الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جودة: الحل في سوريا سياسي لانهاء الأزمة والعنف والقتل

تم نشره في الأربعاء 10 أيلول / سبتمبر 2014. 03:00 مـساءً

عمان-   بحث وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة مع وزير الخارجية التركي مولود جاويش اوغلو العلاقات الثنائية واخر المستجدات في المنطقة والتحديات المشتركة التي يواجهها البلدان.
وأكد الجانبان خلال اللقاء حرصهما المشترك على استمرار التنسيق والتعاون والتشاور حيال مختلف القضايا التي تمر بها المنطقة والقضايا ذات الاهتمام المشترك بما يعكس العلاقة المتميزة والخاصة بين البلدين الصديقين.
وبحث الجانبان تطورات الاوضاع في المنطقة وتحديدا التطورات الاخيرة على الساحتين السورية والعراقية وتداعيات هذه التطورات على المنطقة مؤكدين اهمية التواصل والتنسيق حول هذين الملفين.
وتم خلال اللقاء استعراض الجهود التي بذلها جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين خلال الفترة الماضية للتوصل الى ايقاف لاطلاق النار في غزة ودعمه للمبادرة المصرية في هذا الاطار حيث عبر وزير الخارجية التركي عن تقديره لهذه الجهود التي تحظى باحترام وتقدير الجميع.
وقال جودة في تصريحات صحافية عقب اللقاء هناك علاقات قوية ومتينة وتاريخية بين تركيا والاردن وهناك تحديات في المنطقة تتطلب منا التنسيق والتشاور المستمر لمواجهة هذه التحديات.
واشار الى وجود تحديات مشتركة كموضوع اللجوء السوري حيث ان تركيا والاردن تلقوا موجات هائلة من اللاجئين السوريين وهناك استراتيجيات مشتركة دائما يتم البحث فيها بين الطرفين.
وقال اننا بحثنا الملف السوري واخر التطورات المتعلقة به مؤكدا ان موقف الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني كان ثابتا منذ بداية الازمة بان الحل في سوريا هو حل سياسي لانهاء الازمة والعنف والقتل والدمار وعودة الامن والاستقرار والازدهار للشعب السوري.وقال اننا تحدثنا ايضا في الخطر المحدق وتحديدا ما يجري في غرب وشمال غرب العراق وشرق سوريا من وجود تنظيمات متطرفة ارهابية تهدد امن واستقرار المنطقة وضرورة التنسيق والتشاور في هذا الامر.
واضاف جودة اننا تحدثنا ايضا بشكل اساسي بالقضية الفلسطينية مشيرا الى انه عائد من اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة حيث كان هذا الموضوع الابرز مشيرا الى ان الاردن يؤمن دائما بان القضية الفلسطينية هي القضية المركزية والاساسية.
واكد اهمية اعادة اطلاق مفاوضات جادة وفاعلة تعالج كافة قضايا الحل النهائي واهمية احقاق الحق واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 استنادا الى المرجعيات الدولية ومبادرة السلام العربية.
وحذر جودة من تكرار الماساة والويلات التي عانى منها الشعب الفلسطيني خاصة العدوان الاسرائيلي الغاشم الاخير على غزة والعدد الهائل من الشهداء والجرحى والدمار خلفه هذا العدوان وتعاني منه غزة.واكد ان التنسيق والتشاور مطلوب ومستمر بين دولتين تربطهما علاقات تاريخية وتواجهان نفس التحديات ونفس المشاكل التي تعاني منها المنطقة حيث اتفقنا ان نبقي قنوات الاتصال مفتوحة.
من جهته قال وزير الخارجية التركي ان هذه هي الزيارة الاولى الثنائية التي يقوم بها بعد تسلمه مهامه كوزير لخارجية الجمهورية التركية وبدأها الى عمان مشيرا الى انه تشرف بلقاء جلالة الملك عبدالله أمس واجرى معه مباحثات هامة جدا.
وقال اننا نريد ان نرتقي بعلاقاتنا الثنائية المتميزة الى شراكة استراتيجية ونرغب برفع مستوى التبادل التجاري وعمل موازنة في حجم الصادرات والواردات وزيادة حجم الاستثمارات التركية في الاردن.وقال ان وجهات النظر متطابقة بخصوص ما يجري في المنطقة، والاردن وتركيا هما الدولتان الوحيدتان اللتان لهما حدود مشتركة مع العراق وسوريا وندرك التحديات ونتوافق لايجاد الحلول مع حلفائنا، مضيفا ان البلدين لديهما موقف مشترك فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية.
وعبر عن تقديره واحترامه للجهود التي بذلها جلالة الملك عبدالله الثاني خلال الفترة الماضية لايقاف اطلاق النار في غزة. (بترا).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش