الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المركز الاعلامي للانتخابات نافذة الصحفيين لمتابعة الحدث أولا بأول

تم نشره في الخميس 22 أيلول / سبتمبر 2016. 08:00 صباحاً

كتبت- نيفين عبد الهادي

نافذة نقلت تفاصيل المشهد الانتخابي أولا بأول لأكثر من ألف اعلامي ووسيلة اعلام عربيا ودوليا، على مدار الساعة كان المركز الاعلامي الذي أعدته الهيئة المستقلة للانتخاب بحالة تواصل اعلامي ومعلوماتي من خلال عقد مؤتمرات صحفية متواصلة ولقاءات وتنظيم ندوات لغايات تقديم تفاصل الحدث أولا بأول بما في ذلك توفير الاجابات على أي استفسارات بالشأن الانتخابي.

المركز الاعلامي التقت به وسائل اعلام مختلفة عربية وأجنبية، من كافة دول العالم لتشكّل حالة فريدة من الاعلام، انطلقت من خلاله رسالة اعلامية مختلفة تؤكد أن الأردن مدرسة في الاعلام المختلف من جانب، فضلا عن أنه شكّل نموذجا تسويقيا للوطن سياحيا وصحيا وتعليميا، حيث خرج أكثر من (600) اعلامي عربي وأجنبي بانطباعات غاية في الايجابية لما وجدوه في الأردن من مساحات وأفق واسع من حرية اعلامية وسرعة في الوصول للمعلومة.

لم تغب المعلومة من خلال صانع القرار وبشكل مباشر عن المركز الاعلامي الذي نظمت من خلاله الهيئة المستقلة للانتخاب قرابة الخمسين ندوة واللقاءات خلال ثلاثة أيام يوم الاقتراع وقبله وبعده، بخلاف المؤتمرات الصحفية التي كانت تعقد على رأس كل ساعة، وكلما استجد أي حدث أو خبر، فكانت الهيئة من خلال رئيس مجلس مفوضيها والناطق الاعلامي وادارة الاعلام والعلاقات العامة على تواصل دائم مع كافة وسائل الاعلام ولم يحدث أن غابت المعلومة مطلقا عن الصحفيين والاعلاميين في المركز، فكان عمليا نافذة الصحافة على الحدث.

صحفيون عرب واجانب أكدوا لـ»الدستور» أهمية المركز وما قدمه من خدمات ومعلومات وحقائق، مثمنين  عاليا ما تم تقديمه من خدمات ولاسيما وأن الحدث ضخم من جانب، وعدد الاعلاميين كبير جدا، لكن الأردن تمكن من تقديم نموذج اعلامي مثالي، من خلال المركز ومن خلال كافة الخدمات التي قدمت لهم كذلك في مراكز الاقتراع، فكان الاعلام شريكا حقيقيا في العملية الانتخابية ليشكّل حالة اعلامية ورقابية في آن واحد.

خلية من العمل لم تنقطع على مدى ساعات الأيام الثلاثة الماضية، واصل الصحفيون والاعلاميون الليل بالنهار، ترافقهم كوادر الهيئة المستقلة للانتخاب، الأمر الذي بدت فيه «مهنة المتاعب» بقالب مختلف اقترب من مهام غاية في المهنية والمتعة بمتابعة الحدث عن قرب دون أي مداراة او تغليف لأي حدث وتم تزويد الاعلاميين أولا بأول بكافة التفاصيل.

رفضت الهيئة المستقلة للانتخاب تغذية الاشاعات حيث سعت على توفير المعلومة، ولم تخف أي حقيقة حتى وان كانت سلبية، انما عملت على التواصل على مدار الساعة مع كافة وسائل الاعلام المحلية والعربية والأجنبية، فغابت الاشاعة الى حد كبير وسط الأجواء الانتخابية، في ظل وجود اجابات سريعة من قبل الهيئة حيال كل حدث.

ويشار الى أن المركز الاعلامي الذي استمر عمله لمدة أربعة أيام، قدّم عددا من الخدمات أبرزها مكتب الاستقبال الذي يوفر المعلومات عن خدمات ونشاطات المركز وجميع اصدارات الهيئة مثل البيانات الصحفية ومنشورات التوعية، وخدمة الانترنت Wi-Fi : خدمة الانترنت السريعة  High Speed Wi-Fi  في جميع مرافق المركز، وقاعة رئيسية للمؤتمرات الصحفية  تتسع لأكثر من 400 مشارك ومشاركة، وتوفر مجموعة من خدمات الصوت والصورة التي تشمل:خدمة الترجمة الفورية (عربي – انجليزي – عربي)، ومنصات متعددة للتصوير التلفزيوني ومساحات مخصصة للتقارير التلفزيونية المباشرة Live positions، شاملة لخطوط الهاتف الأرضي.

وتم توزيع للصوت والصورة Press boxes & multiplexer،وتوفر غرفة التحكم في القاعة الرئيسية خدمة الربط مع مصادر الصوت والصورة Audio/Video Feeds لأي حدث في المركز مع مخارج مخصصة لصوت الترجمة بالاضافة لأي عروض غرافيكية لتقارير الإقبال والنتائج، فضلا عن توفير استوديوهات خاصة بالقنوات الاذاعية: أربع كابينات معزولة صوتيا تشمل مكاتب للعمل ومخارج للكهرباء وانترنت أرضي Ethernet ومواقع خاصة لعمل قنوات التلفزة: ست كابينات تشمل مكاتب للعمل ومخارج كهرباء وخط انترنت أرضي مخصص Dedicated Ethernet Line ، وستوديو للمقابلات التلفزيونية: مساحة  تطل على منصة المؤتمرات وشاشة القاعة الرئيسية كخلفية للتصوير مهيأة لاستخدام أي قناة تلفزيونية.

كما وفر المركز صالة لاستضافة الشخصيات الرسمية، ومساحات لتصوير المقابلات: يوفر بهو المركز ثلاث مساحات اضافية مخصصة للمقابلات، وصالة عمل للصحفيين + خدمات الطباعة والفاكس Business centre  تتسع لأكثر من 50 صحفيا وتوفر مساحات هادئة لعمل الصحفيين وخدمات الطباعة والنسخ والفاكس، وكذلك كفتيريا .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش