الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عشرات القتلى في قصف بالبراميل المتفجرة على مدينة الحارة جنوبي سوريا

تم نشره في الجمعة 10 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 03:00 مـساءً

دمشق: قالت تنسيقية سورية معارضة الجمعة، إن 10 قتلى على الأقل وعدد كبير من الجرحى سقطوا بقصف شنه طيران النظام بالبراميل المتفجرة على مدينة الحارة بمحافظة درعا جنوبي البلاد.

وفي بريد الكتروني، وصل مراسل (الأناضول)، أوضحت الهيئة العامة للثورة السورية، وهي من أكبر التنسيقيات الإعلامية التابعة للمعارضة، إن 10 قتلى على الأقل معظمهم من الأطفال والنساء وعدد كبير من الجرحى سقطوا صباح الجمعة، في ما وصفته بـ(المجزرة) التي ارتكبها طيران النظام بإلقائه عددا من البراميل المتفجرة على مدينة الحارة بدرعا.

وأضافت الهيئة أن حركة نزوح كبيرة شهدتها المدينة التي تسيطر عليها قوات المعارضة بعد القصف العشوائي بالبراميل المتفجرة.

 

ولم يتسنّ لمراسل “الأناضول” التحقق مما ذكرته التنسيقية من مصدر مستقل.

 

و”البراميل المتفجرة” هي سلاح سوفييتي قديم، عبارة عن براميل معدنية محشوة بمواد شديدة الانفجار إضافة إلى برادة حديد وشظايا معدنية صغيرة، وانتهج النظام السوري استخدامه بإلقائه من الطيران التابع لقواته في قصف المناطق السكنية التي تسيطر عليها قوات المعارضة.

 

ومنذ أكثر من شهر حققت قوات المعارضة تقدماً واضحاً في المعارك مع قوات النظام جنوبي سوريا حيث سيطرت على مناطق واسعة من محافظة القنيطرة والمعبر الحدودي الوحيد لسوريا مع الجولان المحتل من قبل إسرائيل (معبر القنيطرة)، فضلاً عن سيطرته على مواقع جديدة في محافظة درعا أو كما يسميها الثوار السوريون “مهد الثورة” كونه انطلقت فيها أولى الاحتجاجات التي خرجت ضد نظام بشار الأسد.

 

ومنذ منتصف مارس/ آذار (2011)، تطالب المعارضة السورية بإنهاء أكثر من (44) عاماً من حكم عائلة الأسد، وإقامة دولة ديمقراطية يتم فيها تداول السلطة، غير أن النظام السوري اعتمد الخيار العسكري لوقف الاحتجاجات، ما دفع سوريا إلى معارك دموية بين القوات النظامية، وقوات المعارضة، حصدت أرواح أكثر من (191) ألف شخص، بحسب إحصائيات الأمم المتحدة. وكالات

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش