الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

آداب الاختلاف..

تم نشره في الجمعة 12 أيلول / سبتمبر 2014. 03:00 مـساءً

 د.محمد الخلايلة

- كتب الحافظ ابن رجب رحمه الله كتابا في (الفرق بين النصيحة والتعيير) وذكر في الفرق بين النصيحة والتعيير قول الفضيل رحمة الله: (المؤمن يستر وينصح والفاجر يهتك ويُعيِّر) فالدين النصيحة والنصيحة لها شروطها وضوابطها التي يلتزمها المؤمن، واما الفاجر فإنه يسلك مسلك الفضيحة والتعيير فالنصح يقترن به الستر، والتعيير يقترن به الاعلان وإشاعة الفاحشة، وشتان بين من قصده النصيحة وبين من قصده الفضيحة ولا تلتبس إحداهما بالأخرى إلا على من ليس من ذوي العقول الصحيحة.

- في مجتمعنا نحتاج إلى ثلاثة أنواع من الأدب:
1. أدب الخلاف.
2. أدب النصيحة.
3. أدب الحوار.

- الاختلاف في الراي لا يفسد للود القضية
عبارة يقولها الكثيرون ونتابعها على السنة الكثيرين وعلى صفحاتهم، لكن ما نشاهده
على أرض الواقع غير ذلك، وكأنها للتنظير وإظهار ثقافة المتلفظ بها، نشاهد عبارات مسيئة وشتائم واتهامات من قبل المخالفين وعدم احترام لرأي الآخر، بل وإهدار لأخوته وإنسانيته.
إن عدم احترام رأي المخالف وقطع أواصر محبته وإهدار اخوته لهو استبداد فكري خطير، أخطر في نتائجه من الاستبداد السياسي.

- يجب أن ندرك أن الاختلاف سنة من سنن الحياة وسمة من سمات البشر، وقد رأيت الناس عند الاختلاف معهم على ثلاثة أصناف:
الأول: إن لم تكن معي وخالفتي في مسألة فلا يعني أنك ضدي بل أحترم رأيك وقد أرد عليه ردا مؤدبا علميا، وهذا سبيل العقلاء والعلماء.
الثاني: إن لم تكن معي وخالفتي في مسألة فأنت ضدي، وأبني موقفي منك على ذلك، وهذا سبيل الحمقى والجهلة.
الثالث: إن لم تكن معي فأنت ضد الله وخالفت الدين، وهذا سبيل المتطرفين.
فأي واحد أنت من هؤلاء؟.

- أسهل شيء في الحياة أن توجه النقد للآخرين، وأن تظهر جانب التشدد، وأصعب شيء هو أن تكون عاقلا تضع الأمور في نصابها الصحيح وتلتمس عذرا للآخرين، ورحم الله تعالى القائل: إنما العلم عندنا الرخصة من ثقة، فأما التشديد فيحسنه كل أحد.

- من وصايا لقمان الحكيم لابنه:
يا بني: اثنان لا تنساهما ابدا، ذكر الله، وذكر الموت.
واثنان لا تذكرهما ابدا: احسانك الى الناس، وإساءة الناس اليك.
عندما يقرأ الانسان مثل هذه الوصايا يشعر براحة نفسية في ظل ما يواجهه في الحياة.

*امين عام دائرة الافتاء

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش