الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لماذا يقتلوننا.

طلعت شناعة

الاثنين 26 أيلول / سبتمبر 2016.
عدد المقالات: 2183

رغم اننا لم نقصّر رمعهم. وتحمنلنا وعودهم « الكاذبة» وشعاراتهم الرنانة. وتنازلنا عن شوارعنا عدة اسابيع كي «تتبروز» صورهم. ورغم اننا ندرك بالخبرة والسنين انهم لن يخدموننا،بل كل همّهم تحقيق مصالحهم وباقصى درجات « الانتهازية»، الاّ أن « كثيرا « منهم،يصرّ ان يحوّل «فرحته» بالانتصار الى « مأساة» و» ماتم»،بسماحه للمتكسبين من «جماعته» باثارة الفوضى في بيوتنا واحيائنا وحاراتنا وزواريبنا.

الا يكتمل فرحكم أيها السادة « النوّاب» الاّ بوقوع « ضحايا» بين الجماهير التي طالما هتفت لكلماتكم « الطنّانة» «الرنّانة» و»الفرغة « مثل طبول جوفاء؟

ألم تعرفوا أنكم تذكون نار» الحقد» في قلوبنا ضد « مناسباتكم» / السعيدة؟

كم ينبغي ان يموت منّا كي تكتمل افراحكم؟

تتحدثون عن « القوانين» و» التشريعات» التي جئتم من اجلها وان ـ بعضكم / كثير منكم»،اول من يخالفها.

تتحدثون عن الأخلاق ،وبعضكم / كثير منكم،اول من يمارس العكس.

ايها السادة..

ارجوكم ،لا اريد « تحرير فلسطين». مسامحكم فيها. اريدكم ان تحرروا انفسكم من النزق والانانية والانتهازية.

لم نعد نبكي عى فلسطين،فقد لطمنا بما يكفي لاعادة الاندلس وليس فلسطين فقط.

صرنا ، بفضلكم،نبكي على اولادنا وبناتنا واقاربنا الذين يسقطون مجانا وتباعا. ليلا ونهارا.

بتنا نخشى ونكره الانتخابات ،اية انتخابات،ليس كرها في « الديمقراطية،وليس لأننا ضد» التطور»،بل لأننا نخاف منكم،ان تكافئوننا بالقتل؟

ماذا تريدون منا،منافساتكم تذكي نار الكراهية بيننا.

يافطاتكم تعيق مرورنا وتعطّل مسيرنا اليومي طيلة فترة الاستعداد لانتخابات النوّاب.

مهرجاناتكم الخطابية،تزعجنا،ووعودكم لم تحقق لنا سوى المزيد من الفقر والبؤس.

ايها السادة

دعونا بحالنا..

كفانا موتا

كفانا!!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش