مبينا انه ليس في هذه التعديلات تعدٍ على الدستور ، بل ان الدستور في خدمة الوطن وليس الوطن في خدمة الدستور.
وقال العين تيسير الصمادي ان هذه التعديلات تأتي كنقلة نوعية في مسيرة الاصلاح التي يقودها جلالة الملك، مشيرا الى ان توسيع صلاحيات الهيئة المستقلة من شانه ان يعزز المصداقية في اي انتخابات تجري مستقبلا .
واضاف ان القاصي والداني يشهد بالمهنية والكفاءة التي تتعامل معها دائرة المخابرات العامة والاحترافية الكبيرة للجيش مشيرا الى ان ما تحقق من امن وامان بحيادية وكفاءة ومهنية الجيش والمخابرات اسهم بالحفاظ على الامن والاستقرار .
وقال العين توفيق كريشان إن ما ورد في التعديل الدستوري هو استمرار لمسيرة الاصلاح والذي هو خيار استراتيجي مشيرا الى ان اسناد تعيين قائد الجيش ومدير المخابرات لجلالة الملك يعمل على ان يبقى الجيش لكل الاردنيين غير منحاز لاي جهة وانما منحاز للوطن والامة العربية والاسلامية.
وقال العين محمد الزهير ان هذه التعديلات خطوة استباقية لاستكمال مسيرة الاصلاح، مشيرا الى ان الهدف الاساسي منها هو وضع حجر الاساس للحكومات البرلمانية وابعاد الجيش والاجهزة الامنية عن التجاذبات السياسية .
وقال العين عادل الطويسي ان هذه التعديلات تكريس لممارسة قائمة حاليا وثبتت جدارتها خلال الستة العقود الماضية .
وقال العين شحادة ابو هديب ان البرنامج الاصلاحي المتدرج الذي بدا به الاردن اثبت نجاحه، مؤكدا ان هذه التعديلات تندرج ضمن الاصلاح الشامل وجاءت في الوقت المناسب.
وقال العين يوسف الجازي ان التعديلات الدستورية جاءت خطوة متقدمة في مجال الاصلاح السياسي، مشيرا الى انها تاتي في سياق الحفاظ على توازن الدولة ولتبقى القوات المسلحة درع الوطن .
وقال العين اسامة ملكاوي إن التعديل الدستوري استجابة لهدف نبيل لا خلاف حوله .
وقالت العين هيام كلمات اننا نثق بخيارات جلالة الملك مشيرة الى ضرورة دعم الهيئة المستقلة للقيام بعملها خير قيام .
وقال العين نايف القاضي ان القوات المسلحة والمخابرات العامة التي يمثل الملك القائد الاعلى لها يجب ان تبقى بعيدة عن اي تجاذبات سياسية مشيرا الى اهمية توسيع صلاحيات الهيئة المستقلة للانتخاب.
وقال العين علي السحيمات ان الاسباب الموجبة للتعديل الدستوري هي تبريرية والتعديل غير محصن، مشيرا الى ان المطلوب من التعديل هو قائم منذ العام 1967 ولغاية اليوم.
وقال العين خالد ابو العز ان هذه التعديلات تلبي تطلعات كل الاردنيين وترجمة ملموسة للرؤية الملكية للاصلاح .
وقال العين هشام الشراري انه يجب ان تبقى القوات المسلحة بعيدة عن اي تجاذبات سياسية.
وقال العين عوني العدوان ان التعديلات الدستورية نقلة نوعية، مشيرا الى المادتين الرابعة والخامسة في قانون القوات المسلحة، داعيا المشككين بالتعديلات لقراءة نص المادتين، مشددا على ضرورة ان يكون اختيار قائد الجيش من صلاحيات القائد الاعلى .
وقال العين محمد الازايدة ان التعديلات الدستورية دلالالة واضحة على خصب الحياة السياسية وديناميكيتها الجذرية، موضحا ان الاصلاحات الدستورية تتماشى مع الحياة الديمقراطية في البلد وتوسع مظلة الهيئة المستقلة.
وقال العين بسام حدادين ان توسيع صلاحيات الهيئة المستقلة محل اجماع لانها توسع من دورها كمؤسسة حيادية .
واضاف انه يؤيد خطوة تحصين الجيش والمخابرات لاعطاء المجتمع ثقة بان مسار الانتقال نحو الديمقراطية محروس بحيادية الملك.
وقال العين رجائي المعشر ان من شرح التعديل للحد من صلاحيات الحكومة البرلمانية في تعيين قائد الجيش ومدير المخابرات هو تفسير مغلوط ،مؤكدا ان القوات المسلحة يجب ان تبقى بعيدة عن اي تجاذبات سياسية .
وقال العين طاهر كنعان ان التعديل المقترح جزء من حزمة الاصلاح، مشيرا الى ان التعديل الدستوري سيترافق مع تفعيل وزارة الدفاع وان الجيش هو للوطن ككل .
وقال مقرر اللجنة القانونية ان تعديل الاسباب الموجبة هي من صلاحية الحكومة وليس مجلس الاعيان .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش