الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جوده يتراس الاجتماع الاول للجنة التحضيرية لمؤتمر المغتربين الاردنيين..ويلتقي مسؤولة أممية

تم نشره في الأربعاء 10 أيلول / سبتمبر 2014. 03:00 مـساءً

عمان - ترأس وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جوده اليوم في وزارة الخارجية الاجتماع الأول للجنة التحضيرية لمؤتمر المغتربين الأردنيين.
وأكد جوده خلال الاجتماع أن المغتربين  الأردنيين هم دوماً في قلب ووجدان جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين  ويجب القيام على  خدمتهم  ورعاية مصالحهم بما يتناسب والدور الهام الذي يقومون به كسفراء للمملكة في بلاد الاغتراب.
وأشار إلى انه و تنفيذاً للتوجيهات الملكية السامية  لتعزيز وتوثيق التواصل والاتصال مع المغتربين وإيلائهم العناية والاهتمام، فقد قررت الحكومة عقد مؤتمر للمغتربين الأردنيين صيف العام القادم، إيماناً منها بالدور الهام والحيوي لأبناء الوطن في الخارج   حيث أوعز رئيس الوزراء بضرورة البدء الفوري في الإعداد لهذا المؤتمر الهام الذي قامت الوزارة بإعداد تصورات وأفكار أولية حول الأهداف والمحاور التي يمكن أن تطرح خلال المؤتمر ، مؤكداً أهمية عمل اللجنة التحضيرية في البدء بالخطوات التحضيرية وإعداد خطة عمل تتضمن جميع الأنشطة والإجراءات لعقد المؤتمر .
وبحث أعضاء اللجنة الأهداف التي يسعى  لتحقيقها وسبل توطيد وتوثيق صلة المغتربين بوطنهم وتعزيز مشاركتهم في خطط التنمية بالمملكة..
كما تم بحث مقترح لجدول أعمال المؤتمر وعدد من المواضيع والشؤون التنظيمية، مؤكدين أهمية الإعداد الجيد لهذا المؤتمر.
وتضم اللجنة التحضيرية في عضويتها الأمناء العامين لوزارات الداخلية، ووزارة الصناعة والتجارة والتموين، ووزارة المالية، ووزارة العمل، ورئيس مجلس مفوضي هيئة الاستثمار بالوكالة، وعن القطاع الخاص رئيس جمعية رجال الأعمال الأردنيين، ورئيس غرفة تجارة الأردن، ورئيس غرفة صناعة الأردن كما حضر الاجتماع أمين عام وزارة الخارجية.
وعلى صعيد اخر بحث وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جوده مع مساعدة الامين العام ومنسقة الشؤون الانسانية في الامم المتحدة فاليري اموس أطر التعاون القائم بين الاردن والمنظمة وخاصة فيما يتعلق بخدمة اللاجئين السوريين.
واستعرض جوده مع اموس الانعكاسات والتداعيات الانسانية للازمة السورية على الاردن من خلال استقباله اكثر من 600 الف لاجئ سوري وتقديم الخدمات لهم على الرغم من الاوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمر بها الاردن والعبء الكبير الذي يتحمله الاقتصاد الاردني نتيجة تدفق هذه الاعداد الكبيرة من اللاجئين السوريين.
واكد حرص الاردن على استمرار التعاون مع منظمات الامم المتحدة العاملة في المجال الانساني والتنسيق معها في هذا الجانب الانساني الهام.
كما استعرض الطرفان الجهود الدبلوماسية التي بذلها الأردن بالتنسيق مع الدول الأعضاء في مجلس الأمن باستصدار القرار الأخير المتعلق بالمساعدات الإنسانية رقم 2165.
وعبر جوده عن تقدير الاردن للجهود التي تبذلها هيئات الامم المتحدة، واذرعها العاملة في المجال الانساني، ودورها في مساعدة اللاجئين السوريين في الاردن، وتعاونهم مع الجهات والسلطات الاردنية المختصة في هذا الاطار، مؤكدا استمرار الحكومة وبتوجيهات من جلالة الملك عبدالله الثاني بتسهيل مهام هذه الهيئات والتنسيق والتعاون معها.
ومن جهتها اكدت اموس اهمية الدور الذي يقوم به الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني في استقبال اللاجئين السوريين وتقديم الخدمات والملاذ الامن لهم مؤكدة دعم الامم المتحدة للأردن لتتمكن من الاستمرار بأداء دورها الانساني الهام.
ودعت المجتمع الدولي الى تحمل مسؤولياته في مساعدة الاردن الذي يتحمل اعباء كبيرة نتيجة استضافته لأعداد كبيرة من اللاجئين على اراضيه.
--(بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش