الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إيطاليا تحقق المطلوب وهولندا تسقط في كمين أيسلندا

تم نشره في الأربعاء 15 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 03:00 مـساءً

عواصم - أذل منتخب ايسلندا لكرة القدم ضيفه الهولندي ثالث مونديال 2014 في البرازيل بفوزه عليه 2-صفر الاثنين في ريكيافيك في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الاولى للتصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس اوروبا 2016 في فرنسا.
على ملعب لوغاردال سفولور، افتتح اصحاب الارض التسجيل في وقت مبكر من ركلة جزاء احتسبها الحكم الاسباني كارلوس فيلاسكو كاربايو اثر خطأ ارتكبه ستيفان دي فريي ضد بيركير بياماسون ونفذها بنجاح جيلفي سيغوردسون في اسفل الزاوية على يمين الحارس ياسبر سيليسن (10).
وعزز سيغوردسون تقدم اصحاب الارض قبيل نهاية الشوط الاول بالهدف الثاني يتسديدة من داخل المنطقة وضع منها الكرة في سقف الشبكة (42).

ودفع المدرب غوس هيدينك (67) الذي خلف لويس فان غال في هذه المهمة بعد مونديال 2014 وانتقال الاخير للاشراف على مانشستر يونايتد الانكليزي، بمهاجم شالكه الالماني كلاس يان هونتيلار في بداية الشوط الثاني بدلا من ويسلي شنايدر على غرار ما فعل في الجولة السابقة ضد ضيفته كازخستان التي تقدمت في الشوط الاول 1-صفر، فامن له التعادل الذي كان فاتحة للفوز 3-1 بعد ان نقصت صفوف الضيوف.
لكن امور ابطال اوروبا عام 1988 لم تتحسن وحالهم لم تتبدل، وتلقوا الخسارة الثانية بعد الاولى امام تشيكيا 2-1.
وتشبثت ايسلندا بصدارة المجموعة برصيد 9 نقاط بفارق الاهداف امام تشيكيا التي حققت فوزها الثالث ايضا على حساب مضيقتها كازاخستان 4-2.
في آستانا، حققت تشيكيا فوزا كبيرا افتتحه بوريك دوكال (13) يتسديدة من نحو 25 مترا.
واضاف دافيد لافاتا الثاني بعد ان وصلته كرة من بافل كاديرابيك عند نقطة الجزاء تابعها في الشباك (44).
وفي الشوط الثاني، عزز لاديسلاف كرييتشي بالهدف الثالث بعد ان استثمر تمريرة عرضية من دافيد ليمبرسكي (56).
وقلص يوري لوغفيننكو الفارق بعد كرة وصلته من رأس ايليا فوروتنيكوف (84)، قبل ان يعيده توماس نتشيد الى سابق عهده اثر كرة من ليمبرسكي (88).
وقلص لوغفيننكو الفارق مرة جديدة في الوقت بدل الضائع من ضربة رأس (90+1).
والفوز هو الثالث على التوالي لتشيكيا، في حين منيت كازخستان بهزيمتها الثانية مقابل تعادل.
وفي ريغا، تعادلت لاتفيا مع تركيا 1-1.
وتقدم الضيوف في مستهل الشوط الثاني عند طريق بلال كيشا بتسديدة من نحو 20 مترا (47)، وردت لاتفيا بالتعادل بعد ان حصل اليكسيس فيسناكوفس على ركلة جزاء اثر مخاشنته من اوزان توفان نفذها فاليرييس سابالا بنجاح (54).
ومني منتخب كازخستان لكرة القدم بخسارة قاسية امام ضيفه التشيكي 2-4 في استانا في الجولة.
وسجل بوريك دوكال (13) الهدف الاول يتسديدة من نحو 25 مترا، واضاف دافيد لافاتا الثاني بعد ان وصلته كرة من بافل كاديرابيك عند نقطة الجزاء تابعها في الشباك (44).
وفي الشوط الثاني، عزز لاديسلاف كرييتشي بالهدف الثالث بعد ان استثمر تمريرة عرضية من دافيد ليمبرسكي (56).
وقلص يوري لوغفيننكو الفارق بعد كرة وصلته من رأس ايليا فوروتنيكوف (84)، قبل ان يعيده توماس نتشيد الى سابق عهده اثر كرة من ليمبرسكي (88).
وقلص لوغفيننكو الفارق مرة جديدة في الوقت بدل الضائع من ضربة رأس (90+1).
والفوز هو الثالث على التوالي لتشيكيا، في حين منيت كازخستان بهزيمتها الثانية مقابل تعادل.
وانفردت تشيكيا بصدارة المجموعة بفارق 3 نقاط امام ايسلندا التي هزمت هولندا (3 نقاط)، فيما لاتفيا (2 نقطة واحدة) مع تركيا (نقطة واحدة).
 المجموعة الثانية
فرطت البوسنة بفرصة تكريس نفسها عقدة لضيفتها بلجيكا بعد تقدمها عليها 1-صفر واكتفت بالتعادل معها 1-1 في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثانية .
وبدت البوسنة في طريقها لاسقاط بلجيكا للمرة الرابعة على التوالي وتحقيق فوزها الرابع على التوالي (الانتصارات الثلاثة السابقة في تصفيات مونديالي 2006 و2010 مقابل هزيمة في مباراتهما الاولى في تصفيات مونديال 2006)، وذلك بعدما تقدمت في الدقيقة 28 عبر مهاجم مانشستر سيتي الانكليزي ادين دزيكو اثر تمريرة من ميراليم بيانيتش.
لكن رجال المدرب مارك فيلموتس الذين استهلوا مشوارهم الجمعة بفوزهم الكاسح على اندورا (6-صفر) بعد ان تأجلت مباراتهم في الجولة الاولى مع اسرائيل لاسباب امنية، انقذوا نقطة بفضل هدف من لاعب وسط روما الايطالي راديا ناينغولن اثر تمريرة من توبي الدرفيريلد (51).
وفشلت البوسنة بالتالي في تحقيق فوزها الاول وحصلت على نقطتها الثانية فقط، فيما رفعت بلجيكا رصيدها الى 4 نقاط من مباراتين.
المجموعة الثامنة
واصل المنتخب الايطالي وصيف بطل النسخة الماضية انتصاراته بفوز هزيل على مضيفه المالطي المتواضع 1-صفر الاثنين في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثامنة.
وكان المنتخب الايطالي الذي لم يذق طعم الهزيمة للمباراة الثالثة والاربعين على التوالي في التصفيات (في كأس اوروبا وكأس العالم)، استهل مشواره الرسمي مع مدرب يوفنتوس السابق انطونيو كونتي بالفوز على مضيفه النروجي (2-صفر) وضيفه الاذربيجاني (2-1)، ثم اضاف امس الاول فوزه الثالث بقيادة لاعب الوسط السابق غراتسيانو بيليه الذي بدأ مشواره بفوز ودي هام جدا على هولندا ثالثة مونديال البرازيل 2014 (2-صفر).
ورفع المنتخب الايطالي رصيده الى 9 نقاط في المركز الثالث بفارق الاهداف خلف كرواتيا التي اكتسحت اذربيجان بسداسية نظيفة سجلها اندري كراماريتش (11) وايفان بيريسيتش (34 و45) ومارسيلو بروزوفيتش (45) ولوكا مودريتش (56 من ركلة جزاء) ورشاد ساديغوف (61 خطأ في مرمى فريقه)، وثلاث نقاط امام النروج التي تغلبت على ضيفتها بلغاريا بهدفين للمغربي الاصل طارق اليونسي (13) وهافارد نيلسن (71)، مقابل هدف لنيكولاي بودوروف (43).
وبدأ كونتي اللقاء بمنح مهاجم ساوثمبتون الانكليزي الجديد غراتسيانو بيليه مشاركته الاولى مع «الازوري»، مفضلا اياه على مهاجم ساسوولو سيموني زازا الذي اهدر مع مهاجم دورتموند الالماني تشيرو ايموبيلي عددا كبيرا من الفرص في المباراة السابقة امام اذربيجان والتي حسمها مدافع يوفنتوس جورجيو كييليني بتسجيله هدفي بلاده وهدف الضيوف ايضا عن طريق الخطأ.
وكان بليه عند حسن ظن كونتي اذ سجل الهدف الوحيد في الدقيقة 24، وهو لعب في خط المقدمة الى جانب ايموبيلي كما اشرك كونتي لاعب وسط باريس سان جرمان الفرنسي ماركو فيراتي اساسيا على حساب المخضرم اندريا بيرلو العائد مؤخرا من الاصابة، ولاعب وسط لاتسيو انتونيو كاندريفا الذي كان خلف الفرصة الاولى لبلاده بعد اقل من دقيقة على صافرة البداية من كرة عرضية وصلت الى ايموبيلي الذي سيطر عليها ثم التف على نفسه وسددها بجانب القائم الايمن (1).
ورد المضيف بتسديدة بعيدة من كلايتون فايلا مرت قريبة من القائم الايسر لمرمى جانلويجي بوفون (15) ثم حصل بيليه على فرصة رائعة لافتتاح ريصده مع «الازوري» من كرة رأسية صاروخية لكن الحظ عانده بعدما وقفت العارضة في وجهه (18) قبل ان ينجح الدفاع في تشتيت الكرة الى ركنية كادت ان تثمر عن هدف لكن القائم وقف هذه المرة في وجه رأسية كييليني (19).
ولم ينتظر بيليه كثيرا ليعلن عن نفسه ويصل الى الشباك في مباراته الاولى بقميص المنتخب الوطني اثر ركلة ركنية من الجهة اليسرى وصلت الى رأس ليوناردو بونوتشي الذي اصطدم بتألق الحارس لكن الكرة سقطت امام افضل هداف في فيينورد روتردام الهولندي خلال الموسمين الماضيين (27 في 29 مباراة و23 في 28 على التوالي) فتابعها في الشباك (24).
وتعقدت مهمة مالطا كثيرا بعد دقائق عندما رفع الحكم البطاقة الحمراء في وجه قائدها مايكل ميفسود بعد خطأ على اليساندرو فلورينزي (28)، لتصبح اسرع حالة طرد لقائد في تاريخ تصفيات الكأس القارية.
لكن الايطاليين لم يستفيدوا من التفوق العددي في الدقائق المتبقية من الشوط الاول بل تراجع اداؤهم ثم تحسن الوضع مجددا في بداية الشوط الثاني الذي شهد العديد من الفرص للضيوف دون ان يتمكنوا من الوصول الى الشباك ثم وفي الدقيقة 74 تعادلت الارقام من حيث عدد اللاعبين في الملعب بعد طرد ليوناردو بونوتشي اثر خطأ على اندري شيمبري حين كان الاخير متوجها للانفراد بالمرمى بعدما اخطأ كييليني في اعتراض الكرة برأسه.لكن هذا الطرد لم يمنع رجال كونتي من مواصلة سعيهم خلف الهدف الثاني الذي كاد ان يتحقق عبر البديل سيباستيان جوفينكو من مسافة بعيدة لكن الحارس اندرو هوغ انقذ الموقف (76)، ثم تدخل الحظ مجددا ووقف وجه محاولة لاعب يوفنتوس بعدما ارتدت تسديدته من القائم الايمن في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع. (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش