الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

250 طالبا «معاقا» في البادية الشمالية لم يحصلوا على حقهم بالتعليم

تم نشره في الخميس 25 أيلول / سبتمبر 2014. 03:00 مـساءً

 المفرق – الدستور- محمد الفاعوري
يستنجد 250 طفلا معاقا وأسرهم في البادية الشمالية إذ أنهم ما يزالون محرومين من التعليم للعام الدراسي الثاني على التوالي ، بسبب سياسة وزارة التربية والتعليم تجاههم وإبقائهم تحت رحمة الانتظار والمعاناة والتردد المستمر بين الجهات المعنية دون مبرر أو اهتمام للآثار التي ستنعكس عليهم جراء ذلك.
 وبينوا أن الوزارة ما زالت تطلق وعودا منذ العام الماضي ، على أمل أن تخاطب رئاسة الوزراء للحصول على موافقة لتعيين معلمات على حساب الإضافي لرفد تلك الجمعيات وتعليم الطلبة المعوقين لديها ، لكنها بقيت وعودا لم تراوح مكانها. وأكدوا لـ» الدستور « أن أبناءهم المعوقين على اختلاف إعاقاتهم السمعية أو البصرية أو الحركية في جمعيات متخصصة وما زالوا بانتظار دورهم في الحصول على فرصهم في التعليم منذ العام الدراسي الماضي ، و حال دون ذلك امتناع وزارة التربية والتعليم عن رفد تلك الجمعيات بمعلمات على حساب الإضافي وحتى الآن .
وطالبوا وزارة التربية بالتعامل بإرادة حقيقية مع هذه الفئة من المجتمع  وعدم التخلي عن واجبها تجاهها وحقهم بالتعليم أسوة بغيرهم من الطلبة ، حيث أن معظم المدارس والمؤسسات التعليمية تفتقر إلى المواءمة البيئية الخاصة بالمعوَّقين والأدوات والوسائل التعليمية الخاصة .

 وأكد رؤساء جمعيات أن حرمان الطلبة المعوَّقين للموسم الدراسي الثاني شكل معاناة حقيقية للمعوَّقين وأسرهم والجمعيات القائمة على خدمتهم ورعايتهم ولاسيما في مناطق جيوب الفقر والمناطق النائية .
وبينوا أنهم و لدى مراجعتهم الوزارة الأسبوع الماضي أعلمتهم الدائرة المختصة بالوزارة على لسان مديرها، أنها للآن لم تخاطب رئاسة الوزراء حول رفد جمعيات المعوقين بالمعلمات ، ومن المتوقع مخاطبتها في غضون شهر ونصف الشهر ، مستنكرين هذا التعامل وعدم الجدية والاهتمام بهذه الشريحة المهمة من المجتمع. وبين رئيس جمعية أم القطين للتربية الخاصة حسين العظامات لـ  «الدستور»  انه تم الكشف الحسي من قبل الوزارة في العام الدراسي الحالي والماضي على جمعيات من أجل التأكد من تطبيق آلية دعم التعليم وبنودها ومعايير الاعتماد ، وتمت الموافقة على امكانية استقبالها للطلبة من ذوي الإعاقة وأوصت برفدها بالمعلمات وفق اعداد الطلبة ، وشرح محدودية مداخل تلك الجمعيات وعدم قدرتها على تغطية كامل نفقات التعليم للطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة، مبينا أنهم يقدمون كامل الخدمات الأخرى لهم كالتنقل والغذاء والمكان والقرطاسية بالمجان ، وفي ظل ضعف إمكاناتها فهي غير قادرة على دفع رواتب المعلمات .
وأكد رئيس جمعية رعاية الطفل الخيرية فارع المساعيد ، أن وزارة التربية دأبت منذ سنوات على رفد الجمعيات التي تقوم على تقديم خدمات التعليم للطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة بالهيئات التدريسية على حساب التعليم الإضافي لتلبية احتياجات الطلبة من هذه الفئة من التعليم ، مشيرا الى أن حاجة الجمعيات من المعلمات لاتتجاوز 24 معلمة  .
وبين المساعيد أن عدد الطلبة المعوَّقين في البادية يتجاوز 250 طالبا معوَّقا تتراوح أعمارهم مابين 6 -18 سنة ، يعانون من إعاقات مختلفة ، ويتوزعون على عدد من الجمعيات الخيرية والمتخصصة .
وأكد مصدر مطلع في وزارة التربية والتعليم لـ» الدستور « أن تعيين معلمات على حساب الاضافي لصالح الجمعيات الخيرية والمراكز التي تقدم خدمات التعليم للطلبة المعوقين يحتاج الى موافقة مجلس الوزراء ، وليس من صلاحية وزارة التربية كونه يتطلب توفير مخصصات مالية .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش