الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حكاية الانقلاب

جمال العلوي

الأربعاء 3 أيلول / سبتمبر 2014.
عدد المقالات: 898

 يصر الرئيس الفلسطيني محمود عباس على أن حركة حماس كانت بصدد تنفيذ انقلاب عليه وفق الاعترافات التي حصلت عليها دولة الاغتصاب الصهيوني ورغم محاولة خالد مشعل أن يساهم في تفنيد المزاعم الصهوينية الا أنه كان مصرا على جدية النوايا لدى حماس في ظل ما قدمته الجهات المختصة عن اعترافات أفراد من حماس تدور حول تنسيق بين فئات من حماس قي الضفة الغربية للاطاحة بسلطة عباس .
وفي محضر اجتماع الدوحة الذي نشرته جريدة الاخبار اللبنانية لوقائع اجتماع الامير تميم  والرئيس عباس وخالد مشعل وطواقم فلسطينية مشاركة ، ما زال الرئيس عباس مسكونا بحادثة الاغتيال التي كان يعتقد أن حماس كانت تديرها له في غزة الى جانب التنسيق مع محمد دحلان، ورد مشعل على إصرارالرئيس عباس « آسف أن تكون مصادر إسرائيل هي التي تعتمد عليها في تقييم الأمور. أنا بقول  أمام سموّ الأمير وأمام قطر الرواية كاذبة مليون بالمائة. شكّلوا لجان تحقيق، وقطر تشارك فيها، ولو  ثبت أي شيء منها فأنا مستعد أن أعلن بشجاعة الاعتذار للسلطة أمام الجميع، لكن إن ثبت كذبها أريد أن يخرج أبو مازن ويعلن ويقول إسرائيل كاذبة.
واضح أن العلاقة بين حماس وفتح السلطة ما زالت تراوح مكانها وتقوم على مخاوف وهواجس قد تؤدي بفك عرى المصالحة وخاصة بعد أن نجحت السلطة من الاقتراب من قطاع غزة ، فالمخاوف التي تسيطر على الرئيس عباس تجعله يفكر دوما في فك التفاهمات مع حماس ، وخاصة أن محضر اجتماع الدوحة الموجود لدي نسخة منه يعكس انماطا من القلق والهواجس لدى السلطة ورئيسها تقوم على معلومات من الاجهزة الصهيونية تهدف من ورائها الى فك الوحدة الوطنية التي تعززت خلال العدوان على غزة .
فالمصالح لدى دولة الاغتصاب الصهيوني تقوم على زرع الفتن بين الفصائل الفلسطينية لضمان عدم  تماسك ووحدة الموقف الفلسطيني ، بما يحقق مصالحها في السيطرة على المتغيرات في الشارع الفلسطيني. نحتاج الى وقف التصريحات المتبادلة لضمان مشاركة الجميع وإزاحة كل المحاولات التي تستند الى المخاوف ومعلومات طابعها الفبركة ولا تقوم على أسس صحيحة..!

[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش