الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

من غريسا إلى الفحيص

محمود الزيودي

الاثنين 26 أيلول / سبتمبر 2016.
عدد المقالات: 712

حوالي الساعة التاسعة والنصف من صباح اليوم الأحد 25 / 9 / 2016 هاتفني الشاعر والوزير السابق جريس سماوي من الفحيص ... أذعت حلقة من برنامج حكايا الثورة العربيّة الكبرى عن حماس الفحيصيين المبكر لمساندة الثورة العربيّة الكبرى . مما جرّ عليهم المتاعب مع جمال باشا المرسيني في السلط ... هجروا بلدتهم مثل بلقاوية المغاريب وأصبح مسطاح الزبيب وعين العلالي بلقعاً بلا شاغلين ... كان موضوع الحديث عن الشاعر جريس سماوي الجد الذي وصف عودة العين إلى مجاريها بعد الثورة ... هاتفت الصديق والزميل الاستقصائي الفحيصي سعد حتر مباشرة واستغربت لهجته الحزينة في الرد وانشغاله بحديث مع آخر ... احكي لعمتك ... بلاش يصير ... عاد إلي يقول أنا في مستشفى لوزميلا مع جثمان ناهض ... تداعي نبأ المرحوم ناهض حتر على مواقع الشبكة العنكبوتيّة في نفسي مثل غصَّة لا تخرج من الحلق ولا تنزل على الرئة ... عرفته في السبعينات من القرن الماضي طالباً مشاكساً لأستاذه فخري قعوار . اشتد عوده بعد دراسة الفلسفة في الجامعة الأردنيّة ... ماجستير فلسفة في الفكر السلفي المعاصر ... كلّفه رأيه في الفكر القومي الكثير ... سجن أكثر من مرّة ... تعرض لضرب مبرح وخسر 24سم من أمعائه الدقيقة ... أكمل علاجه في بيروت وهناك ملأ صحفها مقالات تنصف المرحوم الملك الباني الحسين بن طلال حينما توفي . رد على محمد حسنين هيكل الذي كتب من باب ولا تقربوا الصلاة ... كان الرد طويلاً حتى أصبح مشروع كتاب ( الملك حسين بقلم يساري أردني ) .. فيما بعد جمع ناهض حتر 66000 وثيقة لأرشيف الحسين في الصحافة المصريّة واللبنانية أهداها إلى جامعة الحسين بن طلال في معان . أمضى عامين في هذه المهمّة النبيلة وفاء لأربعين عاماً قضاها الحسين في عبور العواصف مع وطنه بما يتيسَّر من الأضرار والكثير من قواعد الصمود والبناء .

 تحدث عن انفجار المديونية 1988 بإنصاف المحايد ( تشكلت جراء انجازات مادّية ما تزال قائمة ... فكان لهذه المديونية ما يقابلها من موجودات مادية ) ... اعتبر الإرهاب الديني دماراً لوطن يتداخل نسيجه الاجتماعي منذ زمن طويل . حتى أن يوسف السكّر الدبابنه يضئ مسجد السلط بالقناديل على نفقته ... ويتماهى صالح أبو جابر مع مجتمعه عام 1875 ... يقبل عبدتين من محمد ابن رشيد شيخ شمر ويعتبرهما ملك يمين وينجب منهما ولدين وخمسة بنات ( كما يوثق الدكتور رؤوف أبو جابر في قصة عائلة ) .

 لم يكتب ناهض حتر ما يسيء إلى الإسلام بأي وجه من الوجوه . بل هاجم الإرهاب كحركة مقيتة أدت إلى تمزيق الوطن العربي ولم تزل فاعلة في تمزيقه ... وهو لم يرسم ذلك الكاريكاتير الذي أقام الدنيا ولم يقعدها ... ولعلها كانت خطيئته الوحيدة بإعادة نشر الكاريكاتير على صفحته الشخصّية بفيسبوك ( اعتذر عنها فيما بعد وأزالها عن موقعه ) . فهو يعرف حساسية الموضوع في مجتمع مفتوح على الهواء الالكتروني في الكرة الأرضيّة كلها ... لكن مقابلة الكلمة الرأي بالرصاص تحدث في المملكة لأول مرة في تاريخها .... يقول الشيخ ابن عثيمين في فتاوى نور على الدرب ... ناقل الكفر ليس بكافر هذا صحيح ، أن ناقل الكفر ليس بكافر ، بمعنى أن الإنسان الذي يحكي قول الكفار لا يكفر ، وهذا أمرٌ معلوم لأهل العلم .

 لا يغيب عن الذهن تسامح مؤسسة العرش منذ المملكة الأولى وحتى الرابعة مع معارضيها الذين حاول بعضهم استعمال السلاح أحياناً ... كان هذا التسامح ولم يزل أساس التعايش بين شتى المذاهب والمنابت والأصول ... مما يجعلنا نستنكر بشدًّة وإلى أبعد الحدود تصفية الكاتب والمفكر ناهض حتر ... ونحن نعتمد في تجاوز هذه المحنة على وعي الأردنيين جميعاً ... وقد جاءت بوادره من عشائر الفحيص من مسلمين ومسيحيين في بيت الفحيص حيث أكد النائب فوزي طعيمه أن الجريمة ليست ضربة لعائلة أو عشيرة . بل أنها ضربة للوطن وللديمقراطية وحرية الرأي . وأن المطلوب التصرف بمسؤولية وحكمة . وأن دم ناهض سيكون دعما لنا لمزيد من الوحدة وترابط المجتمع الوطني .... ونحن نعتمد أيضا على القضاء العادل الذي سينزل العقوبة اللازمة بحق القاتل . وقبل هذا الأجهزة الأمنية التي ستلاحق جذور الدافع وراء هذه الجريمة كما حدث مع المجرم الذي قتل شهداء مكتب مخابرات البقعة ... فالإرهاب تعصّب وتطرف إنساني . أخذ من الدين ما يوافق هواه ونسي قول الله تعالى ... من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً ... رحم الله ناهض حتر وألهم أهله وأصدقاءه الصبر والسلوان .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش