الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إطلاق حملة «السياحة راسمالنا» لتعزيز الاتجاهات الإيجابية تجاه المواقع الأثرية والسياحية

تم نشره في الثلاثاء 30 أيلول / سبتمبر 2014. 03:00 مـساءً

عمان - الدستور - نيفين عبدالهادي
وسط أجواء اخذت طابع التشخيص والعصف الذهني للواقع السياحي، بحثا عن مخارج لازماته الناتجة عن الاضطرابات التي تعيشها المنطقة، وعن سبل لتسويق الكنوز التي يتمتع بها الاردن سياحيا واثريا، اطلقت وزارة السياحة والاثار امس حملة «السياحة راسمالنا» والتي تهدف الى تعزيز التوجهات الإيجابية تجاه المواقع السياحية والأثرية والتراثية والطبيعية في الأردن.
اطلاق الحملة الذي جاء برعاية وزير العمل ووزير السياحة والاثار الدكتور نضال القطامين، اوجد مساحة حقيقية لمساهمات المجتمع المحلي بالانخراط في صناعة السياحة ليكون مساهما بالتنمية وكذلك يحصد من مكاسبها.
الى ذلك، اعترف القطامين بوجود عدم عدالة في توزيع مكتسبات التنمية بين محافظات المملكة، بالتالي هناك حاجة لتوزيع كافة الصناعات والقطاعات بشكل عملي على كل المحافظات بما فيها بطبيعة الحال السياحة.
وفي حديثه عن الحملة اوضح القطامين أنها تهدف إلى تحفيز المواطنين وبالأخص فئتي الشباب والعائلات على التفكير باتخاذ مبادرات إيجابية ذات علاقة بالسياحة والتحلي بممارسات اجتماعية رفيقة بهذا القطاع الحيوي الذي يعد ركيزة من ركائز الرزق والفخر لكثير من الأردنيين، مؤكدا على أن السياحة باتت تشكل ظاهرة تتطلب من الجميع مواكبتها والخروج بأفكار جذابة ومتطورة تسهم في إبراز مخزوننا السياحي والأثري المتنوع والمنفرد والحفاظ عليه.
وأوضح القطامين في كلمة افتتح بها حفل اطلاق الحملة امس في فندق الماريوت ان هذه الحملة تعتبر الأولى من نوعها في الأردن وهي تهدف بشكل رئيسي إلى نشر الوعي حول الأثر الإيجابي للسياحة في تعزيز روح الانتماء والهوية الوطنية وكونها مصدر رزق للأفراد وتساهم مساهمة كبيرة وفاعلة في زيادة الدخل القومي، بالإضافة إلى بث روح الفخر في أبناء وبنات الأردن بما يتميز به الوطن من ثروة تراثية ومزايا ومقومات سياحية ومواقع اثرية عبر كافة العصور، مضيفا الى ان السياحة مصدر رزق للأردنيين والأردنيات ومن واجبنا كأفراد وجماعات رعاية وتطوير هذا القطاع الوطني الهام والمحافظة عليه،مؤكدا اهمية القطاع السياحي في التشغيل والتدريب وذلك بما يوفره من فرص عمل عديدة ومتنوعة.
وأشار القطامين الى «اننا ومن خلال هذه الحملة نأمل إلى تحقيق التغيير السلوكي من خلال تنبيه الأردنيين إلى الحاجة الماسة للمحافظة على المقومات الاساسية الهائلة التي يتمتع بها الأردن من الناحية السياحية،» مبينا تمركز النواحي السلوكية في ثلاثة محاور تمثلت في وضع حد لممارسات تخريب الآثار والمواقع السياحية وتغيير سلوكيات سلبية كرمي المهملات والأوساخ في المواقع السياحية ووضع حد للسرقات الأثرية.
من جانبه، اكد امين عام وزارة السياحة والاثار عيسى قموه اهمية الحملة التي تعتبر الاولى من نوعها بتاريخ العمل السياحي المحلي، مشددا على اهمية دمج المجتمعات المحلية بالعمل السياحي. واكد مدير عام دائرة الاثار العامة الدكتور منذر جمحاوي اهمية الحملة واي حملات من شأنها حماية الاثار وصيانتها، مبينا ان السؤال الاهم الان والذي يجب ان يجد اجابة عملية هو «من اين نبدأ؟» في حماية الاثار وحماية تاريخنا وتطوير السياحة.
تلى ذلك عرض فيلم وثائقي حول تجارب عدد من الشباب والشابات ممن قاموا بتجارب ايجابية في العمل السياحي، وانخراطهم في تنمية هذا القطاع.
وقدمت وزارة السياحية من خلال حملة «السياحة راسمالنا» امس شرحا لحال تسعة عاملين في القطاع السياحي من مجتمعنا المحلي في مهن سياحية متعددة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش