الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ندوة تناقش رواية «بدل عن ضائع» لشربل داغر في «الثقافي العربي»

تم نشره في الخميس 18 أيلول / سبتمبر 2014. 03:00 مـساءً

عمان - الدستور- عمر أبوالهيجاء
استضاف المركز الثقافي العربي، مساء أول أمس، الشاعر والروائي اللبناني د. شربل داغر، في ندوة حول روايته الجديدة «بدل عن ضائع»، تضمنت قراءات نقدية شارك فيها: د. شهلا العجيلي، والكاتب الصحافي محمود منير، وشهادة إبداعية لداغر نفسه، وقد أدار الندوة الروائي إلياس فركوح، وسط حضور من المثقفين والمهتمين.
العجيلي قدمت قراءة للرواية حملت عنوان «بدل عن ضائع لشربل داغر.. مكاشفات سردية لاستعادة الهوية»، أكدت فيها أن شربل داغر يحاول في روايته استعادة المفقودات وتشكيلها سرديّاً، فليس أفدح من التباس الهويّة سوى شيئين: فقدها، وخواء الجذور! وأضافت: «نرى في «بدل عن ضائع»، هذا الفقد من خلال الحرب الأهليّة اللّبنانيّة، التي لم تقل كلّ عذاباتها بعد، لقد توقّف النزف، لكنّ الجراح يجب أن تكشف تماماً للعراء، لكي تشفى».

 

وحول جماليات الروائية قالت العجيلي: «يمتاز النصّ بحبكته البوليسيّة، التي يشكّل البحث عن المفقود ظاهرها، إنّها أقرب ما تكون إلى مظلّة تظلّل الأحداث العارمة التي تتعلّق بالجوهر، قضايا الرغبات، والنوستالجيا المصحوبة بالهرب، وغيرها من التناقضات المتعلّقة بالأنثروبولوجيا حنين الأبيض لاكتشاف الأسود، وحنين الأسود لاكتشاف الأبيض، وكما يمتاز ايضا بكونه مكتوباً بأصوات الضحايا، التي تصف جلاّديها جيّداً، وتعرف أنّهم مأفونون ومرضى نفسيّون لا سبيل إلى شفائهم مهما مُدّت لهم من أياد بيضاء للمساعدة، وكذلك قدرة النص على طرح الأسئلة الإشكاليّة لفنّ الرواية، والمتجسّدة في أهميّة القضايا الكبري التي تعتريها تحوّلات تشكّك في أصالتها، بالنسبة لأصالة الوجع اليوميّ التي تخلّفه تلك المواجهات، كالحروب والصراعات الدينيّة والعنصريّة».
من جهته قدم منير قراءة في الرواية بعنوان «بدل عن ضائع: نمتلك حياتنا بالكتابة عنها»، قال فيها، إن شربل داغر يختار عنوان روايته بعناية فائقة، «بدل عن ضائع»، تتضمن أفكارا عدة تدل على مناخات العمل والقضايا التي ينبش في تفاصيلها، وربما في مقدمتها فكرة الكتابة نفسها. وأضاف منير: من الاشارات اللافتة حول سرد الحرب، ما يعرضه الرواي عن والده الذي كان يعمل في محطة القطار التي يأمل بتشغيلها، وكان يعدّ نفسه «اين دولة»، كونه موظفها سنين طويلة ويؤمن بها فوق كل العشائر، لكن الحرب تدخل المحطة، فتتخذها احدى الميليشيات مقرا، الى أن تنتهي الامور بمقتل والده على يد مجهولين.
الى ذلك قدم داغر شهادة حول روايته بعنوان «روايتي، أو حيواتي المزيدة»، قال فيها: ما أعيشه في الحياة، لا يكفيني، ما أعيشه في القصيدة، لا يكفيني، ما أتمنى حصوله قد لا يحدث في حياتي ابدا، هكذا أتكلم عن حيواتي المزيدة، التي لا أعيشها، واتمتع عليها مثل قارىء، يصعب على الشاعر أن يكون روائيا»، مشيرا إلى أن في «بدل عن ضائع»، ما يوحي بأنها رواية البحث عن أصل ضائع، هي كذلك من دون شك، إذ تطلب البحث عن هادي، المولود اللبناني، - الافريقي الضائع او المفقود.
داغر نفسه كاتب وروائي لبناني. يدرّس في جامعة البلمند. حائز شهادتَي دكتوراه في الآداب العربية الحديثة، وفي جمالية الفنون. عمل في الصحافة، العربية والفرنسية، في بيروت وباريس ولندن.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش